الرئيسية | أعمدة الوطن | محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

محمد هناد ـ بعد 12/12، لن تقوم الساعة ! سلمية... سلمية ! حذار من اعتراض سبيل من أراد التصويت !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. محمد هناد 
 

 

إن جرت الانتخابات كما هو مقرَّر لها، ستكون نسبة المشاركة فيها مخزية، لكن أبواق السلطة قد بدأت تستعد للرد على ذلك منذ الآن. ستكون حجتها هكذا : أولا، إن الانتخابات كانت حرة ولم يُحرَم من خوض غمارها أحد. ثانيا، ليس بوسع السلطات فرض التصويت على أحد أو منعه منه مادام الانتخاب حقا وليس واجبا. ثالثا، القانون لا يشترط، أصلا، نسبة معينة كي تكون الانتخابات صحيحة ؛ علما أن الحجة القانونية تسقط في حالة ما إذا تدنّت نسبة المشاركة إلى مستوى غير معقول. إضافة إلى ذلك، كيف سيكون الحل لو امتنعت منطقة بأكملها (القبائل) عن التصويت ؟ وكيف سيستطيع الرئيس الجديد إقناع أهلها أنه رئيسهم هم أيضا ؟

 

ومع الأيام، سيتضح أن انتخابات 12/12 لم تكن، في نهاية الأمر، سوى رسكلة لنظام ساد منذ الاستقلال وتبديل عصابة بأخرى مع ظهور وجوه جديدة. كما ستكون تأكيدا لمزيد من تحكُّم القيادة العليا للقوات المسلحة في زمام الأمور. وبعد سنة أو سنتين، سيعلن الرئيس الجديد عفوا شاملا من باب وجوب طي صفحة الماضي والتوجه نحو المستقبل ؛ على غرار قانون المصالحة المشئوم الصادر عن الرئيس المخلوع. هكذا، ستتمكن "العصابة" المسجونة حاليا وذريتها من حرية التمتع بما نهبته من أموال الشعب طيلة سنوات. ولعل قائمة المرشحين الخمسة تؤكد ذلك مادام جميع عناصرها محسوبين على النظام، ولا أدل على ذلك، مثلا، من عدم إثارة أي من هؤلاء مسألة مدنية الدولة في "المناظرة" المزعومة التي كانت عبارة عن مجرد عرض محفوظات في قسم مدرسي. 
مباشرة بعد تنصيب الرئيس الجديد، من المتوقَّع أن تلجأ القيادة العليا للقوات المسلحة إلى استعمال العنف السافر لمنع جميع أشكال التظاهر، مبررة ذلك بتجاوز الجزائر الفراغ الدستوري بعد إجراء الانتخاب. ستقول كفانا إضاعة للوقت ويجب توفير جميع الظروف للرئيس الجديد من أجل ممارسة صلاحياته كاملة والانطلاق في البحث عن حلول لمشكلات البلد الصعبة والتمكن من تمثيل المصالح الوطنية والدفاع عنها في التعامل مع الخارج.

 

ومما سيزيد في تشدد السلطات في تعاملها مع الجماهير هو الحاجة إلى اتخاذ قرارات غير شعبية كالتقليص من التحويلات الاجتماعية واللجوء - بالإضافة إلى الاستدانة الداخلية – إلى الاستدانة الخارجية التي عادة ما تكون بشروط قاسية، من بينها تخفيض قيمة العملة الوطنية التي هي الآن في حالة يرثى لها. أي أن البلاد متجهة نحو معدلات تضخم قياسية.

 

ومع ذلك، نتائج الانتخابات لن تكون بمثابة قيام الساعة بل سيكون من شأنها تقوية الحراك الذي لن يرضى بأن تذهب سدى 10 شهور كاملة من المسيرات العظيمة. الكفاح لابد أن يستمر، إذاً، وبطرق مبدعة في كل مرة. إن الأمر لا يتعلق بانتفاضة ضد رئيس أو حكومة أو عصابة بل ضد ممارسة سياسية مقيتة فُرضت على البلاد منذ الاستقلال.
سلمية... سلمية ! ولا أقوى من متظاهرين عُزّل !

 

شوهد المقال 449 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats