الرئيسية | أعمدة الوطن | رضوان بوجمعة ـ ثوار نوفمبر و"مغامرو" ديسمبر

رضوان بوجمعة ـ ثوار نوفمبر و"مغامرو" ديسمبر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.رضوان بوجمعة 
 
 
 
الجزائر الجديدة 119

 

تستمر الأمة الجزائرية في طريق دفن ممارسات نظام العصب والشبكات بغرض بناء الجزائر الجديدة، ففي الجمعة ال 36، تدخل هذه الثورة شهرها التاسع وهي واضحة في رؤيتها قوية في كثافتها ومتماسكة في توحيدها للجزائريين والجزائريات حول مطالبها التي تستهدف التحرر من منظومة الفساد والاستبداد، وبناء دولة الحق والقانون.
هذه الجمعة تأتي يوما واحدا فقط بعد عودة أصحاب الجبة السوداء للشارع للمطالبة باستقلالية العدالة التي يقولون إنها لم تتحرر من سلطة التلفون.. خرج المحامون والمحاميات، يوم أمس، بقوة للدفاع عن ذاكرة المحامي الشهيد "علي بومنجل" الذي قاوم التعذيب وواجه السجن والقتل، وهو شامخ ومصر على استمرارية النضال إلى جانب الشعب الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي، إلى أن قتل في 23 مارس سنة 1957.
وتأتي جمعة اليوم، ساعات قليلة بعد خرجة عبد القادر بن صالح في سوتشي الروسية، وما لقته من استهجان من قبل المتظاهرين الذين نددوا - في كل الولايات - بمحاولات الاستقواء بالخارج ضد الشعب وبكل المناورات التي تستهدف فرض اقتراع 12 ديسمبر القادم وبتقديم التنازلات للخارج على مختلف الأصعدة مقابل الحصول على تأييد خارجي لهذا المرور بالقوة ضد إرادة الأمة.
الجمعة ال 36 كانت كبيرة.. وهي آخر جمعة في أكتوبر، لذلك لم يفت الجزائريين الجزائريات التفكير في ثورة نوفمبر 54 والاحتفال بذكرى الثورة التحريرية في الجمعة ال 37، وقد بدأت شعارات تؤكد أن نوفمبر 54 حرر الأرض وبأن نوفمبر 2019 سيحرر الانسان ويؤسس لفلسفة المجتمع التي تبني دولة المؤسسات بعيدا عن أهواء الأشخاص وجنون رجال السلطة الذين يواصلون تعريض الأمة والدولة إلى كل المخاطر منذ عشريات عديدة. 
مسيرة اليوم جاءت كذلك قبل 24 ساعة من غلق آجال إيداع فترة الترشيحات التي حددتها سلطة شرفي لاقتراع 12 ديسمبر، التي تود سلطة الأمر الواقع فرضها على الأمة الجزائرية.. ولحد الآن يظهر أن عدد المترشحين الذين سيودعون ملفاتهم لن يتجاوز في أحسن الحالات 7 مرشحين، جمعوا توقيعاتهم بشكل مريب، إذ تفيد التقارير الواردة من غالبية بلديات الجمهورية أنه لم تلاحظ أية حركة مصادقة على الاستمارات تبين وجود انضمام لهذا المسار، كما أن شبهات الفساد شابت بعض المناطق التي فتحت بشأنها "بناية" محمية نادي الصنوبر تحقيقات، مما يبين أن هذا المسار المرفوض شعبيا عجز حتى عن إيجاد صور المصادقة على الاستمارات لبثها في شاشات الدعاية العمومية والخاصة التي تحولت إلى أدوات لتضخيم اقتراع لا أثر له في الواقع، فلم نشاهد لا روبوتاج ولا تقرير صحفي لا في مقرات المترشحين ولا في مقرات الأحزاب التي تساندهم، تعكس وجود حركية لجمع التوقيعات، فكيف تمت هذه العملية؟! ومن أين جاءت هذه التوقيعات؟ 
بالإضافة لكل هذا، يلاحظ ان كل الذين أودعوا أو سيودعون ملفاتهم، هم من وجوه نظام بوتفليقة ومن شبكات الولاء والفساد التي فرضته في السلطة سنة 99، فقد أودع عز الدين ميهوبي ملفه وهو أمين عام بالنيابة لحزب أويحيى الذي يقبع في السجن، وكان وزيرا لسنوات عديدة مع بوتفليقة ومن المناشدين بالعهدة الخامسة، والأمر كذلك لعبد القادر بن قرينة الذي كان وزيرا عند بوتفليقة وكان من الشبكات التي ساندت انقلاب جانفي 92 بعضويته في المجلس الانتقالي، كما سيودع عبد المجيد تبون ملفه وهو الذي ساند خامسة بوتفليقة وكان وزيرا أول ووزيرا لسنوات عديدة، وهو الأمر نفسه بالنسبة لعلي بن فليس الذي كان رئيس حكومة لدى بوتفليقة ومدير حملته سنة 99، قبل أن ينقلب عليه، وغيرها من الوجوه الأخرى التي تربت في شبكات الولاء وفي قسمات جبهة التحرير زمن الحزب الواحد. 
وأمام كل هذا وغيره، جددت الأمة الجزائرية اليوم رفضها لاقتراع لن يحقق أي تغيير، اقتراع ترشحت له كل الوجوه التي ساندت بوتفليقة أو كانت من ضمن الشبكات التي رفضت بوتفليقة سنة 99، ولذلك وبكل المعطيات تصر الأمة أن نضالها من نضال ثوار نوفمبر وبأن السلطة وشبكاتها موجودة في طريق المكابرة والمقامرة وبأن طريق ديسمبر "طريق مسدود" وخطير، عنوانه هو "12 طريق المغامرين".

 

الجزائر في 25 أكتوبر 2019

 تحرير وتصوير رضوان بوجمعة

 

شوهد المقال 387 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats