الرئيسية | أعمدة الوطن | بادية شكاط ـ عن أي إنتخابات رئاسية في الجزائر تتحدثون؟

بادية شكاط ـ عن أي إنتخابات رئاسية في الجزائر تتحدثون؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

  بادية شكاط مؤسس حركة حرية

 

يقول الفيلسوف طوماس هوبز:"تنطوي الطبيعة البشرية على ثلاثة أسباب رئيسية للنزاع بين البشر:"أولا:التنافس،ثانيا:الإختلاف،ثالثا:الرغبة في تحقيق المجد"

فالسبب الأول يجعل الناس متلهفين إلى استقصاء المنفعة بلا حدود،والسبب الثاني يدفعهم إلى طلب الأمان،أما السبب الثالث فيدفعهم إلى طلب السمعة والرياء"

ونخبنا الجزائرية لها من هذه النزعة البشرية ماجعلها تتنازع لأجل الظفر بانتخابات رئاسية،مايجعلنا نتساءل عن أي انتخابات هؤلاء يتحدثون؟

فمن حفظ منهم كتاب الله عزوجل ،نجده ينازع لأجل السمعة والرياء ليسحبنا من أحزاب نهب الأموال أو ماندعوهم بأحزاب الشكارة،إلى أحزاب تتلهف الى استقصاء المنفعة ولو ب"الزكارة" لمنافسة من نشروا ثقافة الغثاء بإنفاق المليارات لأجل التدافع على أبواب الحفلات،أو لأجل التسابق مع الذي إعتلى المنابر ثم تحوّل إلى ظاهرة صوتية تجمع الأصوات الإنتخابية.

أم مع الذي بالماضي القريب كان جندًا من جنود عصابة إبليس،ليتبين اليوم أنه مبشر بالجنة وينبغي أن يكون الرئيس،أم عن الذي أخبركم أنه والعصابة لاينفصلان كما لاينفصل الجلد عن اللحم،أم مع الذي هزّ منابر الإعلام بالمواعظ والكلام ليلتحق بالركب ويركب موجة الأقزام؟

إن الإنتخابات الفعلية هي الإنتخابات التي يقوم بها الشعب في الشوارع والساحات،هذا الشعب الذي لامطامع له في أي مناصب ولا ألقاب،شعب إلتزم لشهور بمطلب وحيد وهو تطبيق المادة السابعة والثامنة بعيدًا عن رموز العصابة،ليكون صاحب القرار ويمتلك الحرية والسيادة،هذا الشعب الذي وصفتموه بأنه أيادي خارجية خرج لينادي لالتدخل الأيادي الخارجية،واتهمتوه بأنه يريد تقسيم الجيش،فأخبركم أن الجيش من الشعب وأن الجيش والشعب خاوة خاوة،هذا الشعب الذي قدّم قوافل من الشهداء ملأ الساحات بالصراخ والهتافات لأن أبناءه فضّلوا الهرب على قوارب الموت من وطن لايُسمع له فيه صوت،وطن غني بالثروات ولكن شعبه  يتسول على قارعة الطرقات،ولا يملك حق الإختيار إلا في مكان الوفاة بين واحدة من المستشفيات،هذا الشعب الذي الرضيع فيه يحترق والشاب يحرق،وأما البقية فهم إما مهووسون بعالم الموضة والأزياء،أو يائسون بؤساء يتجرعون المخدرات،أو مستسلمون يرجون السلامة،أو متملقون يرفضون التغيير،وقيلولة هنيئة صار مطمحهم الكبير.

إن هذا الشعب كل يوم يغلق مكاتب الإنتخابات ويرفض الإستماع لكل الحملات،هذا الشعب أيضًا له معنويات وقد تملّكه اليأس والقنوط فهو إما غريق أو حريق أو في بيت آيل للسقوط.أتركوا السلطة للشعب،فلا انتخابات مع رموز العصابات.

 

شوهد المقال 267 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats