الرئيسية | أعمدة الوطن | سعيد لوصيف ـ جمعة ليست ككل الجمعات،،،

سعيد لوصيف ـ جمعة ليست ككل الجمعات،،،

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د . سعيد لوصيف 


جمعة لخصت الردّ، وأبعدت الشكوك و الظنون، واطاحت بكل التلاعبات،،، 
جمعة ليست ككل الجمعات،،،

 

ومهما يكن، وبعيدا عن أي نشوة زائدة، فإنّ هناك عدد من الملاحظات التي ينبغي التوقف عندها:

أوّلا: بيّنت الجمعة 31 من مسيرة الثورة السلمية أنّ فئات المجتمع التي تطالب بالتغيير الجذري للنظام، لا تزال مدركة للرهانات المجتمعية التي قد تمس بعمق الوعي الثوري، في حالة الركود أو التهاون أو الانزواء و الاستسلام للأمر الواقع، لأن النظام لا يزال قائما، بل نراه لم ينفك عن محاولات تجديد ذاته، عن طريق السعي لفرض واقع مشهدي على الجزائريات والجزائريين ، بعيدا عن إرادتهم،،،

ثانيا: بيّنت مسيرات الجمعة 31 من الثورة السلمية عبر كل أنحاء الوطن وبالعاصمة على وجه الخصوص لكلّ المتتبعين للشأن الجزائري، فشل النخب السياسية التي انتجها النظام القائم وفشل أغلب الأحزاب السياسية التي اندمجت في مقاربة السلطة و بالضبط التي حاولت سياسيا "مرافقة" "مقاربة" قائد الأركان و الاضفاء عليها غطاء "سياسوي" يحمل بذور فشلها في ذاتها،،،

ثالثا: بيّنت مسيرات الجمعة 31 من الثورة السلمية ، أن شعار الثورة "يتنحاو gاع " لا ينبغي فهمه بعيدا عن سياقه؛ فقد فشلت السلطة القائمة و الأحزاب الموالية لها ولأطروحاتها ، وكل "النخب" التابعة، في فهم عمق التحوّل الذي حصل في وعي أفراد المجتمع، و في فهم رغبتهم في إرساء معالم جمهورية جديدة يبنيها الجميع،،،

رابعا: بيّنت مسيرات الجمعة 31 من الثورة السلمية، أن الجزائريات والجزائريين ، لم يتراجع عددهم و لم يتراجعوا في الجمعات الماضية، كما قد يظنّ البعض من أولئك الذين لا تربطهم علاقات بمجتمعهم أو خدعتهم "فهامتهم الزايدة" في تفكيك آليات إدارة صراع الارادات،،، فالجزائريات والجزائريون يستخدمون خطة الرجوع إلى الوراء أحيانا عمدا، لأنّهم واعون بالمخاطر المحدقة بوطنهم، وهم يعبّرون عن حسن نيّتهم في إعطاء السلطة القائمة وقائد الأركان فرصة استغلال منافذ سياسية تساعد الجميع على الخروج من الأزمة،،، وعليه لا يمكن تفسير "التراجع" الظاهري على أنّه ملل وانهزام، وإنّما المجتمع ظلّ يتابع الوضع بدقة، وذكاء سياسي،،، و يتدخّل في اللحظات المفصلية لإثبات الذات والتذكير بإرادته في انتزاع الحق في الاعتراف،،،

خامسا: بيّنت مسيرات الجمعة 31 من الثورة السلمية، أن مقاربة قائد الأركان انتهت وفشلت في تحقيق مسعى المصالحة مع الذات والانتقال الديمقراطي وإرساء دولة الحق والقانون. و تجدر الإشارة في هذا المقام، أنّه بقدر ما قد يظهر أن الشعب قد أحبط "خريطة طريق" قائد الأركان ، فإنّ خروج الشعب اليوم في مسيرات ضخمة،،، إنّما يعطي فرصة للقيادات العسكرية و نخب المؤسسة العسكرية الذين يحملون علما في فهم الاستراتيجيات و مستقبليات العالم وتحوّلاته، و في الوقت ذاته أولئك الذين يحملون همّ الدفاع عن مجتمعهم، و الذين يتمتعون بآليات التحليل التي تساعدهم على التناغم مع أفراده،،، أن يدركوا ممّا لا يدع للشك نهائيا أن الجزائريات والجزائريين يرغبون ومصرون على الانعتاق من اديولوجيات الهيمنة وأجهزتها، و إنهم يرغبون ومصرون في تحقيق التحوّل الاجتماعي والسياسي، وبناء دولة جديدة حديثة تسع الجميع، بعيدا عن كل "حقرة" أو إقصاء.

وتبقى الجمعة 31 من مسيرة ثورة الجزائريات والجزائريين ليست ككل الجمعات،،،

 

شوهد المقال 620 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats