الرئيسية | أعمدة الوطن | نوري دريس ـ التحول العظيم 22 فيفري

نوري دريس ـ التحول العظيم 22 فيفري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري دريس 

 

 

منذ الاستقلال الى غاية 22 فيفري، كان الحقل السياسي يتشكل من ثنائية الوطني( الموالي للسلطة)، و الخائن المشكوك في وطنيته والمشتبه فيه دائما( معارض وناقد للسلطة). 
ثورة 22 فيفري السلمية عكست هذا التصنيف، ودفعت بالسلطة الفعلية الى الاعتراف بذلك، وفرضت معيارا أخلاقيا جديدا داخل الحقل السياسي...
ردة فعل السلطة الفعلية لدفع الشبهة عنها، و التبرأ من ممارسات من سمتهم "العصابة"، ساهم في تعزيز الموقف الأخلاقي للشارع( أستعير هذه العبارة من الصديق هشام باي)، وجعل من إمكانية اطلاق مبادرات من الأعلى أمرا مستحيلا. 
غير الشك والتخوين من موقعه،... انتقل من الشارع الى السلطة، واصبح كل مسؤول مشتبه فيه الى أن تثبت براءته. 
في الواقع، هذا أكبر تحول حدث في تمثلات المجتمع للسلطة السياسية، وهذا التمثل في حد ذاته هو الذي سيدفع الى المطالبة بوضع قيود على سلطة كل مسؤول، لان المنطق يقول، صاحب السلطة المطلقة هو المعرض الى الفساد و الخيانة و التعسف بالسلطة، لذلك وجب مراقبته، ووضع سلطات مضادة تحد من سلطته، و تجبره على تقديم حصيلة لعهدته التي منحها اياه الناخبون...
تنبعث الديمقراطية من هذه التمثلات الجديدة للسلطة، من نزع السحر عنها بتعبير ماكس فيبر، تمهيدا لنزع الشخصنة عنها و تحويلها الى موضوع للتنافس السلمي عليها مع ضرورة تقييدها ومراقبتها، اي اضفاء الطابع العمومي عليها...
هذا هي القطيعة الكبرى التي تعكسها ثورة 22 فيفري. وقطيعة بهذا العمق لا يمكن ان تفشل، لانها حدثت داخل الوعي الجمعي، وداخل التصورات الاحتماعية حول السلطة نفسها...
صوت الجزائريون للجبهة الاسلامية للانقاذ في بداية التعددية لأن خطاب الاسلاميين حول السلطة كان يتوافق مع تمثلات الجزائريين لها. اكتشف الجزائريون سنة 1988 ان الوطنية والمشاركة في الثورة التحريرية غير كافية لمنع السلطة من الانحراف نحو الفساد، فانتخبوا على الفيس اعتقادا منهم ان الدين و التدين يمكنه ان يقيد سلطة المسؤول و( ويوعزه) عن الانحراف في الفساد...في الواقع، الاسلاموية هي تعبير عن التوق الى تقييد السلطة و المشاركة السياسية و لكن بمفردات و مفاهيم و تصورات متناقضة، ماقبل حداثية ولهذا السبب تحديدا هي مدفوعة للتطور و لتجاوز تناقضاتها...

 

 

على غرار المجتمعات الديمقراطية العريقة، التي استغرقت قرونا في عملية تقييد السلطة، اكتشف الجزائريون ايضا، بالتجربة، منطق السلطة و نزعة الانسان الانثروبولوجية نحو الفساد و التعسف بالسلطة. هذا الاكتشاف ( الذي يسمى ايضا بالوعي) هو الذي يميز ثورة 22 فيفري عن الحركات الاحتحاجية السابقة، وعن ثورة اكتوبر، بل يميزها ايضا عن ما حدث في ليبيا، سوريا، مصر، اليمن....
الجزائر دخلت في صيروة لا رجعة فيها، لتقييد السلطة و اضفاء الطابع العمومي عليها. يتم تقييد السلطة بالقوانين، المؤسسات، الفصل بين السلطات، حرية الصحافة و التعبير، حرية النقابات،....وفي كل مرة يكتشف المجتمع ثغرة قد تستغلها السلطة، الا ويخترع وسيلة لسدها...
من وجهة النظر هذه لا يمكن الحديث عن امكانية فشل الا اذا انحرفت الى عنف شامل( بسبب تدخل اجنبي، او رفع السلطة لسقف العنف المسموح به ضد المدنيين)، ومع ذلك لا يمكن للانتقال هذا ان ينضج دفعة واحدة. مثلما استغرق الجزائريون وقتا طويلا لاكتشاف ( والوعي ب) منطق السلطة، كذلك ستستغرق عملية تقييدها وقتها اللازم. ترتبط هذه المدة بطبيعة الموارد التي يمتلكها المجتمع والتي تسمح له بالاستقلالية المادية عن هذه السلطة، واعادة انتاج نفسه ماديا، و الاستقلالية الفكرية و الأخلاقية عن جميع السلط الميتافيزيقية...

 

الديمقراطية ودولة القانون ليسا درسا مدرسيا يمكن قراءته و حفظه و تطبيقه. بل هي تجربة كل مجتمع في تقييد السلطة حسب موارده الموضوعية.

شوهد المقال 443 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats