الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تدرك السلطة أنها لن تفلت هذه المرة من قبضة الثورة السلمية الهادئة غير مسبوقة في طبيعتها ومطالبها وأدواتها النضالية وامتدادها ، هي لا تشبه الربيع الأمازيغي في ابريل 1980 ولا انتفاضة أكتوبر 1988 ، ولا أي من محاولات التمرد المسلح التي سجلها التاريخ السياسي للجزائر.
السلطة مقتنعة انها لا تملك القدرة هذه المرة على صد التغيير ، ولذلك لا تظهر مقاومة معلنة ازائه، لكنها تجتهد لتقليص كلفة خسائر النظام ، ووضعت لنفسها هدفا مركزيا وهو منع ارتفاع سقف المطالب الى مستوى التفكيك الميكانيكي للنظام ، والذي يعني بالضرورة تغييرا جوهريا في نصوص الحكم والعلاقات الوظيفية بين المؤسسات واحباط اتاريخ السياسي الرسمي و اجراء مراجعات في علاقة بمحاسبة تاريخية لمخرجات المؤسسة السياسية بعد 60 سنة من الحكم ، ويقع ضمن المؤسسة السياسية الجيش (كصانع السياسات وليس جسم الجندية العسكرية) باعتباره الفاعل المركزي منذ الاستقلال صلب النظام، والمسؤول عن تحديد كثير من الخيارات الخاطئة والمسارات الكارثية التي قادت البلاد الى حالة القطيعة مع ذاتها، وهنا يمكن الانتباه الى أن مواقف الجيش منذ أبريل الماضي ودوره في ازاحة نظام بوتفليقة وملاحقة رجاله ارضاءا للحرلك الشعبي ، تدخل ضمن مسعى الافلات من هذه المحاسبة التاريخية واضفاء ايجابية على دوره في التحول السياسي. 
هذا الهدف المركزي للسلطة (منع تفكيك النظام) وابقاء الثورة في الهامش السياسي الذي لا يشكل خطرا وجوديا على النظام ،يفسر بوضوح لماذا تبادر الأخيرة الى تقديم المقترح تلو المقترح، والتنازل تلو التنازل ، وتُغير في البدائل والشخصيات المخاطبة ، وتتخلى عن مساحات حيوية لصالح المجموعات المعارضة ( ادارة الحوار، تنظيم الانتخابات، تشكيل الهيئة المستقلة) ، والدفع رأسا بكل قوة باتجاه الانتخابات، أكثر من التنازل يمكن ملاحظة ان مؤسسة الرئاسة والجيش كفاعل مركزي ، وبرغم شراكتهم السياسية في ومع النظام، يستعيران خط الثورة والحراك ويعتمدان نفس قاموسها ويتحدثان بنفس مفرداتها. 
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة السلمية وقد تشكلت ذاتها المطلبية أن تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة.
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة ان تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة .
 

 

شوهد المقال 550 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats