الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تدرك السلطة أنها لن تفلت هذه المرة من قبضة الثورة السلمية الهادئة غير مسبوقة في طبيعتها ومطالبها وأدواتها النضالية وامتدادها ، هي لا تشبه الربيع الأمازيغي في ابريل 1980 ولا انتفاضة أكتوبر 1988 ، ولا أي من محاولات التمرد المسلح التي سجلها التاريخ السياسي للجزائر.
السلطة مقتنعة انها لا تملك القدرة هذه المرة على صد التغيير ، ولذلك لا تظهر مقاومة معلنة ازائه، لكنها تجتهد لتقليص كلفة خسائر النظام ، ووضعت لنفسها هدفا مركزيا وهو منع ارتفاع سقف المطالب الى مستوى التفكيك الميكانيكي للنظام ، والذي يعني بالضرورة تغييرا جوهريا في نصوص الحكم والعلاقات الوظيفية بين المؤسسات واحباط اتاريخ السياسي الرسمي و اجراء مراجعات في علاقة بمحاسبة تاريخية لمخرجات المؤسسة السياسية بعد 60 سنة من الحكم ، ويقع ضمن المؤسسة السياسية الجيش (كصانع السياسات وليس جسم الجندية العسكرية) باعتباره الفاعل المركزي منذ الاستقلال صلب النظام، والمسؤول عن تحديد كثير من الخيارات الخاطئة والمسارات الكارثية التي قادت البلاد الى حالة القطيعة مع ذاتها، وهنا يمكن الانتباه الى أن مواقف الجيش منذ أبريل الماضي ودوره في ازاحة نظام بوتفليقة وملاحقة رجاله ارضاءا للحرلك الشعبي ، تدخل ضمن مسعى الافلات من هذه المحاسبة التاريخية واضفاء ايجابية على دوره في التحول السياسي. 
هذا الهدف المركزي للسلطة (منع تفكيك النظام) وابقاء الثورة في الهامش السياسي الذي لا يشكل خطرا وجوديا على النظام ،يفسر بوضوح لماذا تبادر الأخيرة الى تقديم المقترح تلو المقترح، والتنازل تلو التنازل ، وتُغير في البدائل والشخصيات المخاطبة ، وتتخلى عن مساحات حيوية لصالح المجموعات المعارضة ( ادارة الحوار، تنظيم الانتخابات، تشكيل الهيئة المستقلة) ، والدفع رأسا بكل قوة باتجاه الانتخابات، أكثر من التنازل يمكن ملاحظة ان مؤسسة الرئاسة والجيش كفاعل مركزي ، وبرغم شراكتهم السياسية في ومع النظام، يستعيران خط الثورة والحراك ويعتمدان نفس قاموسها ويتحدثان بنفس مفرداتها. 
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة السلمية وقد تشكلت ذاتها المطلبية أن تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة.
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة ان تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة .
 

 

شوهد المقال 226 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية ضمانة الوحدة الوطنية

نجيب بلحيمر  كان لابد لكريم يونس أن يزور مدينته بجاية في هذه الجمعة السابعة والعشرين من الثورة السلمية, فهناك رفع المتظاهرون في وجهه البطاقة
image

العربي فرحاتي ـ من لجنة إنقاذ الجمهورية ..إلى لجنة إنقاذ النظام الفاسد

 د.العربي فرحاتي  تمكن الشعب الجزائري من افتكاك بعض حرياته بفضل ثورة شباب ٥ أكتوبر ١٩٨٨ وانجاز دستور "قانون" خالي من الايديولوجية.. يؤهل الشعب - ولو
image

محمد عبيد ـ جهة القلب

محمد عبيد           في الحرب المفترضة فقدت دماغي .. في الموت وجدتني و لم أجد الغائبين .. ذابت التماعات الصيف و لم يذب السكر.. ليس في الفنجان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ ابتسامة من نور

محمد محمد علي جنيدي - مصر  كنتُ كلما استبد بي الشوق والحنين لرؤيتها أغمضتُ عيناي في غربتي لتلتقي أرواحنا في عالمها الجميل، هنا وفي هذا المكان
image

أدباء منسيون من بلادي..رائد الرواية العربية في العراق محمود أحمد السيد

د.علاء الأديب من المؤسف حقا أن يسبق النسيان الذاكرة إلى علم من أعلام الحركة الأدبية في العراق .تلك الشخصيّة التي وضعت اللبنة الأولى للرواية والقصة العراقية
image

ناصر جابي ـ في الجزائر نظام سياسي عصي على التغيير

د. ناصر جابي  تابعت شخصيا منذ سنوات قضية التغيير داخل النظام السياسي الجزائري وكتبت حولها الكثير، لأصل إلى قناعة أن التغيير السياسي صعب، بل
image

نصر الدين قاسم ـ الجزائر: بعد ستة أشهر من "الصراع" مع القيادة العسكرية

نصر الدين قاسم  قائد الأركان نجح في تنصيب نفسه الخصم الأول والأساسي للثورة الشعبية فأصبح في عين الإعصار الثوري، وفي جوهر الشعارات المنددة والهتافات المستنكرة ظل
image

حميد زناز ـ ماذا حققت الثورة في الجزائر

د.حميد زناز  تعيش الجزائر صحوة متعددة الأبعاد، ففي كل جمعة يعرض الجزائريون في الشوارع وفي الساحات على العالم كله مخزونهم النضالي والثقافي، وإصرارهم على العيش
image

ناصر جابي ـ عدت الى السودان لأنه بلدي

 د.ناصر جابي  كان ذلك في بيروت منذ سنوات، بمناسبة لقاء أكاديمي. الحضور من أبناء كل دول المنطقة العربية وبعض الغربيين. وككل لقاء اجتماعي حصلت الدردشة
image

نجيب بلحيمر ـ حوار شكلي لتسويق مسرحية الانتخابات

نجيب بلحيمر   يقول بعض الذين لبوا دعوة الحوار التي وصلتهم من هيئة كريم يونس إنهم فعلوا ذلك انطلاقا من قناعتهم بمبدأ الحوار الذي يمثل أفضل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats