الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تدرك السلطة أنها لن تفلت هذه المرة من قبضة الثورة السلمية الهادئة غير مسبوقة في طبيعتها ومطالبها وأدواتها النضالية وامتدادها ، هي لا تشبه الربيع الأمازيغي في ابريل 1980 ولا انتفاضة أكتوبر 1988 ، ولا أي من محاولات التمرد المسلح التي سجلها التاريخ السياسي للجزائر.
السلطة مقتنعة انها لا تملك القدرة هذه المرة على صد التغيير ، ولذلك لا تظهر مقاومة معلنة ازائه، لكنها تجتهد لتقليص كلفة خسائر النظام ، ووضعت لنفسها هدفا مركزيا وهو منع ارتفاع سقف المطالب الى مستوى التفكيك الميكانيكي للنظام ، والذي يعني بالضرورة تغييرا جوهريا في نصوص الحكم والعلاقات الوظيفية بين المؤسسات واحباط اتاريخ السياسي الرسمي و اجراء مراجعات في علاقة بمحاسبة تاريخية لمخرجات المؤسسة السياسية بعد 60 سنة من الحكم ، ويقع ضمن المؤسسة السياسية الجيش (كصانع السياسات وليس جسم الجندية العسكرية) باعتباره الفاعل المركزي منذ الاستقلال صلب النظام، والمسؤول عن تحديد كثير من الخيارات الخاطئة والمسارات الكارثية التي قادت البلاد الى حالة القطيعة مع ذاتها، وهنا يمكن الانتباه الى أن مواقف الجيش منذ أبريل الماضي ودوره في ازاحة نظام بوتفليقة وملاحقة رجاله ارضاءا للحرلك الشعبي ، تدخل ضمن مسعى الافلات من هذه المحاسبة التاريخية واضفاء ايجابية على دوره في التحول السياسي. 
هذا الهدف المركزي للسلطة (منع تفكيك النظام) وابقاء الثورة في الهامش السياسي الذي لا يشكل خطرا وجوديا على النظام ،يفسر بوضوح لماذا تبادر الأخيرة الى تقديم المقترح تلو المقترح، والتنازل تلو التنازل ، وتُغير في البدائل والشخصيات المخاطبة ، وتتخلى عن مساحات حيوية لصالح المجموعات المعارضة ( ادارة الحوار، تنظيم الانتخابات، تشكيل الهيئة المستقلة) ، والدفع رأسا بكل قوة باتجاه الانتخابات، أكثر من التنازل يمكن ملاحظة ان مؤسسة الرئاسة والجيش كفاعل مركزي ، وبرغم شراكتهم السياسية في ومع النظام، يستعيران خط الثورة والحراك ويعتمدان نفس قاموسها ويتحدثان بنفس مفرداتها. 
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة السلمية وقد تشكلت ذاتها المطلبية أن تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة.
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة ان تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة .
 

 

شوهد المقال 480 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats