الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

عثمان لحياني ـ في قدر الثورة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
تدرك السلطة أنها لن تفلت هذه المرة من قبضة الثورة السلمية الهادئة غير مسبوقة في طبيعتها ومطالبها وأدواتها النضالية وامتدادها ، هي لا تشبه الربيع الأمازيغي في ابريل 1980 ولا انتفاضة أكتوبر 1988 ، ولا أي من محاولات التمرد المسلح التي سجلها التاريخ السياسي للجزائر.
السلطة مقتنعة انها لا تملك القدرة هذه المرة على صد التغيير ، ولذلك لا تظهر مقاومة معلنة ازائه، لكنها تجتهد لتقليص كلفة خسائر النظام ، ووضعت لنفسها هدفا مركزيا وهو منع ارتفاع سقف المطالب الى مستوى التفكيك الميكانيكي للنظام ، والذي يعني بالضرورة تغييرا جوهريا في نصوص الحكم والعلاقات الوظيفية بين المؤسسات واحباط اتاريخ السياسي الرسمي و اجراء مراجعات في علاقة بمحاسبة تاريخية لمخرجات المؤسسة السياسية بعد 60 سنة من الحكم ، ويقع ضمن المؤسسة السياسية الجيش (كصانع السياسات وليس جسم الجندية العسكرية) باعتباره الفاعل المركزي منذ الاستقلال صلب النظام، والمسؤول عن تحديد كثير من الخيارات الخاطئة والمسارات الكارثية التي قادت البلاد الى حالة القطيعة مع ذاتها، وهنا يمكن الانتباه الى أن مواقف الجيش منذ أبريل الماضي ودوره في ازاحة نظام بوتفليقة وملاحقة رجاله ارضاءا للحرلك الشعبي ، تدخل ضمن مسعى الافلات من هذه المحاسبة التاريخية واضفاء ايجابية على دوره في التحول السياسي. 
هذا الهدف المركزي للسلطة (منع تفكيك النظام) وابقاء الثورة في الهامش السياسي الذي لا يشكل خطرا وجوديا على النظام ،يفسر بوضوح لماذا تبادر الأخيرة الى تقديم المقترح تلو المقترح، والتنازل تلو التنازل ، وتُغير في البدائل والشخصيات المخاطبة ، وتتخلى عن مساحات حيوية لصالح المجموعات المعارضة ( ادارة الحوار، تنظيم الانتخابات، تشكيل الهيئة المستقلة) ، والدفع رأسا بكل قوة باتجاه الانتخابات، أكثر من التنازل يمكن ملاحظة ان مؤسسة الرئاسة والجيش كفاعل مركزي ، وبرغم شراكتهم السياسية في ومع النظام، يستعيران خط الثورة والحراك ويعتمدان نفس قاموسها ويتحدثان بنفس مفرداتها. 
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة السلمية وقد تشكلت ذاتها المطلبية أن تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة.
أي ثورة تفلت من لحظة العنفوان يخصبها العقل ، تصبح أكثر نضجا في فهم جغرافيتها وترتيب الأولويات ،وعليه فانه يمكن اعتبار كل مساحة تتخلى عنها السلطة تصبح مكسب في سلة الثورة ، ويفترض أن يبدأ العمل فورا على تغيير طبيعتها بما يخدم التغيير ويؤسس له ، كل هيئة يمكن أن تكون في قلب التغيير وتسهم فيه يتوجب احتلالها ، كل تحالف ممكن مع قوى ايجابية داخل النظام أو بجواره يمكن أن يكون بمثابة ثقب الابرة الذي يخيط الرقع ، يجب على الثورة ان تصبح كالهداف الذي يقتنص الاهداف من اي مساحة ممكنة مهما كانت صغيرة .
 

 

شوهد المقال 339 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats