الرئيسية | أعمدة الوطن | رسائل شهرزاد إلى ملك البلاد .. ( الرسالة 05) الخطـة الغبيــة ... لميس ضيف

رسائل شهرزاد إلى ملك البلاد .. ( الرسالة 05) الخطـة الغبيــة ... لميس ضيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 هل سمعت يا مولاي بحقلٍ بُذر بالكتان فأثمر.. رمان ؟!

أو أرضاً ملئت بالألغام فحصدت غير الآلام !!

ما كان في البلاد وما سيكون.. إن هو إلا قطاف السنون.. وزرع الحرس القديم.. الذي لا تظنن أن الأمور ستستقيم، بوجود فكرهم السقيم.. هؤلاء الذين يدّعون أنهم لكم محبون وللبلاد حافظون، وما ضيع البلاد إلا قصر نظرهم وطيشهم المجنون..

والآن نكمل واعذرني على الاسترسال.. فوقت المجاملات انتهى مع الدم الذي سال..شهرزاد..

*****

من إقترح استنساخ كربلاء ..؟!

لا نبالغ إن قلنا أن المذهب الشيعي بأكمله يدين بزخمه وديمومته ليومنا هذا لحدث تاريخي واحد، واقعة كربلاء التي وقعت منذ 1400 عاماً ومازالت تلهب مشاعر ملايين الشيعة حول العالم.. تلك الواقعة التي تشّربها كل جعفري وارتبطت في مخيلته الثاوية بالغدر والظلم والجبروت.. وبالتالي فإن ما ارتكبته قوات الأمن البحرينية، من تركها للناس لتعتصم لثلاث أيام - دون مضايقة- حتى رّكن الناس واطمئنوا وجاءوا بعائلاتهم وأطفالهم وباتوا آمنين، ليتسلل لهم العسكر في الثالثة فجراً لمهاجمتهم بالرصاص والقنابل الصوتية المرعبة وضربهم بالهروات والأحذية الغليظة، بل ومطاردة من كانوا يحاولون الفرار لأميال. كان هناك عشرات الخطط "الحكيمة" التي كان يمكن بها فضّ الاعتصام ولكنهم اختاروا الغدر بالناس.. نعم الغدر – ليس للأمر أسم أجمل- كانوا يستطيعون مهاجمتهم صبحاً أو عشية ولكنهم اختاروا طعنهم في الظهر وهو تصرف يليق بالعصابات..ولا يليق بالحكومات ..

كان حدثاً جليلاً، ولا أعتقد أني انتقلت – رسمياً- للمعارضة إلا في ذلك الفجر الكئيب.. فرغم كل شيء؛ لم أتخيل يوماً أن السلطة قادره على أعمال بتلك البشاعة..!

يومها تناثرت العائلات وظلت الناس تبحث عن بعضها لساعات سيما وأن العسكر لم يعطوا لأحد فرصه ليلملم حاجياته أو هواتفه كما وحاصروا سيارات الناس وكسروها بهمجية في مشاهد صادمة. إحداهن من قرية البلاد قالت لي: عصر ذلك اليوم مروا بعمارتي وكنت أشاهدهم من النافذة وهم يكسرون سيارتي وسيارات جيراني، لم أنبس بكلمة ولم أعرف أتصل بمن: هل أبلغ الشرطة وأطلب منهم إنقاذنا..من الشرطة !!

****

أمهات عدة كانوا يُشبّرون المستشفى بحثاً عن أبنائهم.. حملات عدة انطلقت للبحث عن الأطفال الذين هاموا في الطرقات وأفقدهم الرعب القدرة على تذكر أسماء آبائهم.. ولأن هذا المناخ مثالي للأقاويل فقد انتشرت كومة إشاعات حول 104 مفقوداً يومها " انخفض العدد لـ65 في اليوم التالي" تلك الشائعات صدرت من الضحايا المشوشين وأحياناً من الخصوم.. كجزء من الحرب النفسية بالطبع."

هناك ثلاجات حملت خلسةً جثثاً للسعودية -قيل وقتها- كان هناك أحياء أخذوا في تلك الثلاجات".. ( بعض المفقودين رموا في البحر – قال آخرون- شرطي شريف أسّر لأسرة بذلك) في ذلك الوقت صرح بعض الأطباء والناشطون بأرقام مبالغ فيها لا لأنهم خططوا " لترويج بيانات كاذبة" كما اتهمتهم السلطة بل لأن الوضع كان هستيرياً. آلاف ملؤوا كل شبر بالمشفى منهم من يصرخ وكأنه يحتضر ومنهم من كان يبدو طبيعياً رغم أن حالته كانت الأخطر.. سرعة وتفاني الأطباء يومها أنقذت أرواحاً كثيرة، أرواحا كان يُراد لها أن تُزهق. وبدلا من أن تشكرهم السلطة لأنهم قلصوا ضحاياها حملت لهم ضغينة لأنهم فضحوا ما كان يُراد له.. أن يُستر.

****

هذه الواقعة الدامية دفعت - حتى التكنوقراط والأرستقراطيين واللامبالين من الشارع الشيعي- للالتفاف مع المحتجين في الدوار لأنها جاءت في قالب كربلائي يعكس الظلم والغدر ولا عجب أن اردوغان نفسه -رئيس وزراء تركيا- شبهها بكربلاء جديدة فقد كانت - بمعنى ما- كذلك.. بالمناسبة عدد شهداء كربلاء كان ضئيلا مقارنة بمعارك ذاك الزمان" لم يجاوز الـ28 وفق الروايات" ولكن مرارة تكالب واستئساد آلاف الجنود على مجموعة صغيرة هو ما جعل هذه الواقعة تُخلد كأكثر المعارك تأثيراً عبر تاريخ البشرية.. ما حصل كان غلطة بألف، غلطة تنم عن جهّل مركب بطبيعة المجتمع وسوء قراءة مُهلكة للأحداث، وأشك أن أحدا يُقدّر عُظم تأثير تلك الواقعة، وما زرعته من بذور وألغام، على تاريخ البحرين المعاصر..

***

وغدا يا مولاي نحكي كيف افترق الأصدقاء بعد النسخة البحرينية من كربلاء.. ولكنّا الآن سنصمت لا لانتهاء المساء.. بل لأن عين السياف "جوهر" صارت حمراء !!  

شوهد المقال 3352 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ لمن يشكو المواطن ظلم الوالي!

  عبد الباقي صلاي  عندما كثر الحديث عن منصب وسيط الجمهورية الذي بدأت ملامحه تتضح أكثر فأكثر على الساحة الوطنية خلال الأيام الأخيرة،وغضا
image

علي سيف الرعيني ـ مدينة تعز روحانية الزمان

علي سيف الرعيني  عندما يشنف اذاننا صوت ايوبترتعش المراياوتنبض الاماكن وجدا وشجواً يجرحك أيوب بصوته الطافح بالحزن كما تجرحكَ أوراق الذرة اليانعة ويرويك بظمأه حين يسافر
image

وجيدة حافي ـ أُوكسجين يا مُحسنين

 وجيدة حافي   في الآونة الأخيرة ومع إنتشار مرض الكُورونا أصبح الوضع لا يُحتمل في بلدنا، مُستشفيات مُمتلئة بالمرضى وآهاتهم، ضغط كبير تسبب في ضُعف الخدمات الطبية،
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats