الرئيسية | أعمدة الوطن | عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أ.د خليفة عبد القادر *
 
يبدو أن حراك الشعب الجزائري الباهر في أسبوعه الرابع عشر قد وصل أخيرا إلى السؤال الأهم والنقطة الفاصلة بل وصل إلى جوهر الموضوع،وهو سبب ما نلاحظه في الميدان من اختلاف في الرؤى، وهو سؤال الدولة، أي الدولة المنشودة التي يهدف إليها الجميع بأساليب وطرق ومقاربات ورؤى مختلفة، كل حسب تكوينه وثقافته ومستواه وإديولوجيته ومشربه الثقافي.
ما هي هذه الدولة التي يريدها " الشعب الجزائري" ويناظل من أجلها ممثلا بكل شرائحه في الساحات العامة؟ بل ما هو مفهومنا للدولة، وهل أضحينا لا نملك دولة بعد عقود من الكفاح والنظال منذ الأمير عبد القادرحتى نريد صنع أخرى من إحداث ال" فراغ"؟ 
بالرغم من أحداث الحراك وكرونولوجيا تطوره من حيث تتابع المطالب وتتابع الاستجابات والردود عليها بالخطابات والرسائل وبالأفعال أيضا، وبغض النظر عن تفاصيل الملفات القضائية والأشخاص المتابعون ومستواهم السياسي والاجتماعي والتراشق الاديولوجي والجهوي الذي تنامى في الاسبوعين الأخيرين بين فئات أو شخصيات، يبقى سؤال المستقبل هو الأهم سؤال الدولة ومصيرها؟ 
لا يجب أن ننسى أولا أن للجزائر دولة تامة الأركان تملك من المؤسسات والإطارات والمرجعية التاريخية الناصعة ما لا تملكه أكثر من نصف دول العالم، وأن الدعوة إلى تفكيك هذه الدولة بحجة عبارات أو مواقف إما غير واعية أو مغرضة هي خيانة كبرى لا تقل عن جرائم العصابة حتى وإن كان مصدرها الحراك نفسه أو فئة منه، أي أنه قد حان الوقت لمسائلة الحراك نفسه وتقويمه ونقده إن تطلب الأمر ولكن بموضوعية.
بلغ الجزائريون من الوعي أنهم قادو حراكا دام أشهرا محافضا على سلميته سر نجاحه وقوته بكل أطيافهم وشرائحهم سواء الموالين لرأي وتوجيهات الجيش أو الرافضين له وكلها آراء تحترم ما دام التعبير عنها في كنف السلمية والإقناع، وكل أهل الآراء جزائريون وطنيون من غير اللائق تخوين الناس اعتمادا على رأيهم.
هذه الاختلافات هي في الواقع سياسية ومن غير اللائق إقحامها في خانة الجهوية أو الإديولوجية، على الأقل إفتراضا. 
إن دور الجيش باعتباره المؤسسة القوية والمنظمة الوحيدة الآن القادرة على حماية الجزائر من الخارج والداخل، هنا أقصد الجيش الشعبي الوطني بكل هياكله وقياداته ومقوديه، بل هو المسؤول الأول عن حماية الوطن بالمفهوم الشامل للحماية، في مواجهة بعض الدعوات لإنسحاب الجيش وقياداته من الشأن العام هو رأي يفتقر للرؤيا الساياسية.
هناك الكثير من القوى الظاهرة والخفية تحاول الاستثمار في هذا التغيير لبلوغ أهدافها الإيديولوجية وبعض الأحلام في العودة إلى مغامرة الحكم.
من حق الجزائريين جميعا ممارسة حقهم في التعبير الديمقراطي السلمي على أفكارهم ورؤاهم وتقديم ممثليهم الأجدر بهم، ومن حقهم أيضا ممارسة التجربة والخطأ في مدرسة الديمقراطية في ضوء الإستفادة من أخطاء غيرهم القريبة، لكن ليس من حقهم المغامرة بأعز ما يملكونه كشعب الذي ناضل من أجل بناء دولته المستقلة دولة المواطنة التي تضم في كنفها جميع أبناءها بغض النظر عن شكل تدينهم أو فكرهم أو لونهم أو موقعهم الجغرافي، الجيش مكلف بحماية هذه المبادىء أما الباقي فليذهب الشعب إلى الصندوق في أقرب فرصة منظمة ليختار ممثليه بكل حرية ويصنع مستقبل بلاده وأبنائه.
*جامعة ورقلة

 

شوهد المقال 405 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محمد شوقي الزين ـ البَاريدُولْيَا أو علم تصاريف الصورة

 د.محمد شوقي الزين هل البحثُ عن شيءٍ من شبيه الجنس البشري هو إجراء نرجسي أم ثابتة بيولوجية وأنثروبولوجية قديمة قِدَم الوجود الإنساني في الأرض؟ ندخل
image

فوزي سعد الله ـ البناية الصامتة تحت أقدام الأمير عبد القادر الجزائري

فوزي سعد الله   في ساحة الأمير عبد القادر الجزائري بالعاصمة الجزائرية، توجد بناية جميلة من أهم بنايات هذه البقعة، لكن قد تكون الأقل
image

يسين بوغازي ـ خالد نزاز يتوعد الجزائريين برصاص الأسطول الفرنسي! قراءة موسعة قليلا ؟

يسين بوغازي     أن يتوعد جنرالا متقاعدا شعبا برمته برصاص أسطول عدوه الأول فتلك طامة كبرى، وان يلقى خطابا (1) يفيض كراهية ويحث
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. بصرها اليوم حديد

نجيب بلحيمر   بثبات تسير الثورة السلمية نحو تحقيق أهدافها, وعلى طريقها أسقطت كل رهانات السلطة ومناوراتها, بداية من إفشال محاولتين لتمديد عمر النظام عن
image

فوزي سعد الله ـ ساحة الشهداء..."لو نْعِيدْ هْمومي نْعَمَّر ألْف كْتابْ...لو نْعِيد مْحَانِي للبَاكْمِينْ يَدْوِيوْ..."

فوزي سعد الله   عندما كان سيدي محمد بن الشاهد وسيدي أحمد بن عمار، المفتيان المالكيان الشاعران في مدينة الجزائر العثمانية، والرايس حميدو بن
image

زازي سادو ـ القطيعة مع النظام لا تعني الكارثة ، ولا المواجهة

د.زازي سادو  إنَّ المطلب القَوِيّ للقطيعة مع النظام والذي حمله الحَراك الشعبي المكثف،يبدو أنه مَحْجوبٌ عن قسم كبير من السياسيين والمجتمع المدني والنخبة التي تحاول
image

نجيب بلحيمر ـ أيها الأعزاء.. هنا يوجد شعب

نجيب بلحيمر   يبني بعض المثقفين والسياسيين الذين يقدمون أنفسهم كمعارضين, موقفهم الداعم للحوار بالصيغة التي طرحها بن صالح في خطاب 3 جويلية الماضي, على
image

علاء الأديب ـ لمحات تأريخية عن الفن المسرحي في تونس

علاء الأديب يعتبر المسرح من أهم الدلالات التي تشير إلى حضارة البلدان وتحضّر شعوبها في أيّ مكان من هذا العام .ولكوني مهتم بالشأن التونسي باعتبار هذا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ أخي العربي

محمد محمد علي جنيدي- مصر            أخي العربيُّ في أمرٍ يُحاذرُ سطوةَ الشَّرِّ يُغالبهُ وقد أبقى رهانَ القتلِ والنَّحرِ يحومُ الذِّئبُ بالبئرِ ويقضي الليلَ في أمرِ!
image

اليزيد قنيفي ـ دور الإعلام في زمن الحراك الشعبي..‼

اليزيد قنيفي في ظل التحول والمخاض الذي تعيشه البلاد يجدر بنا طرح السؤال عن دور الصحافة في هذا الظرف الدقيق .. مرئية كانت أو مكتوبة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats