الرئيسية | أعمدة الوطن | عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أ.د خليفة عبد القادر *
 
يبدو أن حراك الشعب الجزائري الباهر في أسبوعه الرابع عشر قد وصل أخيرا إلى السؤال الأهم والنقطة الفاصلة بل وصل إلى جوهر الموضوع،وهو سبب ما نلاحظه في الميدان من اختلاف في الرؤى، وهو سؤال الدولة، أي الدولة المنشودة التي يهدف إليها الجميع بأساليب وطرق ومقاربات ورؤى مختلفة، كل حسب تكوينه وثقافته ومستواه وإديولوجيته ومشربه الثقافي.
ما هي هذه الدولة التي يريدها " الشعب الجزائري" ويناظل من أجلها ممثلا بكل شرائحه في الساحات العامة؟ بل ما هو مفهومنا للدولة، وهل أضحينا لا نملك دولة بعد عقود من الكفاح والنظال منذ الأمير عبد القادرحتى نريد صنع أخرى من إحداث ال" فراغ"؟ 
بالرغم من أحداث الحراك وكرونولوجيا تطوره من حيث تتابع المطالب وتتابع الاستجابات والردود عليها بالخطابات والرسائل وبالأفعال أيضا، وبغض النظر عن تفاصيل الملفات القضائية والأشخاص المتابعون ومستواهم السياسي والاجتماعي والتراشق الاديولوجي والجهوي الذي تنامى في الاسبوعين الأخيرين بين فئات أو شخصيات، يبقى سؤال المستقبل هو الأهم سؤال الدولة ومصيرها؟ 
لا يجب أن ننسى أولا أن للجزائر دولة تامة الأركان تملك من المؤسسات والإطارات والمرجعية التاريخية الناصعة ما لا تملكه أكثر من نصف دول العالم، وأن الدعوة إلى تفكيك هذه الدولة بحجة عبارات أو مواقف إما غير واعية أو مغرضة هي خيانة كبرى لا تقل عن جرائم العصابة حتى وإن كان مصدرها الحراك نفسه أو فئة منه، أي أنه قد حان الوقت لمسائلة الحراك نفسه وتقويمه ونقده إن تطلب الأمر ولكن بموضوعية.
بلغ الجزائريون من الوعي أنهم قادو حراكا دام أشهرا محافضا على سلميته سر نجاحه وقوته بكل أطيافهم وشرائحهم سواء الموالين لرأي وتوجيهات الجيش أو الرافضين له وكلها آراء تحترم ما دام التعبير عنها في كنف السلمية والإقناع، وكل أهل الآراء جزائريون وطنيون من غير اللائق تخوين الناس اعتمادا على رأيهم.
هذه الاختلافات هي في الواقع سياسية ومن غير اللائق إقحامها في خانة الجهوية أو الإديولوجية، على الأقل إفتراضا. 
إن دور الجيش باعتباره المؤسسة القوية والمنظمة الوحيدة الآن القادرة على حماية الجزائر من الخارج والداخل، هنا أقصد الجيش الشعبي الوطني بكل هياكله وقياداته ومقوديه، بل هو المسؤول الأول عن حماية الوطن بالمفهوم الشامل للحماية، في مواجهة بعض الدعوات لإنسحاب الجيش وقياداته من الشأن العام هو رأي يفتقر للرؤيا الساياسية.
هناك الكثير من القوى الظاهرة والخفية تحاول الاستثمار في هذا التغيير لبلوغ أهدافها الإيديولوجية وبعض الأحلام في العودة إلى مغامرة الحكم.
من حق الجزائريين جميعا ممارسة حقهم في التعبير الديمقراطي السلمي على أفكارهم ورؤاهم وتقديم ممثليهم الأجدر بهم، ومن حقهم أيضا ممارسة التجربة والخطأ في مدرسة الديمقراطية في ضوء الإستفادة من أخطاء غيرهم القريبة، لكن ليس من حقهم المغامرة بأعز ما يملكونه كشعب الذي ناضل من أجل بناء دولته المستقلة دولة المواطنة التي تضم في كنفها جميع أبناءها بغض النظر عن شكل تدينهم أو فكرهم أو لونهم أو موقعهم الجغرافي، الجيش مكلف بحماية هذه المبادىء أما الباقي فليذهب الشعب إلى الصندوق في أقرب فرصة منظمة ليختار ممثليه بكل حرية ويصنع مستقبل بلاده وأبنائه.
*جامعة ورقلة

 

شوهد المقال 205 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats