الرئيسية | أعمدة الوطن | عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

أ.د خليفة عبد القادر *
 
يبدو أن حراك الشعب الجزائري الباهر في أسبوعه الرابع عشر قد وصل أخيرا إلى السؤال الأهم والنقطة الفاصلة بل وصل إلى جوهر الموضوع،وهو سبب ما نلاحظه في الميدان من اختلاف في الرؤى، وهو سؤال الدولة، أي الدولة المنشودة التي يهدف إليها الجميع بأساليب وطرق ومقاربات ورؤى مختلفة، كل حسب تكوينه وثقافته ومستواه وإديولوجيته ومشربه الثقافي.
ما هي هذه الدولة التي يريدها " الشعب الجزائري" ويناظل من أجلها ممثلا بكل شرائحه في الساحات العامة؟ بل ما هو مفهومنا للدولة، وهل أضحينا لا نملك دولة بعد عقود من الكفاح والنظال منذ الأمير عبد القادرحتى نريد صنع أخرى من إحداث ال" فراغ"؟ 
بالرغم من أحداث الحراك وكرونولوجيا تطوره من حيث تتابع المطالب وتتابع الاستجابات والردود عليها بالخطابات والرسائل وبالأفعال أيضا، وبغض النظر عن تفاصيل الملفات القضائية والأشخاص المتابعون ومستواهم السياسي والاجتماعي والتراشق الاديولوجي والجهوي الذي تنامى في الاسبوعين الأخيرين بين فئات أو شخصيات، يبقى سؤال المستقبل هو الأهم سؤال الدولة ومصيرها؟ 
لا يجب أن ننسى أولا أن للجزائر دولة تامة الأركان تملك من المؤسسات والإطارات والمرجعية التاريخية الناصعة ما لا تملكه أكثر من نصف دول العالم، وأن الدعوة إلى تفكيك هذه الدولة بحجة عبارات أو مواقف إما غير واعية أو مغرضة هي خيانة كبرى لا تقل عن جرائم العصابة حتى وإن كان مصدرها الحراك نفسه أو فئة منه، أي أنه قد حان الوقت لمسائلة الحراك نفسه وتقويمه ونقده إن تطلب الأمر ولكن بموضوعية.
بلغ الجزائريون من الوعي أنهم قادو حراكا دام أشهرا محافضا على سلميته سر نجاحه وقوته بكل أطيافهم وشرائحهم سواء الموالين لرأي وتوجيهات الجيش أو الرافضين له وكلها آراء تحترم ما دام التعبير عنها في كنف السلمية والإقناع، وكل أهل الآراء جزائريون وطنيون من غير اللائق تخوين الناس اعتمادا على رأيهم.
هذه الاختلافات هي في الواقع سياسية ومن غير اللائق إقحامها في خانة الجهوية أو الإديولوجية، على الأقل إفتراضا. 
إن دور الجيش باعتباره المؤسسة القوية والمنظمة الوحيدة الآن القادرة على حماية الجزائر من الخارج والداخل، هنا أقصد الجيش الشعبي الوطني بكل هياكله وقياداته ومقوديه، بل هو المسؤول الأول عن حماية الوطن بالمفهوم الشامل للحماية، في مواجهة بعض الدعوات لإنسحاب الجيش وقياداته من الشأن العام هو رأي يفتقر للرؤيا الساياسية.
هناك الكثير من القوى الظاهرة والخفية تحاول الاستثمار في هذا التغيير لبلوغ أهدافها الإيديولوجية وبعض الأحلام في العودة إلى مغامرة الحكم.
من حق الجزائريين جميعا ممارسة حقهم في التعبير الديمقراطي السلمي على أفكارهم ورؤاهم وتقديم ممثليهم الأجدر بهم، ومن حقهم أيضا ممارسة التجربة والخطأ في مدرسة الديمقراطية في ضوء الإستفادة من أخطاء غيرهم القريبة، لكن ليس من حقهم المغامرة بأعز ما يملكونه كشعب الذي ناضل من أجل بناء دولته المستقلة دولة المواطنة التي تضم في كنفها جميع أبناءها بغض النظر عن شكل تدينهم أو فكرهم أو لونهم أو موقعهم الجغرافي، الجيش مكلف بحماية هذه المبادىء أما الباقي فليذهب الشعب إلى الصندوق في أقرب فرصة منظمة ليختار ممثليه بكل حرية ويصنع مستقبل بلاده وأبنائه.
*جامعة ورقلة

 

شوهد المقال 1056 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats