الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ تقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية

عثمان لحياني ـ تقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
يتعامل الجيش مع الراهن السياسي بمنطق عملية عسكرية ، يعتقد أن انزال حل للأزمة يحتاج الى عملية مسح وتمشيط للمحيط قبل نصب الخيمة ، وعلى افتراض حسن النوايا يُفهم أن الجيش يعطي الأولوية لتطهير المشهد من المجموعات السياسية والمالية والأمنية المتداخلة وشل قدرتها عن امكانية ارباك المسار الجديد.
لكن التباين في حديث الثلاثاء العسكري من أسبوع الى آخر ، يؤشر على مسألتين ، أن الموقف السياسي للجيش مرتبك يبحث عن نقطة ارتكاز بين ثلاث فضاءات ، الحراك الشعبي والمعارضة والمؤسسة الدستورية الهشة، وأنه لا يبدو مستعجلا في حسم الموقف لصالح خيار الحل السياسي ،برغم أن الحل الدستوري الذي يراهن عليه الجيش لا يملك المؤهلات لفتح ثغرة في جدار الأزمة ،بل انه مأزق في حد ذاته ويعتقل البلد بين نصوص متناقضة .
يبدو الوضع في حالة الى حل ابداعي ،في الحديث الأخير يعتقد الجيش أن "الحل في الحوار مع مؤسسات الدولة للخروج من الأزمة "، وفعليا لا يمكن التوصل الى حل دون فتح حوار هو في النهاية مآل طبيعي لكل الأزمات ويحدث حتى في نهايات الحروب والصراعات .
اذا كان الجيش مقتنع بالحوار بين القوى السياسية والمدنية ومؤسسات الدولة، وهو ( الجيش) احدى هذه المؤسسات ، وثاني الماسك بعصب السلطة والقرار في الوقت الحالي منفردا ، وثالثا لا الانتخابات التي يريدها الجيش مخرجا ستجري دون توفر ظروفها السليمة المطلوبة، ولا ما يطلبه الشعب يمكن أن يتحقق دون مرافقة من الجيش ، ورابعا لانه لا وجود لمؤسسات دولة جديرة بالحوار ( رئيس مؤقت وحكومة معطوبة وبرلمان معصوب )، وللأسباب السالفة ، فمن الشجاعة السياسية الانتقال من مرحلة تبادل الرسائل الى فتح باب الحوار المباشر بين الجيش والقوى السياسية والمدنية والحراك الشعبي ، يخلص الى خطة وأجندة انتقال سياسي متفق عليها تؤدي الى انتخابات سليمة في آجال معقولة. 
واذا كان على قوى الاعتراض أن تلقي الخطوة الأولى في هذا السياق فليكن، لن ينقص ذلك من قيمتها في شيىء، ولن يكون اختراعا سياسيا وليس تجاوزا لأي عرف دستوري ، سبق لقائد الجيش في عهد الرئيس المخلوع أن استقبل رئيس حزب سياسي ( لويزة حنون)، وتفاعل مع مخرجات سياسية لحزب آخر ( تهنئة عمار سعداني ) .
 
هكذا مسعى يمكن أن يخفض الكلفة ويحسب لصالح البلد ويصب في رصيد الحل أكثر من رصيد الأزمة الراهنة ، أكثر من ذلك يحمي الجيش من الاقتراب أكثر من نقطة التصادم مع الخيارات الشعبية ،ويعفيه من تحمل منفردا أعباء المرحلة ، يفترض أن يكون الجيش والمعارضة والحراك قد انتهوا من نقاش المبادىء وتبادل الرسائل بين مظاهرات الجمعة وخطاب الثلاثاء العسكري ، ومن المهم الدخول في نقاش التفاصيل بدلا من اضاعة الوقت..الا اذا كان الجيش قد أعجبه بلعبة "حاكم الظل"، في هكذا حالة على قيادة الجيش أن تضع في حسبانها أن الحراك لن يتوقف دون تحقق المطالب المركزية، وانه ليس من مصلحة أحد تقليص مسافة الاحترام بين الجيش والشعب. 
لا يجب ان يكون الجيش ضحية لتقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية ، وفي المقابل لا يجب ان يكون الحراك والمعارضة ضحية لاحترام مبالغ فيه للجيش، في الحالتين يتعقد الوضع أكثر وتزاداد الكلفة والأعباء.
 

 

شوهد المقال 282 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في
image

نوري دريس ـ منطق الحراك ومنطق المعارضة

د.نوري دريس   بعد أن انسحبت السلطة بشكل رسمي من الحوار، باعتبار نفسها غير معنية به، ولن تشارك فيه، لأنها ( هي الدولة) وأقصى ما يمكن
image

ثامر ناشف ـ تعويذة الحفاظ على الحِراك من اجل الدولة والمجتمع!

د.ثامر ناشف  ان حركية المجتمعات ضمن اطار "عصر الجماهير III" والقدرة على بناء التوجه العام لن يتوقف ولن يستتب الا بمدى انتاج وإحداث
image

يسين بوغازي ـ خوارج الحراك

يسين بوغازي الخوارج عصابة  خرجت على فكرة فسميت بدلالة الخروج اللغوي  خوارجا ،وكانت فئة متدينة  ، أخلص العصب المناصرة  لعلى بن أبي طالب!
image

رضوان بوجمعة ـ أحزاب الغلق و المجتمع المفتوح

د. رضوان بوجمعة   ستولد الجزائر الجديدة بوعي سياسي جديد، وبوعي وطني ذكي يعترف بالاختلاف والتنوع، ويقطع نهائيا مع منطق العصبة والعصبية والشبكة والزمرة.هذا الوعي
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 20 ..عرس وطني ..الجزائر كلها اهازيج

د.العربي فرحاتي  حسب ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي تحولت الجزائر اليوم في ٥ جويليا إلى عرس وطني بهيج .. بأهازيج وأغاني الثورة التحريرية التي
image

نجيب بلحيمر ـ إن الذكرى تنفع الثائرين

نجيب بلحيمر   نحن بحاجة إلى ذاكرة قوية لننتبه إلى أهم أساليب النظام في احتواء المطالب, وإفراغها من معانيها, وإدخالها إلى رصيد هذا النظام.نتذكر جيدا عندما كانت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats