الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ تقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية

عثمان لحياني ـ تقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
يتعامل الجيش مع الراهن السياسي بمنطق عملية عسكرية ، يعتقد أن انزال حل للأزمة يحتاج الى عملية مسح وتمشيط للمحيط قبل نصب الخيمة ، وعلى افتراض حسن النوايا يُفهم أن الجيش يعطي الأولوية لتطهير المشهد من المجموعات السياسية والمالية والأمنية المتداخلة وشل قدرتها عن امكانية ارباك المسار الجديد.
لكن التباين في حديث الثلاثاء العسكري من أسبوع الى آخر ، يؤشر على مسألتين ، أن الموقف السياسي للجيش مرتبك يبحث عن نقطة ارتكاز بين ثلاث فضاءات ، الحراك الشعبي والمعارضة والمؤسسة الدستورية الهشة، وأنه لا يبدو مستعجلا في حسم الموقف لصالح خيار الحل السياسي ،برغم أن الحل الدستوري الذي يراهن عليه الجيش لا يملك المؤهلات لفتح ثغرة في جدار الأزمة ،بل انه مأزق في حد ذاته ويعتقل البلد بين نصوص متناقضة .
يبدو الوضع في حالة الى حل ابداعي ،في الحديث الأخير يعتقد الجيش أن "الحل في الحوار مع مؤسسات الدولة للخروج من الأزمة "، وفعليا لا يمكن التوصل الى حل دون فتح حوار هو في النهاية مآل طبيعي لكل الأزمات ويحدث حتى في نهايات الحروب والصراعات .
اذا كان الجيش مقتنع بالحوار بين القوى السياسية والمدنية ومؤسسات الدولة، وهو ( الجيش) احدى هذه المؤسسات ، وثاني الماسك بعصب السلطة والقرار في الوقت الحالي منفردا ، وثالثا لا الانتخابات التي يريدها الجيش مخرجا ستجري دون توفر ظروفها السليمة المطلوبة، ولا ما يطلبه الشعب يمكن أن يتحقق دون مرافقة من الجيش ، ورابعا لانه لا وجود لمؤسسات دولة جديرة بالحوار ( رئيس مؤقت وحكومة معطوبة وبرلمان معصوب )، وللأسباب السالفة ، فمن الشجاعة السياسية الانتقال من مرحلة تبادل الرسائل الى فتح باب الحوار المباشر بين الجيش والقوى السياسية والمدنية والحراك الشعبي ، يخلص الى خطة وأجندة انتقال سياسي متفق عليها تؤدي الى انتخابات سليمة في آجال معقولة. 
واذا كان على قوى الاعتراض أن تلقي الخطوة الأولى في هذا السياق فليكن، لن ينقص ذلك من قيمتها في شيىء، ولن يكون اختراعا سياسيا وليس تجاوزا لأي عرف دستوري ، سبق لقائد الجيش في عهد الرئيس المخلوع أن استقبل رئيس حزب سياسي ( لويزة حنون)، وتفاعل مع مخرجات سياسية لحزب آخر ( تهنئة عمار سعداني ) .
 
هكذا مسعى يمكن أن يخفض الكلفة ويحسب لصالح البلد ويصب في رصيد الحل أكثر من رصيد الأزمة الراهنة ، أكثر من ذلك يحمي الجيش من الاقتراب أكثر من نقطة التصادم مع الخيارات الشعبية ،ويعفيه من تحمل منفردا أعباء المرحلة ، يفترض أن يكون الجيش والمعارضة والحراك قد انتهوا من نقاش المبادىء وتبادل الرسائل بين مظاهرات الجمعة وخطاب الثلاثاء العسكري ، ومن المهم الدخول في نقاش التفاصيل بدلا من اضاعة الوقت..الا اذا كان الجيش قد أعجبه بلعبة "حاكم الظل"، في هكذا حالة على قيادة الجيش أن تضع في حسبانها أن الحراك لن يتوقف دون تحقق المطالب المركزية، وانه ليس من مصلحة أحد تقليص مسافة الاحترام بين الجيش والشعب. 
لا يجب ان يكون الجيش ضحية لتقديرات عسكرية لا تصلح بالضرورة في أرضية سياسية ، وفي المقابل لا يجب ان يكون الحراك والمعارضة ضحية لاحترام مبالغ فيه للجيش، في الحالتين يتعقد الوضع أكثر وتزاداد الكلفة والأعباء.
 

 

شوهد المقال 357 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة
image

نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

د.نوري دريس   منذ بداية الحراك، وكلما دخلت في نقاش مع الناس العاديين، إلا و قالوا لي: سوف تقوم السلطة باعتقال طابو( بسبب غباء السلطة
image

جباب محمد نورالدين ـ شاهد على إعدام سيد قطب : من عمق القرية في الأوراس الجزائرية

د. جباب محمد نورالدين    كان ذلك في الستينيات و في العطلة الصيفية التي أقضيها في القرية مثل معظم الجزائريين في تلك الفترة كانت والدتي أطال
image

عماد البليك ـ فصول من كتاب جديد: الفكر المطارد في السودان عبر القرون 3

عماد البليك البدايات.. ثورة أركاماني:  بالعودة إلى جذور التاريخ السوداني وإلى أول الممالك القديمة في السودان الشمالي، قبل الميلاد، سوف نجد أن الكهنة
image

نجيب بلحيمر ـ فخ الانتخابات.. حسابات الربح والخسارة

نجيب بلحيمر   بسرعة خارقة سارت عملية الدفع باتجاه تنظيم الانتخابات، وقد كان لخطاب رئيس الأركان الذي ألقاه يوم 02 سبتمبر والعبارة التي تضمنها
image

أمين عام حركة حرية الجزائرية بادية شكاط ـ رسالة إلى قائد الأركان قايد صالح

  بادية شكاط أمين عام حركة حرية    إنّ الجزائر التي بالدماء الزاكيات توضّأت،قد أقسمت أنها لغير قبلة الحق لاتصلي،ولغير جبار السماوات والأرض لاتنحني،وشعبها الذي
image

يسين بوغازي ـ أدوار الضحية ومربعات المؤامرة ؟

يسين بوغازي   تجتهد فئة من الجزائريين  في تأدية أدوارا ببراعة كاملة لشخصية الضحية ! وهي فئة ممن اشتغلوا  بالسياسية منذ زمن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats