الرئيسية | أعمدة الوطن | حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.حميد بوحبيب

 

 

قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية والثقافة والثوابت .
العشرون من أفريل أعاد رسم بطاقة الهوية بألوان الربيع وعبق الأرض وإيقاع اللغة الأم وحروفها النارية المتجذرة في شقوق الصخر وجداريات الطاسيلي .
مضى ما مضى من الوقت ، وأهدرت طاقات ، وتكبد الشعب تضحيات هائلة ليفرض على بوتفليقة أن يسلم صاغرا بإدراجها في الدستور لغة وثقافة وتاريخا...ثم ترسيمها في النهاية رضوخا لضغط الشارع .
اليوم وقد نضج الحراك بما فيه الكفاية ليفتح كل الملفات ، ويرفع من سقف مطالبه السياسية والاجتماعية ، آن الأوان لأن نحتفل معا برمزية هذا التاريخ ...معا بصرف النظر عن اللغات واللهجات التي نتكلم بها ...
آنا الأوان للجزائريين شاوية وقبايل وتوارڨ، ومزابية ونايلية وحراكتة وشعانبة وهلالية ....أن يحتضنوا هذا التاريخ مثلما احتضنوا يناير وقبلوا به عيدا وطنيا .
آن للجزائريين أن يحققوا المصالحة الشعبية حول الهوية واللغة والثقافة .
آن لنا أن نمجد تضحيات شباب الربيع الأمازيغي ، والربيع الأسود ، ونقول :
أولئك الرواد منا ونحن منهم ...أولئك شهداء الوعي والحرية والجذور .
ولأن الجريمة في حق الوطن لا يغلق ملفها بالتقادم ، علينا أن لا ننسى ولا نسامح من أعطى الضوء الأخضر لإطلاق الرصاص على أبنائنا العزّل في الشوارع .
ومن أجل أن لا تصبح ورقة الربيع الأسود لعبة في أيدي المتطرفين ، علينا أن نتبنى محتواها في حراكنا اليوم ، لأنه من العبث محاولة بناء جمهورية ثانية إذا لم نعرف عيوب الجمهورية الأولى و ثغراتها.
العيب الجيني الذي توارثته الجمهورية العرجاء التي فرضت علينا هو اعتمادها على تصور مركزي ، لا يفرق بين مفهومي الوحدة والأحادية .
وحدتنا لا تتعارض إطلاقا مع تنوعنا وثراء مرجعياتنا .
رايتنا الوطنية لا تتناقض مع الراية الأمازيغية الثقافية التي توحد كل شمال إفريقيا .
و حراكنا يجب أن يكون فيه متسع للجميع ، وما يكفي من النضج والتسامح لطرح كافة الملفات الشائكة دون خوف ولا توجس ولا تخوين .
معا من أجل تبني الربيع الأمازيغي لنجعله ربيعا وطنيا يحتفي بكل لغاتنا الشعبية ، وبكل ما يميزنا عن غيرنا من الشعوب .
معا من أجل نبذ الجهوية والنزعات العرقية ، والنعرات القبلية ...
الجمهورية التي تخاف من التنوع ليست جمهورية، والإخوة الذين يخافون من الاختلاف ليسوا إخوة .
معا من أجل الربيع الشعبي الجزائري .

 

شوهد المقال 851 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats