الرئيسية | أعمدة الوطن | رسائل شهرزاد إلى ملك البلاد ..( الرسالة 04) أحداث ما بعد الثانية عشر .. لميس ضيف

رسائل شهرزاد إلى ملك البلاد ..( الرسالة 04) أحداث ما بعد الثانية عشر .. لميس ضيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

  نعم يا مولاي الفّطن .. سُفك الدم على قارعة الوطن.. وقبل أن نكمل فلأحذرك وباقي الأنام من رجال تسبلوا بثوب الإيمان وأفعالهم تخجل الشيطان، يمدحون ما ذمّه الله من ظلم، ويذمون ما حسّنهُ الله من صُلح، هؤلاء الذين يحمون مؤسسة الفساد ويتوعدون بالدم من يطال عرابي السرقات.. رجال دين آخر الزمان الذين يسجدون للسلطان ويدمرون بالوغى الأوطان ويخاطبون في الناس نزغ الجاهلية.. ويكرهون العفو والأصوات الأبية..
ذكروا هؤلاء يا سامعين بيوم التلاقّ وقولوا لكبيرهم الذي علمهم اللؤم :
ما يُغطي صلاحُ لفظك فساد معناك، وما بقت أمة بين الأمم إلا احتقرت مسعاك والى الله منتهاك حيث يحاسبكم أجمعين عن كل فعل مهين ويسألكم: كيف اصطففتم مع من سلب خيرات البلاد ودافعتم عن الفساد وحللتم الظلم الذي حرمت وجّملتم العداء والثأر الذي قبحت..؟
والآن نعود لذكرى تلك الليلة التي بدت سرمدية.. فلا الساعات كانت تمشي ولا الدقائق تمر دون أذيه ..
شهرزاد..

******

مشاهد يجب أن تُروى ..
" تحققي من أمر هذه العبوة " قال لي أحدهم وهو يمّد عبوة فارغة " أنه مسيل الدموع منتهي الصلاحية. متأكد أنا..  هذا ما كانوا يفعلونه بنا في التسعينات" قال شاب لم يجاوز العشرين ليهب صديقه له داعماً " يذبح اقولش يذبح؛ بالله عليش مسيل دموع يخلي كل شي فيك يعور..!! أكيد مليوون في المية منتهية صلاحيته " على فكره – قال ثالث جاء من العدم- هذا شي محرم دولياً في القانون الدولي الاتفاقيات تقول يعني...، لحظة اسألي فاضل بقولش أحسن.. وين راح فاضل نادوه؟" لم أعرف من هو فاضل ولكني خمنت أنه "العلامة" بين المجموعة..
***
" لازم تتصرفين وياهم أستاذة" – خاطبني آخر وكأني من طواقم الداخلية- " كنا واقفين نحمل لافتتات ونصلي على النبي ونقول "سليمة سليمة" وهم يتقدمون نحونا " قال الشاب بانفعال " عندما أقبلوا علينا جلسنا على الرصيف، ضربونا ونحن جالسين" قال وهو يشوح بيديه مستنكرا..
- " ولماذا جلستم ولم تفروا " سألته باندهاش
- هذا هو عرف الإعتصامات السلمية، عندما يأتيك الشرطي تجلس لتريه انك لا تريد المواجهة..
تملكني الحرج لحظتها.. محدثي يبدو وكأنه ممن يتخذون غسل السيارات بمحاذاة المجمعات كمهنة.. ومع ذلك فهو يملك ما لا أملكه من معلومات !!

قد تكون تلك جزئيا هي مشكلة البحرين.. في الهوة الشاسعة بين الوعي السياسي لشباب الشيعة قياساً بأقرانهم من السنة.. لا علاقة للأمر بالجينات ولا بالوراثة.. كل ما في الأمر أن الطائفة الجعفرية في البحرين، التي تشعر بالتهميش والإقصاء، قد وفرت تنشئة سياسية لأطفالها " ساعدتهم عليها بالمناسبة محاصرات الليل واعتداءات الشرطة المتكررة على قراهم ومناطقهم ".. في الوقت عينه مُورست عملية إقصاء و"تجهيل" حقوقي لأتباع المذهب الأقرب لمؤسسة الحكم واختطف وعيهم السياسي لصالح السلطة التي علمتهم – فقط- ما تريده هي وما يخدم مصالحها هي !!
فالشقاق في البحرين اليوم ليس مذهبيا كما يبدو ولا علاقة له بالعقيدة بل هو سياسي بين فريقين.. أحدهما مؤهل/ محفز/ مستعد لمرحلة الحكومة المنتخبة التي يراها طوق نجاة.. وفريق آخر ولّج غمار السياسة قبل 3 أشهر، وأعتمد في معلوماته على ما يلقنه إياه إعلام ورجالات السلطة.. وبالتالي فهو يرفض الحكومة المنتخبة لأنها – كما أخبروه- ستكون وبالا عليه.. كما وأقنعوه أن كل دول العالم تكّذب، وكل المنظمات الدولية صفوية مجوسية، وكل اعلاميي ومحللي العالم متآمرون.. ووحدهم "شرفاء البحرين الجدد" هم المصدر المعتمد للمعلومات وبهذا تم استلاب وعي العامة لخدمة كراسي السلطة !!
لقد عُمّد نصف الشعب في ماء السياسية، وعزل النصف الآخر عن حياض كل ما قد يقود للتمرد على السلطة.. فانشقت البلد بين متمردين و "فداوية" فلله درك يا شعب البحرين.. ما أتعسك..!!

***
" بين دفعتي كان لي زميلات أنا من يدرسهن وأنا الأولى بينهن توظفن جميعاً وبقيت أنا لاعتبارات مذهبية – قالت شابة غاضبة- والدي بحّار شاخ على الصيد، وإخواني " هبابهم" على تحمل أعباء أسرهم، وهئنذا أمامك جامعية أخرج بلا دينار.. دينار واحد في جيبي لأشهر " قالت والحزن يتلألأ تحت مسحة من القهر..
" أنا شاب في 34 متزوج ولدي طفل أحمل ماجستيراً وأعمل كساعٍ في شركة، لقد كرهت نفسي وحياتي..هذه الثورة يجب أن تستمر.. إلى متى سنعامل كالأغنام " خاطبني آخر بحزم وأنا أهم بالخروج من المستشفى..
خرجت من المشفى مختنقة بحكايات وآلام الناس، متسائلة كيف يمكن تجاوز هذه التراكمات، وكيف نعيش وسط هؤلاء ولا نرى معاناتهم الشاخصة.. من حقهم أن ينفجروا – هاجست نفسي- لو عاش أي منا ما يعيشون لكان أعنف منهم وأشرس. وهاهم وقد انفجروا الآن فاستقبلت الحكومة انفجارهم بقبضة القمع.. لم يسألوهم لم تثورون.. ومم انتم غاضبون ؟ بل رشوهم بالغازات وحاوروهم بالرصاص وهجموا عليهم كالقطعان !!
****
في اليوم التالي ، ووسط جنازة الفقيد مشيمع سقط شهيد آخر، فاضل المتروك (32 سنة) وألفت الداخلية لتبرير قتله مسرحية لم يصدقها حتى من ألفها.. كان المشهد معقدا ولكنك خرجت يا جلالة الملك معزياً وواعداً بلجنة تحقيق وخرج وزير الداخلية متوعدا بالمتسببين -الذين لازالوا طلقاء بالمناسبة- فبرق لكثير منا الأمل وبدا أن بلسماً ما بُسط على جروحنا " جروح عائلات الشهداء والثكلى بالطبع ما كانت لتطببها كلمات ولكن الباقون شعروا بأن الجريمة التي حصلت ستُعالج فاستكانت نفوسهم لذلك.. إلا قليلا..

بصيص قال أن الغمة لن تطول.. ولكن الغليان ما كان ليهدأ بالسهولة، زحف الناس بعزم للوصول " لدوار اللؤلؤ" الذي بدا أقرب مواقع البحرين شبهاً بميدان التحرير المصري.. كانوا يريدون نقطة للتجمع، فتحدوا الدبابات التي نزلت للشوارع بغطرسة.. إحساس بالراحة سرى بين الناس عندما جلسوا على عشب الدوار الأخضر في ربيع فبراير.. "تحاططوا" ووضعوا همومهم مع بعضهما.. إحساس ما بالتعاضد عم الأجواء.. أنت هنا إذن أنت متعاطف معنا، كثيرٌ ممن ذهبوا يومها كانوا من أبناء المحرق وسند وأم الحصم وباقي المناطق السنية.. حتى تلك اللحظة كانت لا توجد هتافات ولا مسرح ولا مطالب واضحة.. فقط مشاعر شفيفة تعم المكان كأنه دفء التواجد مع بعض في حضرة مصاب جلّل..

عمّ الهدوء ولكنه كان هدوءاً غادراً.. فبعد أقل من 52 ساعة ستشهد البحرين فاجعة حقيقية.. حدثاً سيخلده التاريخ للأبد.. طعنة لا تُنسى ربما لأنها.. جاءت من الظهر..
*****

وبعد أن أرعبنا المساء ..
استفتي قلبك يا سامعاه
من أشعل في البلاد الثورة : تعليمات "الفقيه" أم بطش " الزبانية" !! 

 

شوهد المقال 3057 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ دمى

خديجة الجمعة  هي وحدها الدمى التي تتحرك،ويراها الناس. وهم وحدهم من يحركونها  ووحدهم  ،من يغيرون بأحداثها .وفي الحوار المبرم على المسرح. تلك الدمى التي نراها ونحن
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats