الرئيسية | أعمدة الوطن | بادية شكاط ـ أحداث استراسبورغ تُغرب صحيفة الشروق الجزائرية عن وجه الحقيقة وتقذف العائلة المجاهدة شكاط

بادية شكاط ـ أحداث استراسبورغ تُغرب صحيفة الشروق الجزائرية عن وجه الحقيقة وتقذف العائلة المجاهدة شكاط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

الكاتبة والمدونة الجزائرية بادية شكاط

أحداث استراسبورغ تُغرب صحيفة الشروق عن وجه الحقيقة

 

في الوقت الذي تنطلق فيه السترات الصفراء في فرنسا للمطالبة بالحقوق،تنطق الصحف الصفراء في الجزائر لسلب الحقوق.

قال عليه الصلاة والسلام وهو يطوف بالكعبة كما روى عمر رضي الله عنه:"ماأطيبك وأطيب ريحك،ماأعظمك وأعظم حرمتك،والذي نفس محمد بيده،لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك،ماله ودمه،وأن نظن به إلا خيرا"

فبينما تلك الصحف تدين سلب حقوق فرنسيين،نراها تنتهك حقوق جزائريين،وتنشر بكل صفاقة أنّ عائلة شريف شكاط ذات أصول جزائرية،ومعروفة بأنها عائلة حركى_أي عميلة لفرنسا_ ولانفهم أيّ وثائق قد أسّسوا عليها أركان ثقتهم العمياء،لكي يتّهموا عائلة قدّمت قوافل من الشهداء،فوالدي رحمه الله مجاهد،وجدي أحمد شكاط شهيد،ورابح شكاط المعروف في منطقة سكيكدة شهيد،ولأنّ الله قد مدّ دماءهم مددًا،فلا يمكن إحصاؤهم عددا.

فبفضل من الله رجال عائلة شكاط الذين تتهمونهم بالعمالة،قد رفضوا أن يكونوا من العبيد،وتركوا لنا هذا التاريخ المجيد،لأنّ الجزائرعندهم باهظة الثمن،رخص لأجلها كل كفن،وإننا وكل فرد من عائلة شكاط يملؤنا الفخر كما الإعتزاز،أنّ فرنسا إختارت أعداءها بإتقان،فانتقت فردًا من عائلة شكاط حين أرادت أن تلوّث إنسان،والإسلام حين أرادت لوثةً تصيب بها دينًا من الأديان،فأيّ فخرٍ لهذه العائلة الثورية المسلمة،التي أرعبت فرنسا في الجزائر،ثم أرعبتها في عقر دارها،ليس بالإرهاب كما إدّعوا،بل برفض التبعية هنا، والعنصرية هناك،وأمّا من تساءل ولماذا هاجرت عائلة شكاط لفرنسا اذا كانت عدوتها؟

فنجيبه بأنها ذهبَت حيث خيرات بلادها،فالوطن هوما يسكننا وليس ما نسكنه.

وأمّا ماحدث من تفجير في استراسبورغ،فحاجتنا ليست كبيرة لأن نبيّن أننا ندينه،ببساطة لأنها لعبة صارت معروفة،وحبائل كذبها مكشوفة،تلعبها الأنظمة المستبدة للحفاظ على عروشها،وإرعاب الشعوب التي تطالب بحقوقها،حتى تختار بين إلتزام صمت القبور

أوملازمة القبور..ويكفي أنّ من حاورتموه قد وضع أمامكم كل دلائل براءة المتّهم،وهي مفارقة عنها لانزيد،فليس التحليل السياسي هو مانريد،بل غايتنا من هذا المقال،هوأننا عن إسم العائلة الثورية نذوذ،وإن كان الناس ليسوا في أخلاقهم سواء،ولكننا نخاطب من جعلوهم في العمالة سواء،ونطالب بالإعتذارعن كل مانسبتموه للعائلة والأحرار من عار.

 

شوهد المقال 1484 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ابن الجزائر في 09:40 17.12.2018
avatar
شكرا لك ايتها الاخت بادية شكاط على هذا التوضيح و عندما عنونت وقلت جريدة الشروق غربت الحقيقة الا تعلمين ايتها الاخت الطيبة بأن الشروق وأنا يحلو لي أن أسميها بجريدة الغروب ومعها جريد ة الزيقو ( النهار) بأنهما جريدتان خائنتان ويعملان لصالح أعداء الجزائر في احدى الايام منذ حوالي اربع سنوات تقريبا نسيت بالضبط التاريخ كنت اتصفح جريدة الغروب لاحدى المواضيع عبر الشبكة العنكبوتية فاذا بي اقرأ تعليق لخنزير مغربي مروكي عبد يسجد لشخص من غير الله يسب في تعليقه الجزائر سبا لا مثيل له حتى مس كرامة الشهداء رحمة الله عليهم وانهم لاحياء يرزقون أصبت بصدمة كبيرة وفتحت صفحة التعليقات ورديت على المروكي العبد ردا جميلا لم اسبه ولم أشتمه بل قلت له الجزائر أخذت استقلالها بالدم وبالنفس والنفيس وقهرت فرنسا والحلف الاطلسي ولم يهد لها الاستقلال مثل مغربكم ولم تنشر تعليقي جريدة الغروب ومنذ ذلك الحين أقسمت بأنني لا أقرأ جريدة الغروب ولاجريدة الزيقو ولا قناتهما التلفزيونية مادمت حيا شكر لك ايتها الاخت الفضيلة على التوضيح ولا زال في الجزائر عظماء وسحقا لجريدتي الغروب والزيقو ومعهما قناتهما التلفزيونيةوتحي الجزائر ويحي الجيش الجزائري العظيم وما أدلراك ما الجيش الجزائري والسلام على من أتبع الهدى أتبع الهد

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats