الرئيسية | أعمدة الوطن | وليد عبد الحي ـ الدولة العربية " الأفضل "

وليد عبد الحي ـ الدولة العربية " الأفضل "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


أ.د. وليد عبد الحي

 

نؤكد بداية أن الدول العربية كلها " في الهمِ شرقُ " على رأي احمد شوقي،، فهي دول تقع في ذيول قوائم ترتيب وتصنيف الدول التي تضعها الهيئات الدولية الرسمية والخاصة، لكن المقارنة بين الدول البائسة " تستدعي التمييز بين درجات البؤس وبالتالي ترتيب البؤساء فيما بينهم .
وتعاني المقارنات بين الدول العربية بخاصة في الأدبيات العربية المختلفة من عدد من المشكلات الكبرى:
1- التحيز الآيديولوجي : ويظهر هذا في المقارنات التي تجعل متغيرا محددا هو معيار المقارنة مثل التفاوت الطبقي او الموقف من الاحتلال لفلسطين او درجة تدخل الدين في الحياة العامة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، او مستوى الديمقراطية او الموقف من الاقليات او النصوص الدستورية...الخ.
وتمثل المقارنة بين الدول العربية استنادا لمتغير او قلة من المتغيرات عوارا منهجيا كبيرا يجعل المقارنة منحازة، فنحن لا نرتب أوائل الطلبة استنادا لعلاماتهم في مادة واحدة بل على اساس " معدل " درجاته في مواد مختلفة، وهكذا لا يجوز ترتيب الدول استنادا لمتغير واحد مع ضرورة التنبه للفارق في الاوزان المعتمدة للمتغيرات موضوع القياس، وهو امر اشكالي بين مدارس القياس المختلفة.
2- التحيز الاقليمي او النزعة الفاشية الوطنية، وهنا تعلب الصور الذهنية للذات وللآخر دورا في عدم تقبل تفضيل- في المقارنة - أي دولة على دولة الفرد ، وإذا تضاربت نتائج المقارنة مع " تراكمات العقل الباطن " الوطني يتم رفض النتائج لأنها لا ترضي ما ترسب في ذلك العقل الباطن.
3- عدم التنبه للمتغيرات الموضوعية، فمثلا عند قياس مستوى الديمقراطية يجب التمييز بين دولة لا يزيد عدد سكانها عن مليون وبين دولة عدد سكانها يقارب مائة مليون ، فبعض الأحزاب في بعض الدول العربية يفوق العدد الاجمالي لاعضاء الحزب عدد السكان في دولة عربية أخرى، فتحقيق الديمقراطية بين مائة مليون او 40 مليون او عشرين مليون تختلف عن تحقيق الديمقراطية في دول " تعد حارة" في دول أخرى، بل ان طبيعة مساهمة المجتمع والنظام السياسي والاداري في إدارة وانتاج الموارد الاقتصادية يجب ان يؤخذ في الاعتبار، او متغير الكثافة السكانية...الخ.
4- الخلط بين الانجذاب لكاريزما زعيم معين وبين ايقاع التغير والتطور في الدولة، فكثير ما حجبت كاريزما الزعيم ثقوب نظامه السياسي عن عيون أنصاره ( وهو ما نلاحظه في التجربة الناصرية) او نظام مرسي في مصر او النهضة في تونس او بومدين في الجزائر او الملك حسين في الاردن او الملك فيصل في السعودية...الخ.
بناء على ما سبق، انجزت احدى طالباتي(علا بلعاوي) في جامعة اليرموك رسالة ماجستير تحت اشرافي – كنت قد نوهت لها في بداية العمل- ترتيبا للدول العربية حسب الافضلية، بعد دراسة مجموعة من نماذج الترتيب والتصنيف الأجنبية ، مع ادخال تعديلات على هذه النماذج الدولية تراعي الخصوصية العربية( فمثلا زيادة السكان في ألمانيا مثلا تعد متغيرا ايجابيا بسبب مشكلة الكهولة في المجتمع الالماني ، لكنها تحسب سلبية في المجتمع المصري مثلا..وهكذا يجب مراعاة خصوصية بعض المتغيرات وأوزانها عند القياس ).
ومن اهم النماذج التي اعتمدنا عليها ( وأدخلنا عليها العديد من المتغيرات والأوزان) :
-
Economist Intelligence Unit
-
The Fund For Peace
-
The Global Economy
-
Good Country Index
-
Portland Communications
-
Commitment to Development Index
وتعتمد هذه النماذج للترتيب على العشرات من المؤسسات الدولية والاقليمية والمحلية،والبحوث الجامعية وتقارير مراكز الدراسات.
وقامت الطالبة بتحديد 164 مؤشرا(مائة واربع وستون مؤشرا ) وهي التي اعتمدت عليها نماذج الترتيب اضافة للمؤشرات التي تم ادخالها في نموذج القياس ولها خصوصية عربية وتغطي الميادين السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية ، ثم ناقشت الأوزان لكل منها، ثم معادلة القياس لكل منها، ثم معادلة حساب معدل نقاط الدولة ليتم تحديد رتبتها بين الدول العربية الأخرى.
وبناء على هذا الجهد، كانت لبنان هي افضل دولة عربية( رغم مكانتها الدولية المتأخرة)، بينما كانت الامارات والسعودية هما الاسوأ بين الدول العربية ، ووقعت الاردن في الترتيب الثامن من بين 18 دولة عربية..ويمكن العودة للدراسة لمعرفة ترتيب بقية الدول.
هل منهج الدراسة كان علميا..نزعم انا وطالبتي ذلك، مؤكدين على " ربما "

 

شوهد المقال 132 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats