الرئيسية | أعمدة الوطن | وليد عبد الحي ـ فلسطين : الخطوة القادمة

وليد عبد الحي ـ فلسطين : الخطوة القادمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.د. وليد عبد الحي
 
يقوم التخطيط الاستراتيجي الاسرائيلي حاليا على قضية واحدة وهي " التخلص تماما من سلاح المقاومة الفلسطينية في غزة" باعتباره الجدار الاخير الذي يتكئ عليه الفلسطينيون وحلفاؤهم ، وقد عملت اسرائيل والولايات المتحدة لانجاز ذلك عبر عدد من التكتيكات المرحلية:
1- العمل العسكري التقليدي (الهجوم على غزة) ، لكن هذا التكتيك فشل ولم تتمكن اسرائيل من لجم تزايد قدرات المقاومة رغم ضيق ذات اليد، لكن اسرائيل ستواصل التلويح بهذا التكتيك بين الحين والآخر ليشكل عامل اقلاق وارباك وإنهاك للقيادة الفلسطينية المقاومة ، وقد تقدم على بعض العمليات النوعية لتأكيد مصداقية هذا التكتيك.
2- الخنق الاقتصادي من 3 جهات متعاونة تعاونا وثيقا في انجاز ذلك وهي :سلطة التنسيق الامني وإسرائيل ومصر ، وكان الهدف من ذلك هو خلق حالة من الانهاك الاقتصادي والاجتماعي ليتحول في مرحلة لاحقة لعدم استقرار سياسي في داخل القطاع ، لكن الاستجابة الكبرى لدعوات حركات المقاومة لمسيرات العودة دل على فشل ذريع لهذا التكتيك ايضا.
3- نزع الشرعية عن المقاومة الفلسطينية من خلال البيانات المتلاحقة لدول عربية باعتبار حركات المقاومة الفلسطينية " حركات ارهابية" ، وهو مسار بدأ بمؤتمر شرم الشيخ الشهير عام 1996 ثم توالت الاجتماعات في هذا المكان تحديدا وبنفس الهدف ، ووراء كل هذه الاجتماعات هو ادراج حركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية في قوائم الارهاب، لكن العقل الصهيوني والأمريكي يرى ان نزع الشرعية يجب ان يتغلغل في الشارع العربي ولا يبقى اسير ابطال السيرك الرسمي من سياسيين او مثقفين، ولا أرى الحملات الاعلامية المقصودة والمبرمجة والتي تتمثل في الكشف المستمر عن الاتصالات والتطبيع بين الانظمة او القوى السياسية او بعض الرموز الادبية او الفنية او الفكرية العربية وبين اسرائيل إلا بهدف ترويض العقل العربي ونخر البنية السيكولوجية العربية للشارع العربي، ويبدو ان نجاح هذا التكتيك ما زال أقل كثيرا من الأمل الصهيوني.
4- تكتيك الحق الذي يراد به باطل: ستعمل اطراف عربية واسرائيلية على تعزيز الضغوط المختلفة لتحقيق مصالحة فلسطينية تكون فيها جرعة الغواية عالية ، لكنها تنطوي على هدف محدد وهو تمكين سلطة التنسيق الامني من تسلم الصلاحيات الامنية في غزة تمهيدا لنسخ الوضع في الضفة الغربية ونقله الى غزة حيث تنتفي كافة مظاهر التسلح ، وهو ما سيحقق لاسرائيل اهدافها دون خسائر تذكر، وفي حال رفضت حركات المقاومة موضوع الوصاية الامنية لسلطة التنسيق الامني سيتم تحميلها وزر فشل " المصالحة الفلسطينية" التي يتأملها الشارع الفلسطيني ، وهو ما يضيق الخناق أكثر على الشارع ومقاومته، ويبدو ان سلطة التنسيق الأمني متناغمة الى حد بعيد مع هذا التكتيك.
5- جر حركات المقاومة بعيدا عن القوى التي تساندها على المسرح الدولي من خلال توسيع الشقوق بينها وبين من يبدي أي قدر من التعاطف معها، ويتم ذلك من خلال البحث عن أي تباين في التوجهات – مهما بدا صغيرا او كبيرا- بين حركات المقاومة وبين أي من حلفائها والعمل على توسيع هذا التباين بأكبر قدر ممكن، وللاسف فإن بعض التنظيمات الفلسطينية ما تزال " تكابر" في هذه النقطة، بل استشعر قدرا من التباين بين ايجابية ما تقوله قيادات بعض التنظيمات عن حلفاء المقاومة وبين ما يروج من ثقافة سياسية سلبية في اوساط جماهيرها حول هؤلاء الحلفاء ، وهي مسألة قد يستثمرها الطرف الصهيوني على المدى البعيد لتوسيع الخرق بين القيادة والقاعدة 
ذلك يعني أن المرحلة القادمة ستقوم على تعزيز كافة أبعاد هذه الاستراتيجية ، مع مواصلة استراتيجية النهش العسكري والتفجير والاغتيال والهجمات المتفرقة ، وعليه فإن " سلاح المقاومة" هو شعار المرحلة القادمة وهو محور الخطة الإسرائيلية القادمة ومعها سلطة التنسيق الأمني ومجلس التعاون الخليجي "وآخرين من دونهم لا تعلمونهم "...

شوهد المقال 647 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي ـ لم الشيوعيون الجزائريون خارج الحسبة الانتخابية ؟

يسين بوغازي كان سؤاله عابرا لكنه  شغلني لمدة من الأيام  ، والى  أن  استجمعت  جدارته  وضرورته في ضميري فكرة مليحة جدا قياسا وما تشهده الساحة السياسية

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما
image

عادل السرحان ـ ياساحة شهداء العراق

 عادل السرحان                  كنا نقول على المعلق نلتقيوقد التقينا ومياه دجلة تنتخي لترد هذا الغاز عنّاولنا بألف حكاية هذا العراقحرف الخلود وصوته الهدّار  منّا تذوي الصعاب وتنجلي عمّا قريب وتدور رائحة الكرامة حيث دُرناكنا نقول
image

نجيب بلحيمر ـ في أصل التفاؤل ..هو الشارع الجزائري

نجيب بلحمير  من أين لك بكل هذا التفاؤل؟ سؤال يحاصرني به الأصدقاء في فيسبوك وعلى أرض الواقع، وفي كل مرة كنت أسمع فيها السؤال كنت
image

حميد غمراسة ـ العنف.. مصدره معروف

حميد غمراسة  يذرف من يتهمون الحراك الشعبي بـ "الانحراف" قياسا إلى أسابيعه الأولى، الدموع من شدة التأثر من"العنف" و"قهر الرأي المخالف" و"الاعتداء على حرية
image

حميد بوحبيب ـ الوطن.البلاد.الدولة مقولات فارغة.

د. حميد بوحبيب   المقولة الوحيدة التي لها معنى ومحتوى اجتماعي واقتصادي هي الشعب، الجماهير، العمال .فلا تحاولوا ابتزازنا باسم مقولات جوفاء...نحن بشر ،باحتياجات مادية واقعية،
image

أحمد سعداوي ـ ثنائية العسكر أو الأصولية الدينية .. الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون

 أحمد سعداوي    الجزائريين صارلهم حوالي 10 أشهر يتظاهرون ورغم استقالة بوتفليقة تنفيذا لمطالبهم بس هم يكولون احنه نريد زوال النظام كلّه مو بس الرئيس الكسيح.هسه تم تقديم
image

العربي فرحاتي ـ المقاطعة من حيث هي قطيعة ثورية

د. العربي فرحاتي  أمام تعنت السلطة الفعلية في استمرار فرض إرادتها على الشعب بالانقلابات  والانتخابات المزورة ..وانعدام إرادة التغيير من حيث هي مطلب شعبي يتعلق
image

حارث حسن ـ الإحتجاجات العراقية.. حركة إجتماعية جديدة تتحدّى السلطة الطائفية

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي  تعكس الحركة الشعبية مواجهة متنامية بين لغة "الطوائف" القديمة وبين لغة جديدة مؤسّسة على المواطنة والعدالة الإجتماعية  
image

حسين بوبيدي ـ تزييف التاريخ القريب والحراك لم يخسر شيئا

د.حسين بوبيدي  الذي يصر على تحميل الحراك مسؤولية المشهد المسرحي البائس الماثل أمامنا يكذب في ذلك، بل ويزيف ويزور التاريخ القريب، لأن الحراك وشخصياته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats