الرئيسية | أعمدة الوطن | وليد عبد الحي ـ ترامب والنظام العالمي ما بعد الجديد

وليد عبد الحي ـ ترامب والنظام العالمي ما بعد الجديد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي

 

 

سمتان سياسيتان تجتمعان حاليا في الدبلوماسية الأمريكية هما: رئيس يفتقد للخبرة الدبلوماسية ومطوق بصقور جماعات الضغط من لوبيات المركب العسكري الصناعي والصهيونية المسيحية من ناحية ، ومجتمع أمريكي استيطاني يفتقد الحس التاريخي الذي يتبدى بجلاء في السلوك الدبلوماسي الأوروبي والصيني والروسي من ناحية أخرى بغض النظر عن الظلال الأخلاقية لكليهما.
إن النظر في اتجاهات السياسة الأمريكية يوحي بنزعة التحلل من قواعد القانون الدولي بما فيها ما صاغته المؤسسات الامريكية ذاتها، ويكفي النظر في قرارات ترامب بخصوص القدس( رغم ان المستشار القانوني للحكومة الامريكية يعتبرها جزء من الاراضي المحتلة) او قرار ترامب بخصوص الانسحاب من اتفاقية المناخ الدولية أو قراراته بالتضييق على المهاجرين رغم كل هيئات حقوق الانسان أو استمرار التدخل العسكري هنا وهناك ، وأخيرا الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني رغم تاييد مجلس الامن الدولي والقوى العظمى الآخرى(روسيا والصين والاتحاد الاوروبي) للاتفاق.
اما الحصار الاقتصادي الذي عاد له ترامب مع ايران ، فيكفي الانتباه الى ان الشركاء التجاريين لإيران ممن هم خارج نطاق السيطرة الامريكية يتحكمون بحوالي 80% من اجمالي التبادل التجاري الإيراني خاصة الصين والهند، وهو ما يعني ان الحصار الاقتصادي لإيران سيترك أثرا على مستويات الاداء الاقتصادي الإيراني لكن ذلك الأثر سيكون اقل كثيرا مما يتوهم ترامب بخاصة ان الاتحاد الأوروبي لا يبدو ميالا لمجاراة ديبلوماسية ترامب.
يبدو ان التحالف ضد ايران يتشكل بتسارع من مثلث امريكي خليجي اسرائيلي، وكما اشرت في مقال سابق فإن كل ضلع من هذا المثلث يسعى لدفع الضلعين الآخرين لتحمل أوزار المواجهة مع ايران في حال وصولها مرحلة الحرب المباشرة، ويبدو ان دول الخليج هي الاضعف في هذا المثلث والأقرب للغواية ، بينما تبدو أمريكا في المستوى المتوسط بخاصة إذا تمكن ترامب من حصد ريع مالي خليجي لضمان أمن المضارب العربية، بينما تبقى اسرائيل في الخلف ، وهي تحاول تبني استراتيجية " النموذج العراقي" أي استراتيجية تدمير العدو بتكاليف يتحملها الآخرون من ذوي الرؤوس الحامية.
من الضروري معرفة ان أكثر نقاط التوافق بين القوى السياسية الإيرانية (المعتدلة والمتشددة يسارا ويمينا) هو البرنامج النووي الإيراني، كما ان التشكيك في النوايا الأمريكية يوقظ في الثقافة الإيرانية نموذج البطل المغدور في التراث الفارسي ، وهو ما سيوظفه النظام الإيراني لصالحه.
وطبقا لاستطلاعات الرأي العام الامريكي(63% يرفضون الانسحاب الامريكي من الاتفاق الايراني) ، كما ان التعليقات من كبار الاستراتيجيين الامريكيين او المسؤوليين السابقين (وآخرهم الرئيس أوباما) يرون في قرار ترامب قرارا غير صائب، وهو أمر سيجعل من قوة الدفع لقرار ترامب تلجم بعض "أؤكد بعض" النتائج التي ينتظرها ترامب.
ذلك يعني أن المرحلة القصيرة القادمة قد تنطوي على دبلوماسية تتمحور لا حول الحرب بل السعي الامريكي نحو تعديل الاتفاق تحت ضغط الخروج منه، او اضافة ملاحق جديدة له ، وهو أمر تبدو موسكو لديها بعض الغواية في هذا الاتجاه وربطه بعدم التخلي عن العلاقة مع ايران لا سيما الانتقال لمستوى أعلى من الدعم العسكري( كصواريخ اس اس 400) ، وقد يميل الاوروبيون في مراحل لاحقة الى فكرة اضافة ملاحق للاتفاق وهو ما المحل له الفرنسيون بشكل خاص.
وقد يتم ربط مواقف ايران من نزاعات الإقليم بالملف النووي ، وهو ما يعني ان تضغط اوروبا على ايران بأن الاتحاد الأوروبي سيبقى مع الاتفاق شريطة ان تبدي ايران " مقايضات في ملفات المنطقة الاخرى".
ويدرك الاوروبيون والصينيون وعدد كبير من دول العالم ان التوتر الإيراني الأمريكي قد يعيد اسعار البترول للصعود من جديد، فإذا علمنا ان اوروبا تستورد حوالي 13 مليون برميل يوميا ، فهذا يعني ان كل ارتفاع للبترول خمس دولارات سيكلف اوروبا 65 مليون دولار يوميا( أي 24 مليار دولار سنويا) ، علما ان واردات اوروبا من البترول الإيراني تضاعف خلال العامين السابقين بحوالي ستة اضعاف.
كل ذلك يمهد لنظام عالمي يقوم على الحد الاقصى من عدم الالتزام بالقواعد القانونية الدولية بما فيها القواعد العامة والخاصة السلمية وغيرالسلمية( فطبقا لدراسات العلاقات الدولية ،تلتزم الدول حاليا بأكثر من 77% من قواعد القانون الدولي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والعلمية) ، وهو ما يؤكد ان العالم في مرحلة انتقالية بين آليات الفوضى وآليات العولمة....او ما بعد النظام العالمي.

 

شوهد المقال 168 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل علي ـ يوم مشمس في كوالالمبور

 د. فيصل علي  هذه المدينة بلا أرصفة ..بلا أزقة .. بلا مشردين.. بلا موسيقى، الحياة فيها أشبه بعذاب القبر المختلق ، الفقراء الذين
image

فوزي سعد الله ـ عن جذور صناعة الحليّ الفضية في بني يَنِّي في جبال جرجرة

فوزي سعد الله  "....الصنائع والحِرف البجائية لم تَتَخَلَّف عن مواكبة التقنيات والنماذج والموضات الإيبيرية حيث لم تكن توجد تباينات تقريبا في أساليب عمل الصّيَّاغِين
image

الف مبروك نجاح لعمارة حنين-بوسعادة

كان بداخيلي ياقين نجاح ابنتي الغالية لعمارة حنين ،وها قد تحقق...يسعدني ويشرفني عن صحيفتكم الوطن الجزائري أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات المحفوفة بباقات الزهور
image

وليد بوعديلة ـ مدينة شطايبي.. الجمال في لقاء البحر والجبال

د. وليد بوعديلة يمتلك من يزور شواطئ الساحل العنابي الكثير من الخيارات ، سواء بالتوجه نخو شواطئ وسط المدينة أو التوجه بعيدا شرقا (سيدي سالم وجوانو)
image

خلود الحسناوي ـ كيف السبيل لرشدي ؟

خلود الحسناوي       خفقـــــــان -------- يرتجـــف الخافــــق .. وتنقبـــض الــــروح .. كلمــــا طرق اسمك مسامعـــي .. ويســـرح الخيـــال فـــي
image

شكري الهزَّيل ـ ثلاجات الموتى: امير ولؤي..ضحايا سياسة كيان استيطاني فاشي!!

د.شكري الهزَّيل هناك في حي الزيتون الغزي ترَّعرعا وتصادقا على الحياة والموت وتواعدا كثيرا في الحياة وحتى موعد الموت كان موعدا مع هذا الاخير
image

هواري عجرودي مشروع نجم سينمائي واعد

صورية بوعامر هواري عجرودي ابن ولاية وهران صاحب موهبة تمثيلية متفردة ترجمت في ادائه الفني العالي استطاع ان يتصدر قائمة الفنانين والممثلين البارعين رغم انه
image

إبراهيم يوسف ـ لا يعرفُ العنصرية والتّعصب الجزء الثاني

  إبراهيم يوسف – لبنان     بروحيَ تلك الأرض في "شمس الجبل".. أرض الطفولة واللهو والعبث البريء، التي ننتسبُ إليها
image

الأمن الفكري في التاريخ الإسلامي عنوان كتاب جديد للباحث الدكتور نجيب بن خيرة

  الوطن الثقافي  عن دار ابن كثير ـ بيروت ـ لبنان 2018 صدور كتاب جديد للدكتور الجزائري الباحث في التاريخ الإسلامي نجيب بن خيرة بعنوان الأمن الفكري في
image

عزالدين عناية ـ الإسلام السياسي.. مراجعَة غربية

  عزالدين عناية * تستمدّ مضامين كتاب "الإسلام السياسي في البلاد العربية.. التاريخ والتطوّر" أهميتَها من تركيزها على الراهن العربي اليوم، وهو مؤلف صادر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats