الرئيسية | أعمدة الوطن | وليد عبد الحي ـ ترامب والنظام العالمي ما بعد الجديد

وليد عبد الحي ـ ترامب والنظام العالمي ما بعد الجديد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي

 

 

سمتان سياسيتان تجتمعان حاليا في الدبلوماسية الأمريكية هما: رئيس يفتقد للخبرة الدبلوماسية ومطوق بصقور جماعات الضغط من لوبيات المركب العسكري الصناعي والصهيونية المسيحية من ناحية ، ومجتمع أمريكي استيطاني يفتقد الحس التاريخي الذي يتبدى بجلاء في السلوك الدبلوماسي الأوروبي والصيني والروسي من ناحية أخرى بغض النظر عن الظلال الأخلاقية لكليهما.
إن النظر في اتجاهات السياسة الأمريكية يوحي بنزعة التحلل من قواعد القانون الدولي بما فيها ما صاغته المؤسسات الامريكية ذاتها، ويكفي النظر في قرارات ترامب بخصوص القدس( رغم ان المستشار القانوني للحكومة الامريكية يعتبرها جزء من الاراضي المحتلة) او قرار ترامب بخصوص الانسحاب من اتفاقية المناخ الدولية أو قراراته بالتضييق على المهاجرين رغم كل هيئات حقوق الانسان أو استمرار التدخل العسكري هنا وهناك ، وأخيرا الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني رغم تاييد مجلس الامن الدولي والقوى العظمى الآخرى(روسيا والصين والاتحاد الاوروبي) للاتفاق.
اما الحصار الاقتصادي الذي عاد له ترامب مع ايران ، فيكفي الانتباه الى ان الشركاء التجاريين لإيران ممن هم خارج نطاق السيطرة الامريكية يتحكمون بحوالي 80% من اجمالي التبادل التجاري الإيراني خاصة الصين والهند، وهو ما يعني ان الحصار الاقتصادي لإيران سيترك أثرا على مستويات الاداء الاقتصادي الإيراني لكن ذلك الأثر سيكون اقل كثيرا مما يتوهم ترامب بخاصة ان الاتحاد الأوروبي لا يبدو ميالا لمجاراة ديبلوماسية ترامب.
يبدو ان التحالف ضد ايران يتشكل بتسارع من مثلث امريكي خليجي اسرائيلي، وكما اشرت في مقال سابق فإن كل ضلع من هذا المثلث يسعى لدفع الضلعين الآخرين لتحمل أوزار المواجهة مع ايران في حال وصولها مرحلة الحرب المباشرة، ويبدو ان دول الخليج هي الاضعف في هذا المثلث والأقرب للغواية ، بينما تبدو أمريكا في المستوى المتوسط بخاصة إذا تمكن ترامب من حصد ريع مالي خليجي لضمان أمن المضارب العربية، بينما تبقى اسرائيل في الخلف ، وهي تحاول تبني استراتيجية " النموذج العراقي" أي استراتيجية تدمير العدو بتكاليف يتحملها الآخرون من ذوي الرؤوس الحامية.
من الضروري معرفة ان أكثر نقاط التوافق بين القوى السياسية الإيرانية (المعتدلة والمتشددة يسارا ويمينا) هو البرنامج النووي الإيراني، كما ان التشكيك في النوايا الأمريكية يوقظ في الثقافة الإيرانية نموذج البطل المغدور في التراث الفارسي ، وهو ما سيوظفه النظام الإيراني لصالحه.
وطبقا لاستطلاعات الرأي العام الامريكي(63% يرفضون الانسحاب الامريكي من الاتفاق الايراني) ، كما ان التعليقات من كبار الاستراتيجيين الامريكيين او المسؤوليين السابقين (وآخرهم الرئيس أوباما) يرون في قرار ترامب قرارا غير صائب، وهو أمر سيجعل من قوة الدفع لقرار ترامب تلجم بعض "أؤكد بعض" النتائج التي ينتظرها ترامب.
ذلك يعني أن المرحلة القصيرة القادمة قد تنطوي على دبلوماسية تتمحور لا حول الحرب بل السعي الامريكي نحو تعديل الاتفاق تحت ضغط الخروج منه، او اضافة ملاحق جديدة له ، وهو أمر تبدو موسكو لديها بعض الغواية في هذا الاتجاه وربطه بعدم التخلي عن العلاقة مع ايران لا سيما الانتقال لمستوى أعلى من الدعم العسكري( كصواريخ اس اس 400) ، وقد يميل الاوروبيون في مراحل لاحقة الى فكرة اضافة ملاحق للاتفاق وهو ما المحل له الفرنسيون بشكل خاص.
وقد يتم ربط مواقف ايران من نزاعات الإقليم بالملف النووي ، وهو ما يعني ان تضغط اوروبا على ايران بأن الاتحاد الأوروبي سيبقى مع الاتفاق شريطة ان تبدي ايران " مقايضات في ملفات المنطقة الاخرى".
ويدرك الاوروبيون والصينيون وعدد كبير من دول العالم ان التوتر الإيراني الأمريكي قد يعيد اسعار البترول للصعود من جديد، فإذا علمنا ان اوروبا تستورد حوالي 13 مليون برميل يوميا ، فهذا يعني ان كل ارتفاع للبترول خمس دولارات سيكلف اوروبا 65 مليون دولار يوميا( أي 24 مليار دولار سنويا) ، علما ان واردات اوروبا من البترول الإيراني تضاعف خلال العامين السابقين بحوالي ستة اضعاف.
كل ذلك يمهد لنظام عالمي يقوم على الحد الاقصى من عدم الالتزام بالقواعد القانونية الدولية بما فيها القواعد العامة والخاصة السلمية وغيرالسلمية( فطبقا لدراسات العلاقات الدولية ،تلتزم الدول حاليا بأكثر من 77% من قواعد القانون الدولي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والعلمية) ، وهو ما يؤكد ان العالم في مرحلة انتقالية بين آليات الفوضى وآليات العولمة....او ما بعد النظام العالمي.

 

شوهد المقال 1031 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سماسرة : منظومة الفساد ومافيا تصاريح العمل تستغل العمال الفلسطينيون الى حد العبودية!!

د.شكري الهزَّيل **فلسطيني عن فلسطيني يفرق وعلى جميع السماسره الفلسطينيون على ضفتي الوطن المُحتل ان يخجلوا من السمسرة واستغلال احوال اخوانهم واخواتهم العمال الفلسطينيون اللذين
image

أسباب انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش بقلم : حماد صبح

يتوجع عسكريون وساسة إسرائيليون من انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش ، في دولة قيل عنها يوما إنها جيش له دولة . ومن أشد العسكريين
image

هل الولايات المتحدة دولة إرهابية ؟! ترجمة : حماد صبح

لا مفر من الإجابة : نعم ، أميركا دولة إرهابية . غالبا ما تشير كلمة " الإرهاب " إلى هجمات عنيفة منظمة على
image

لا لمُعدل أقل من عشرة في البكالوريا والجامعة ليست مكانا للهو.

مبارك لكل الناجحين والناجحات في بكالوريا هذه السنة التي صنعت الإستثناء للمرة الثالثة على التوالي بتبني وإقرار مُعدل 9,5للظفر بالباك أو الثانوية العامة كما يُطلق
image

ما وراء الجدار!!

  د.شكري الهزَّيل في طفولتي المشاغبة لم اترك شئ لم اكتب او ارسم عليه رسمة ما,كتبت على الرمل والحيطان والاشياء وحجارة الرغمون وكنت دائما اشعر اني
image

تحت عجلة التدوير...الشاعرة ريم النقري ..سوريا

أنا لا أكتب الآن بل أتخيّل بطولاتكم على وقع مزامير عقمكم قد تصبحين دمية كبيرة زاحفة باتجاه الموج تترسّب عليها الكثير من
image

دستور نوح فيلدمان يلفظ أنفاسه، وتونس جزء من الأمة بجناحيها العربي والإسلامي

  في كتابه "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" الصادر سنة 2008 يقول البروفيسور الأمريكي نوح فيلدمان أن على الإدارة الأمريكية دعم الجماعات الإسلامية في البلاد العربية والتحالف
image

لن اخونك أيها الخروف..قراءة في قصيدة الشاعرة السورية نسرين حسن..علاء الأديب

لن أخونك أيها الخروف إن كان يمكن أن يكون للوجع المكنون في أعماق الذات من صور تعبر عنه فلن تكون كهذه الصوررة التي لا
image

بندقية تنام قرب قتيلها ...

  نيسان سليم رأفت هكذا أنا بندقية تنام قرب قتيلها لم تراودني يوما فكرة التمعن وحساب ما أصبحت عليه من تقادم السنين دوما ما كنت
image

تفاقم أزمة أحزاب وتيارات منظومة التدميرية الإرهابية اللصوصية العميلة تفتح طريقاً نحو خلاص شعبنا من كابوس الرعب والإرهاب والفساد وتحرير العراق

يا أبناء شعبنا العراقي الجريح الصامد الثائر ضد جرائم فساد الأحزاب الطائفية المجرمة أيتها الرفيقات .. وأيها الرفاق يا أحرار أمتنا العربية المجيدة.. يا أحرار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats