الرئيسية | أعمدة الوطن | حمزة حداد ـ أماني .. أحباب "الجزائر فرنسية" !!

حمزة حداد ـ أماني .. أحباب "الجزائر فرنسية" !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
 حمزة حداد 
 
 

حادثة المركز الثقافي الفرنسي قبل أيام، اين اصطف الطلبة بطوابير طويلة للحصول على شهادة الكفأة في اللغة الفرنسية. فجرت كثير من النقاش الإيجابي منه و السلبي .. كما فتحت كثير من القراءات والتأويل حول الحادث.
أحد التعليقات التي أعجبتني، و خرجت عن المألوف في النقاش الجزائري .. وقرأت الحادث قرأة ذكية ومتقدمة. هي للسيد "مصطفى راجعي" حيث تناولها في منشور قال فيه: 
"الطوابير "تبهديله" للحكومة الفرنسية: 
الطوابير أمام المعهد الفرنسي تدل على سوء جودة الخدمات التي تقدمها الحكومة الفرنسية نتيجة احتكار نشاطات قد يقوم بها القطاع الخاص .في هذه الحالة يمكن لمدارس لغة أن تنظم آختبارTCF بشكل أفضل حيث يمكن لجميع الطلاب التوجه لأقرب مدارس اللغة المعتمدة من قبل المعهد الفرنسي لإجراء الاختيار بدون التنقل للعاصمة والوقوف في الطوابير 
الطوابير في الاقتصاد تدل على سوء الخدمة .و المعهد الفرنسي ظهر انه لم يستطع تنظيم اختبارات لغة لانه نشاط يقوم به الخواص وليس لموظفي المعهد الفرنسي أي حوافز لتنظيم الأمور بشكل أفضل "

 

لكن حادث الطوابير في المقابل أخرج أحباب "الجزائر فرنسية" بوجوه مكشوفة. ليعلنوا كثير من الأماني التي أفسدها عليهم ذات يوم 1 نوفمبر 1954. وقطع معها بلا رجعة .. أماني شكلت "تيارا كاملا " دافع عن حلم أن تكون "دزاير فرنسية ... ".

تعلم اللغات ، الهجرة ، البحث عن اتمام الدرسات العليا في فرنسا وغيرها من الدول المتقدمة كلها سلوكات وظواهر تدل على حياة و حركية المجتمع وأفراده، و توثبهم نحو بناء مستقبل أفضل مازال يخالج بعض من شباب الجزائر رغم حالة ألا أمل التي يريد أن يصنعها الفاشلون .. في حكم دزاير وتسيير شؤون الدولة والمجتمع .

 

لكن مثل هذه السلوكات والمظاهر عند أحباب "الجزائر فرنسية". يراد وضعها في سياقات اخرى ، ويتم تفسيرها بطريقة لا اخلاقية تسيئ للذاكرة الجمعية في الجزائر، وتسيئ لتضحيات جيل الثورة وللشهداء. يراد تفسيرها على انها حنين لكولون فرنسا و استعمارها . فحسب "مهربي التاريخ" و صانعي "السخرية_الجادة" من حقائق التاريخ 
أن توافد الجزائريين على المركز الثقافي الفرنسي، وقنصليات فرنسا هو دليل قاطع على حالة النوستالجيا والحنين التي يعيشها الجزائريون لحكم فرنسا الاستعمارية.
في حين أن ظاهرة الهجرة و"الحرقة" عند جميع الشعوب وفي كل العصور هي ظاهرة إنسانية . وأحد مضامينها الأساسية هو تحسين الظروف الاقتصادية والإنسانية للمهاجر. ولا علاقة لها لا بشعور الحنين ، ولا بأماني "أحباب .. الجزائر فرنسية" .

 

أظن أن بعض الأصدقاء لن يعجبهم كلامي .. لهم ذلك ... لكن انا ايضا لم يعجبني كاريكتير "ديلام"، وبعض التأويلات التي أعطها آخرين لحادث طوابير مركز الثقافة الفرنسي بدزاير. ورأيت أن فيها إساءة للطلبة الذين توافدوا على المركز الثقافي الفرنسي، ناهيك عن الاساءة الجسيمة لذاكرتنا الجمعية وللشهداء وجيل الثورة .. .

 No automatic alt text available.

شوهد المقال 1696 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

نورالدين في 11:31 04.11.2017
avatar
من المسؤول عن هذه الوضعية التي جعلت الشباب يتهافت على أبواب هذاالمركز , أعتقد أن الوضع الإجتماعي والإقتصادي الذي حل بالبلاد والعباد جعل الشباب يفقد الأمل في بلده الذي المسؤول عنه هو حكام الجزائر , فلاداعي أن نلوم هؤلاء الشباب هذا ما أنتجه الحكام , ولامجال أن نعلق فشلنا على مشجب فرنسا الإستعمارية وأحباب الجزائر الفرنسية , وماهو تعليقكم على الحراقة , هل أعدت لهم فرنسا البواخر للحرقة , أما حالة اليأس والقنوط من الوضعية التي آلت اليها البلاد هي السبب في الحرقة ومن المسؤول عن هذه الوضعية أليس الحكام

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats