الرئيسية | أعمدة الوطن | شكري الهزَيل - فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!!

شكري الهزَيل - فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.شكري الهزَيل

 


لا يزعم احدا واعيا ومُلم بالامور وخفاياها انه يمتلك كل مقومات ومعطيات الحقيقه ورغم اننا نؤمن بضرورة الاستماع لوجهات النظر والاراء على اختلافها بما يتعلق بالشأن الوطني الفلسطيني الا اننا نواجه معضلات جمه بفهم وجهة النظر الفلسطينيه اللتي تتعاون مع الاحتلال الاسرائيلي وتندمج داخل منظومته السياسيه والاقتصاديه وتحاول بشتى الطرق ان تُبرر تُمرر مسلكيتها هذه كضروره شخصيه او جماعيه او كواقع حاصل لايمكن تغييره, وعليه ترتب القول ان العلاقه بين الشعب الفلسطيني والاحتلال الصهيوني هي علاقه تناحريه تتعلق بوجود وحقوق الشعب الفلسطيني الذي هضمها وما زال يهضمها هذا الاحتلال الاستيطاني الصهيوني اللذي احتل فلسطين واقام كيانه الاستيطاني منذ عام 1948, وهذا الكيان بدوره ما زال يمارس2017 سياسة الاحتلال والاحلال والتهجير بحق الشعب الفلسطيني حتى يومنا هذا...في فلسطين تحاول القوى الفلسطينيه المتنفذه المتواجده على ضفتي الوطن السليب تمرير مشروعها التفريطي والاستسلامي عبر طرحها ذاتها كممثله للشعب الفلسطيني من جهه وعبر تعاملها وتعاونها الوطيد مع مؤسسات منظومة الاحتلال من جهه ثانيه وبالتالي يوجد في فلسطين المحتله تياران انتهازيان احدهما يتمثل في سلطة اوسلو في مناطق الضفه الفلسطينيه وثانيهما احزاب داخل مناطق ال 48تسمى ذاتها احزاب "عربيه تنطوي" تحت قبة "الكنيست" الصهيونيه في القدس المحتله وهنا يُطرح اكثر من سؤال وهما على التوالي: كيف تريد تحرير فلسطين وتحصيل حقوق شعبها وانت نفسك جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال الامنيه والسياسيه على مستوى مناطق الضفه"احتلال 1967" ؟ وانت نفسك عضو "كنيست""احتلال 1948" داخل برلمان دولة الاحتلال الذي شرعَنَ جميع القوانين من اجل احتلال فلسطين وتشريد شعبها وهدم بيوته ومحاولتة الدائمه بحصر هذا الشعب داخل اصغر رقعه جغرافيه في فلسطين مقابل تمدد الاستيطان الصهيوني على اكبر مساحه جغرافيه في فلسطين؟.....
كثيرون لا يعرفون الحقيقه المُره وهي ان الخناجر الفلسطينيه العميله والجاهله تطعن القضيه الفلسطينيه منذ امد في القلب وليس في الظهر فحسب وهذه الخناجر المسمومه لاتسمم الوعي الفلسطيني فقط لابل تُساهم في اطالة عمر الاحتلال الاسرائيلي مقابل حصولها على امتيازات ورواتب مصدرها خزائن ومؤسسات هذا الاحتلال اللذي يضطهد الشعب الفلسطيني وقام ويقوم بتهجيره قسريا ومازال يقوم بمحاولة تهويد كل شبر في فلسطين...احتلال فلسطين جغرافيا والسيطره على شعبها ديموغرافيا واقتصاديا و سياسيا والاخطر من هذا هو اندماج جزء انتهازي من الشعب الفلسطيني داخل منظومة الاحتلال الصهيوني خاصة السياسيه والاقتصاديه منها.. هذا الجزء الانتهازي مرجعيته ومنتسبيه اما تابعين لنهج سلطة اوسلو او لنهج احزاب"عربيه"صهيونيه منتسبه للبرلمان الصهيوني وتحاول اخفاء عورتها من خلال اطلاق لقب " النائب"ّعلى اعضاءها المنتسبين للكنيست الصهيونيه...في الضفه الفلسطينيه فخامة رئيس فلسطين "كرتون" ووزراء وتوزير في ظل وجود الاحتلال وفي فلسطين الداخل نواب"عرب" وتنويب داخل برلمان دولة الاحتلال؟!
هذه القوى المتنفذه والمنسجمه في منظومة الاحتلال سواء في الضفه او في مناطق فلسطين الداخل تحتكر كل ادوات التضليل والتجهيل الوطني وعلى راسها وسائل الاعلام التابعه لسلطة اوسلو والاحزاب"العربيه" المنتسبه للكنيست الصهيوني, فهذه القوى والاحزاب تدرك اهمية وسائل الاعلام ولهذا تقوم بتعيين المواليين لها في وسائل مموله من قبلها وقبل الاحتلال وهؤلاء بدورهم يمارسون القمع الاعلامي لكل من يعارضهم ويعارض وجهة نظر سلطة اوسلو والاحزاب "العربيه"ّ الصهيونيه المنتسبه للكنيست الاسرائيلي وبالتالي لايظن احدا خطأا ان الاحتلال الصهيوني وحده هو اللذي يمارس القمع والاضطهاد لابل ان عملاءه ومنتسبي احتلاله من الفلسطينيين اشد قمعا وايذاءا من الاحتلال نفسه لانهم ببساطه يحاربون كل كاتب وكل مفكر يخالفهم الراي بطرحه ما يعتبره هو فحوى صحيحه لمشروع وطني تحرري فلسطيني وليست مشروع راتب ومناصب كما هو حال جماعة اوسلو وجماعة الكنيست الاسرائيلي..الاحتلال الاسرائيلي يحارب الشعب الفلسطيني بكل ادواته ومن بينها جماعات الراتب والمناصب من فلسطينيون انتهازيون لا يستثمرون الا في ما هو مضر ومسئ لحقوق الشعب الفلسطيني... الثوره المضاده والمشروع المضاد وجهان لعمله واحده في فلسطين والعالم العربي؟!!
في فلسطين والمهجَر يحيي الشعب الفلسطيني مناسبات كثيره من بينها تواريخ وذكرى المجازر الصهيونيه بحق الشعب الفلسطيني ومن بينها ذكرى النكبه وغيرها وفي فلسطين هنالك ايضا ايام ذكرى وعد بلفور وايام تسمى يوم الاسير ويوم الشهيد الخ من مناسبات وطنيه وقبل ايام وتحديدا في السابع من يناير كانون الثاني من كل عام حل ويحل يوم الشهيد الفلسطيني الذي يخلد ذكرى الشهداء الابطال الذين ارتقوا في ميادين القتال وطنا ومهجرا دفاعا عن فلسطين والمشروع الوطني الفلسطيني, وهنالك يوم اخر اسمه يوم الاسير الفلسطيني لتخليد بطولات صمود الاسرى الابطال داخل سجون الاحتلال وهم الاسرى الذين يشاركون الشهداء في اعظم ظاهرة وطنيه نبيله عرفها التاريخ النضالي الفلسطيني وهي ظاهرة التضحيه بالحياه والحريه من اجل المشروع التحرري الوطني الفلسطيني...هؤلاء الشهداء والاسرى سطروا بدماءهم وعذاباتهم عناوين عريضه لمراحل التحرر الوطني والنضال الفلسطيني ومن بين هؤلاء الشهداء ما زال المئات في مقابر الارقام الصهيونيه ومن بين صفوف الاسرى "وهم بالالاف" من دخلوا السجون الصهيونيه شبابا وصاروا اليوم شيوخا اجلاء بعد ان مضى على اعتقالهم عقود من الزمن داخل المعتقلات, وهذا المثال الذي ندرجه هنا هو غيض من فيض تضحيات الشعب الفلسطيني لكنه مثال يتبعه اكثر من سؤال وهو : هل ضحَى هؤلاء الابطال من اجل مشروع التحرر الوطني الفلسطيني؟ام من اجل مشروع خياني تفريطي يقوده محمود عباس وعصابته في مقاطعة رام الله بمؤازره من الاحتلال الاسرائيلي؟؟وهل يعلم الكل الفلسطيني والعربي ان اخر ما يهم سلطة اوسلو هو تضحيات الشهداء وعذابات الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال؟ وهل يعلم الكل الفلسطيني والعربي ان اتفاقية اوسلو عام 1993 جاءت بالمفسدين والفاسدين والعاجزين الى فلسطين وابقت الاسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال حتى يومنا هذا؟؟ هل يعلم الكل ان مشروع "سلام" الانبطاحي محمود عباس يعني التنازل عن ثلثي مساحة فلسطين وعن اكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني الذي بلغ تعداده اليوم ما يقارب ال14مليون نسمه وطنا ومهجرا؟؟ ..
.. هل يعلم الكُل العربي والفلسطيني ان ما تبقى من منظمة التحرير الفلسطيني هو مجرد اطلال خراب وطني اشرفت على خرابه سلطة اوسلو؟ وهل يعلم الجميع ان سلطة اوسلو قامت بتخريب الميثاق الوطني الفلسطيني الذي تضمن قوانين وتعاريف ومقومات مشروع التحرر الوطني الفلسطيني؟ .. الميثاق الوطني الفلسطيني"1968 " كان بكل مركباته وبنوده عنصر مهم واساسي في صياغة وجَبل الهويه الوطنيه الفلسطينيه بتاكيده على قضايا كثيره وعلى راسها ان " فلسطين وطن الشعب العربي الفلسطيني"..قامت جماعة اوسلو بقيادة ياسر عرفات في الدورة الحادية والعشرين للمجلس الوطني الفلسطيني، في غزة، في 22 نيسان/ أبريل 1996، بتعديل الميثاق الوطني الفلسطيني من خلال إلغاء مواد وبنود مهمه افرغت الميثاق من اهم مواده الجوهريه بما يتلائم مع المطالب الصهيونيه والامريكيه...تنازل مجاني دون مقابل حتى يومنا هذا؟؟
الحقيقه المره ان الجاري منذ اتفاقية اوسلو عام 1993 هو "ثوره مضاده" او بالاحرى مشروع اوسلوي مضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني وقد اكتسب هذا المشروع ديناميكيه تدميريه لكل ماهو وطني بعد استلام محمود عباس رئاسة السلطه في اعقاب وفاة ياسر عرفات عام 2004, لكن الامَر من المُر هو استمرار جماعة الراتب الاوسلويه وجماعة الكنيست الصهيوني في تدمير ليست مقومات مشروع التحرر الفلسطيني فقط لا بل ايضا تدمير مقومات الهويه الفلسطينيه عبر ثقافة التطبيع والتجهيل والاسرله والتفريق بين قطاعات الشعب الفلسطيني ومحاولة خلق "هويات" بديله ومصطنعه تُساعد في ترسيخ وجود سلطة اوسلو وسلطات الاحتلال الصهيوني معا.. جماعة اوسلو وجماعة الكنيست لايطالبون لا بحق العوده للاجئين ولا بتحرير الاسرى ولا يعترفون بوحدة الشعب الفلسطيني بكونه كله اينما تواجد في فلسطين وخارجها اجزاء لا تتجزأ من كامل الشعب رالفلسطيني....جماعة المشروع المضاد يريدون اسرلة فلسطينيي الداخل قسرا واعتبارهم"مواطني دولة اسرائيل" وقد تنازلوا"اي جماعة اوسلو" عن "حق العوده" لملايين اللاجئين الفلسطينيين وقاموا بتفتيت المفتت وعزل قطاع غزه عن الضفه وفرض الحصار عليه... 
..القدس المحتله لا تاخذ حيزا من اهتمام جماعات الراتب وهي المدينه المقدسه التي تتعرض الى ابشع مشروع تهويد واستيطان لا بل ان المقدسيين المرابطون في القدس هم الاكثر فقرا في فلسطين وعن قطاع غزه حدث بلا حرج حيث يعيش 65 % من الغزيين تحت خط الفقر والفقر المدقع..في فلسطين الداخل الاكثريه الساحقه تعيش تحت خط الفقر وعن المخيمات وطنا ومهجرا فحدث عن كارثه حاصله : فقر وبطاله ازمات سكن في مخيمات سردين الى حد ان بعض المخيمات الفلسطينيه لاتجد قبورا لامواتها في حين تعيش فيه مملكة فساد رام الله وجماعة اوسلو عيش الرغد والرفاهيه والفيلات والمركبات الفارهه والسهرات التل"ابيبيه"...غيض من فيض الواقع الفلسطيني المُر وجرائم المشروع المضاد المتحالف مع الاحتلال الاسرائيلي امنيا واقتصاديا لا بل ان جماعات هذا المشروع تقوم بادانة كل عمل مقاوم فلسطيني لدرجة انهًم لا يشاركون الا من باب طرد العتب في خيام عزاء الشهداء فيما تجدهم يشاركون ليست في جنازة المجرم شمعون بيرس فقط لابل يرسلون وفود معزيه في وفاة ضباط اسرائيليون مرتكبوا جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني..!!
الجاري في فلسطين هو ثوره مضاده او بالاحرى مشروع مضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني تقوده جماعات الراتب في رام الله وجماعات النائب"ابوذيل مخفي " في الكنيست وحلفاءهم من انظمه عربيه وغربيه...في فلسطين تهدم جرافات الاحتلال الصهيوني البيوت الفلسطينيه في الجليل والمثلث والنقب والقدس و رام الله والخليل وكامل فلسطين ولا تفرق بين فلسطيني وفلسطيني فيما جماعات الراتب والنائب"ابوذيل" تتمسك بمشروعها المضاد الهادف الى تدمير الهويه الوطنيه الجماعيه الفلسطينيه و الحيلوله دون انطلاقه جديده لمشروع تحرري وطني في فلسطين...عباس يًقسم القسَم تلوى القسم بانه " لا انتفاضه" ما حييت ويدين كل عمل مقاوم فلسطيني واخرون من جماعته يؤكدون على استحالة عودة اللاجئين وجماعة النائب" ابوذيل" يصرون على اسرلة فلسطينيي الداخل والكل في الكل داخل مجموعات المشروع المضاد يدلي بمساهمته في توطيد اركان الاحتلال الاسرائيلي من جهه ومحاربة المشروع التحرري الوطني من جهه ثانيه وبالتالي ماهو موجود في فلسطين بدون اي شك احتلال صهيوني مدعوم من قبل جماعات"فلسطينيه" تقود مشروع مضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني.... ككاتب عربي فلسطيني يُحاصر ومُحاصردوما اعلاميا من قبل هذه الجماعات ومشتقاتها من وسائل اعلام عدميه وغير وطنيه, اكتفي بهذا القدرمن الكتابه حول هذا الموضوع مع معرفتي الكامله لعناصر كثيره لاستراتيجية "المشروع المضاد" لا يمكن شملها كلها في مقاله واحده.. عاش الشعب الفلسطيني وعاشت الامه العربيه من المحيط الى الخليج لنقول ان مشاريع الثورات المضاده ستسقط اجلا ام عاجلا وستنتصر الشعوب على الجلادين والعملاء وستبزع شمس الحريه الفلسطينيه رغم انف الاحتلال ومشتقاته....حياكم الله اينما كُنتم وتواجدتم وطنا ومهجرا.. !!

 

شوهد المقال 835 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats