الرئيسية | أعمدة الوطن | مخلوف عامر - العامية لدَعْم العربية: توْصية لا ضرورة لها

مخلوف عامر - العامية لدَعْم العربية: توْصية لا ضرورة لها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.مخلوف عامر 

في الواقع ما كنت لأثير هذا الموضوع ولا لأعود إليه لولا خشيتي من جدل عقيم ونحن على أبواب موْسم دراسي جديد. لأن قضية اللغة من الحساسية بحيث لا ينتظر انتهازيو السياسة المغشوشة إلى مثل هذه الفُرص ليُنعشوا بها خطاباتهم المستهلكة البئيسة. وقد يتسبَّبون في اضطرابات نحن في غنى عنها.

فقد أوضحت السيدة وزيرة التربية في حوار لجريدة الخبر اليوم: 6 أغسطس 2015 أن ما جاء بشأن استعمال العامية كان مجرد توصية فهي تقول :

((هذه التوصية طرحت خلال ورشتين داخل الندوة الوطنية. ورشة الطور التحضيري وورشة لمناقشة الطور الابتدائي. التوصية انطلقت من الواقع، وهو عدم التحكم في اللغات الأساسية. هناك عدم فهم بعض المصطلحات لدى التلميذ، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى الفشل المحتوم. ما تم التطرق إليه خلال الورشتين كون الطفل يأتي برصيد لغوي، ولما يدخل في التحضيري فإن المطلوب أن يعتمد المربي على الرصيد اللغوي للطفل لتحضيره بصفة تدريجية لتعلم اللغة العربية المدرسية التي سيدرس بها، أي أن العامية هي وسيلة تواصل في البداية، حيث تمكن التلميذ من التواصل في السنتين الأولى والثانية ابتدائي، غير أنها لن تعوض في أي حال من الأحوال اللغة العربية التي تعتبر لغة التدريس))فـ ((الدستور والقانون التوجيهي للتربية يؤكدان استعمال اللغة العربية الفصحى كلغة تدريس)).

ثم تضيف : ((لقد لاحظنا أن كثيرا من التلاميذ يعيدون السنة الثانية الابتدائي، ويمثلون قرابة 10 بالمائة من مجموع التلاميذ، وهي نسبة كبيرة)).

ما يعني أنَّ عدم التواصل بين المعلِّم والتلميذ هو الذي أدَّى إلى نتائج سيئة، وأن التواصل كان يتمُّ بلغة يستعصي فهمُها على التلميذ ولا يمكن أنْ تكون غير "الفصحى" في هذه الحالة. فإذا كان هذا ما انتهى إليه التشخيص، فإنه تشخيص خاطئ تترتَّب عنه-حتْماً- اقتراحات خاطئة.

فالحوار المشار إليه، من الوضوح والصراحة بحيث لا يستدعي التشكيك في النوايا. فالقضية كلها تدور حول جعل العامية رافداً يدعم التلميذ في التحضيري وفي السنتيْن الأولى والثانية ليتدرَّج في اكتساب اللغة العربية وألا يُحس بالغربة إذا حدَّثه معلِّمُه بالفصحى. ثم إن السيد الوزيرة –كما يُفهم من هذا الحوار- لم تنفردْ بهذا الرأي لتفرضه على الناس ، وإنما تؤكِّد أنه رأيٌ مستخلص من عمل وَرْشتيْن شارك فيهما أساتذة جامعيون وباحثون. وهذه ظاهرة صحِّية أن يُستشار المعنيون من أهل الخبرة والميدان في عملية الإصلاح، كما هي من أوْجه الممارسة الديمقراطية إنْ أردنا التعبير السياسي.

لكن ما يدعو للعجب أن يجتمع هؤلاء الباحثون والجامعيون ليخرجوا بنتيجة هي تحصيل حاصل زيادة على أنها تنحرف عن طرح المشكل الحقيقي. توصية تخصُّ الاستعانة بالعامية في البدايات.

فالذي نعرفه أنَّ المعلّمين منذ الاستقلال بدءاً بالمُمَرِّنين فالمساعدين إلى آخر حلقة من الترقية في هذا السلك، والذين لا نملك إلا أنْ نقدِّر جهودهم المضنية في النهوض بالمدرسة من العدم،لم نجدْهم يوماً يُحدِّثون تلاميذ التحضيري والسنوات الأولى بلغة الشنفرى وامرئ القيس وابن هانئ الأندلسي. وربما لم تسمح لهم الظروف -أصلا- بمعرفة لغة هؤلاء ومفردااتها الحوشية الصعبة من قبيل ما يقوله الشنفرى:

دَعَسْتُ على غَطْشٍ وبَغْشٍ وصُحْبَتِي سُعارٌ وإرزيزٌ ووَجْرٌ وأَفْكَلُ

أو قوْل ابن هانئ:

أصاخت فقالت وقع أجرد شَيْظَم وشامت فقالت لمع أبيض مِخْدم

لقد كان المعلمون ومازالوا ينطلقون من اللغة المتداولة تلقائياً في تعاملهم مع المبتدئين. فإذا استعمل المعلم: (تكلَّمْ-اسكت-تعال-امْشِ- لا باس ، صباح الخير- هات- شاف –يشوف-اخْزن-أوقَفْ-اقْرَ-يجري-تعبان- نعسان-مليح- صحيح-يكتب-خزْنة- خزانة- حيط- حائط) وغيرها كثير)، فهذا من المشترك بين العامية والعربية.

وأكاد أجزم –بالنظر إلى كثير من المسلسلات العربية التي نشاهدها-أن تكون العامية في الجزائر أقرب إلى "الفصحى" من غيرها. ولعلَّ ذلك يعود إلى أن الجزائريين جعلوا من اللغة وسيلة لمقاومة الاستعمار والتشبًّث بعنصر أساسي لحفظ الهوية مُدَّة طويلة من الزمن.

في المرحلة الابتدائية، قد تكون الألفاظ عامية ومع ذلك تبدو غريبة على الطفل، لأنه لم يعهدها من قبل ولم يستعملها في محيطه الضيق. فالمسألة نسبية ولا يمكن القطع فيها لا بتوْصية ولا تعليمة مادام معمولاً بها في الواقع المدرسي منذ نشأته. لذلك فإنها توْصية لا ضرورة لها، إنْ لم يكن ضررُها أكثر من نفعها.

فإذا ما أخذنا الأدوات المدرسية مثالاً، فإن معظم الأطفال يكتشفونها للمرة الأولى في المدرسة ويعرفون تسمياتها مُطابقةً لوظيفتها كالمحفظة والقلم والمسطرة والمقلمة والممحاة وقلم الرصاص، اللهم إلا إذا كنَّا نفضِّل استعمال(الكَرْطاب واسْتيلو والريقْلة ولاتْروس ولاقوم والْكريُّون) ممَّا ليس من العربية ولا الأمازيغية ولا الفرنسية الخالصة.

إنَّ ما أراه جديراً بالبحث والإصلاح في الطور الابتدائي هو الحجم الساعي وطبيعة النشاطات المبرمجة والمادَّة المُقدَّمة للطفل من حيث كثافتها ومدى مناسبتها لنضجه النفسي والعقلي وما يحمله الطفل من أثقال في محفظته حد الإرهاق، وضرورة تكوين المكوِّنين بيداغوجياً، لا بسدِّ الفراغ باستخلاف جامعيين لم يتلقَّوا تكويناً جدِّياً لممارسة التعليم في هذه المرحلة الصعبة والمصيرية.

إن الغاية من تكوين المربِّي ليس بأن يصبح مؤهَّلاً لتحضير دروسه وحسب، بل أن يكون قادراً أيضاً على التعامل مع طوارئ لم تخطر بباله مسبقاً أثناء التحضير. فإذا هو امتلك كفاءة المزاوجة بين الموقفين: -المتوقَّع والطارئ- فإنه سيدرك تماماً متى يسترسل في الحديث بالعربية ومتى يلجأ إلى الاستعانة بالعامية.

ثمَّ إن ما يجب التنبيه إليه والعمل على تداركه ، هو العكس تماماً. إذْ السائد حالياً هو التدريس بالعامية. والمحنة أن هذه الظاهرة تتعدَّى الابتدائي إلى المتوسط والثانوي وحتى التعليم العالي. وهي ظاهرة لا ينكرها إلا غريب عن القطاع أو مَنْ يتبنَّى خطاباً ديماغوجياً لأغراض أخرى لا علاقة لها بإصلاح المنظومة التربوية.

وهذا-بالتحديد- أيْ تفشِّي استعمال العامية في تدريس اللغة العربية ذاتها، ناهيكم عن بقية المواد-هو ما حملني على أنْ أقول في نص سابق "لا للعامية ولا للتعقيد".

ولم يبقَ لديَّ- أمام هذه الوضعية- إلا ثلاثة احتمالات:

*إما أني مخطئ يستلزم تصحيحي، وبلا حرج

*وإما أن هذه التوْصية مصدرها جهلٌ

*وإما أن في الأمر نيَّتة مبيَّتَة.

علماً بأنَّ الجهل سينقاد إلى النيَّة المبيَّتة. وفي هذا فلْيجْتهد المجتهدون. عفْواً، سيجتهد الوطنيون المخلصون للوطن. سلامي ومودَّتي.

 

شوهد المقال 1236 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats