الرئيسية | أعمدة الوطن | حمزة حداد - بن جلون حَرْكِي "مثقف" .. برتبة ضابط في جوقة ساركوزي !!

حمزة حداد - بن جلون حَرْكِي "مثقف" .. برتبة ضابط في جوقة ساركوزي !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حمزة حداد 

 

 

رد البعض على مقال الكاتب المغربي الطاهر بن جلون حول الجزائر، الموسوم " الجزائر و المغرب الخسارة الكبرى " واصفاً فيه الجزائر بـ "الجار السيء الذي يتسبّب منذ استقلاله بالمشاكل للمغرب". وأن الجزائر كانت ولاتزال حجر عثرة في وحدة المغرب العربي.
تنطلق الجوقة، بإيقاع موحد، تستخدم المفردات والنغمات نفسها، في الهجوم على الجزائر، حتى يخال لمن يستمع إلى "ساركوزي" من تونس ، و "بن جلون" من المغرب ، أن السيناريست واحد، والمخرج أيضا، الألفاظ نفسها، من دون تغيير، أو خروج عن النص إلا للضرورة السياسية، أو من أجل تفصيل لما أُجمل.

 

 

البعض اتهم بن جلون أنه تبنى وجهة النظر المغربية الرسمية. صحيح أن الرجل تحدث عن المغرب لكن المقاربة التي دافع عنها والتوقيت الذي طرحها فيه. يقترب أيضا من الخط الافتتاحي لحزب ساركوزي. فمتابعة بسيطة للأحداث تخبرنا بأن "مقال" بن جلون يتعدى تبني الخطاب الرسمي المغربي إلى مقال تحت الطلب للتبشير بخطاب ومقاربة الجمهوريون في فرنسا بقيادة المايسترو "ساركوزي". حيث جاء مفصلا للكلام المجمل الذي أطلقه "ساركو "من تونس ضد الجزائر عندما قال:"أن تونس لم تختر موقعها الجغرافي بين الجزائر وليبيا .. كيف سيكون مستقبل الجزائر، وأوضاعها والتنمية فيها؟".
هذا الكلام الغريب المبهم من ساركوزي يشرحه بن جلون و بوضوح قائلاً أن رواية بوعلام صنصال -تحت الطبع - ستكون روايته المفضّلة خلال هذه السنة. لا لشيء إلا لان الرواية يتنبّأ فيها صنصنال بجزائر "خربة" و "مدمّرة" جراء انتشار التطرف والأصولية. 
في حين أثنى الكاتب المغربي على الإصلاحات السياسية في بلاده، وعلى نموّها الاقتصادي وهي ترجمة حرفية لما قاله زعيم الجمهوريين بباريس و ردده في جولته الاخيرة بالمغرب :" إنَّ في خضم كلِّ ما يحصل ثمَّة بلدٌ استطاع أن يتطور إيجابيًّا، محرزًا بذلك قطيعة مع المشهد السائد في منطقة جنوب المتوسط، وهو المغرب، مضيفًا أنَّ منْ حسن الحظ أنَّ هناك ملكًا كبيرًا عين رئيس حكومة إسلامي..."
البعض الأخر ممن رد على بن جلون ، اتهامه بأنه يكتب تحت الطلب "وهو يتقن ذلك في الأدب وغيره". لكن الكاتب " الفرنكفوني" برئ نفسه من هذه التهمة واعترف لجريدة الشرق الأوسط :" أنا لا أكتب تحت الطلب والمرة الوحيدة التي فعلتها كانت حول سجن تازمامارت". لهذا يبدو أنه من غير المهني اتهامه بما أعترف به .. والاعتراف سيد الأدلة كما تقول الأدبيات القانونية.

 

 

لن أجرؤ على اطلاق الأحكام على كاتب المغرب" الكبير" وأدع مثل هذه المهمة لأحد كُبارات المغرب -احتراما لمبدأ توازي المقامات وتناسب الأجناس- الكاتب المغربي "محمد شكري" صاحب رائعة «الخبز الحافي» الذي أشتغل الطاهر بن جلون نفسه على ترجمتها للفرنسية .. وصف الطاهر بن جلون :"أنه حول بلده المغرب إلى فولكلور يتفرج عليه الغربيون، وخاصة الفرنسيين على طريقة بعض المستشرقين".
في الحقيقة أن مثل هذه الوصف ليس خاص بالطاهر بن جلون فقط. بل ينطبق على الكثير من الكتاب "الفرنكفونيون" المغاربة ( جزائريون ..مغربيون ..وتوانسة ...) الذين عادة مايبنون مجدهم "الشخصي" على انقاض مجتمعاتهم واحتقار "الأهالي" والإيغال في جلد الذات و تسويد الصورة.
رغم اصرار بن جلون على أنه كاتب فرنسي، وليس كاتبا مغربيا، الاأن الفرنسيين لا يعتبرون أدبه كذلك، ففي «مهرجان الأدب العالمي.. اللغة والمنفى» الذي نظمته ريفيو أوف بوكس في لندن سنة 2010، عبًّر بن جلون عن امتعاضه واستياءه لأنه وجد كتبه تباع في المكتبات الفرنسية وهي مصنفة ضمن خانة «الأدب الأجنبي».

 

 

يبقى أن نعترف بأن المقال فيه "حقيقة" جرت على قلم "بن جلون" عندما وصف الجزائر، بأنها "أمّة في غيبوبة". وهذه حقيقة عامة تتشابه فيها الجزائر و المغرب وكل دول العالم الثالث التي تعاني من غيبوبة حضارية. لكن الخصوصيىة في غيبوبة الجزائر أنها تقترن بغيبوبة أخطر نالت من نخبها التي أمدت بن جلون بالمفردات والمصطلحات كي يقول في الجزائر ما قاله فاستعار من كمال داود تعبيرات مثل: "كوريا الشمالية - الأفريقية.. وبلدٌ غير مرئي يعيش ديمقراطية شكلية ودكتاتورية حقيقية"، كما أن بوعلام صنصال أذكى خصوبة خيال بن جلون في التمني بخراب و دمار الجزائر. فهؤلاء وغيرهم .. فعلا بارعون في تغييب الأمة الجزائرية بصراعات هامشية وثرثرات بزنطية. كما أنهم بارعون في الإجهاض على المريض بدل علاجه ويبدو انهم غير معنيون بالمساهمة في تقديم ترياق الشفاء والنجاة للجزائروالجزائريين. 
أعتقد أن الطاهر بن جلون مُنْبِئ سيئ جدا جدا . لهذا دائما ما لا تجد نبوءته السيئة طريقها كي تتحقق. فعلى أعتاب ما يعرف بالربيع العربي، هرول بن جلون لتناول أحداثه في كتابه "الشرارة"، تحدّث فيه عن "حقد جزائري" و "تنبأ" باندلاع حرب أهلية طويلة وقاسية وأكثر عنفاً ممّا عاشته الجزائر سنوات التسعينيات. لكن كل ذلك سقط في الماء، ولم يتحقق منه شيئ. إلا غيض يكون تملك أمثال "بن جلون" وموظفيه .
بل إن كتابيه «الشرارة؛ انتفاضة في البلدان العربية» و«بالنار» لم يجني من النقاد فنيا الا مثل هذا الرأي الذي قدمه الكاتب والناقد التونسي كمال الرياحي:" بان الكتابان لا يرتقيان إلى مستوى العهر السياسي الذي يأتي من كاتب كرسته ماكينة الفرنكفونية وعمل على مغازلتها بتصدير صورة المجتمعات العربية كما تريدها" .

 

 

حًرْكِيّة بن جلون التي " حولت بلده المغرب إلى فولكلور يتفرج عليه الفرنسيون" فأستحق بذلك أن يوشح عام1988 بوسام الشرف من درجة "فارس" من قبل الرئيس الفرنسي الأسبق الراحل "فرانسوا ميتران".
يبدو أن ترقيتها بوسام الشرف من درجة "ضابط" من قبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سنة 2010 تحتاج الى مجهودات مضنية و جبارة . استهالها الكاتب بهذا المقال الحاقد ضد الجزائر. ويبدو أنها لن تنتهي عند هذا الحد حتي يوفي "الضابط" بجوقة ساركوزي مهمته القذرة ضد الجزائر والجزائريين. خاصة وأن الرئاسيات في فرنسا على الابواب.. والترقية يمكن أن تصل هذه المرة الى حد رتبة "جنرال" اذا ما فاز البهلوان "ساركو" وعاد الى قصر الايلزي مرة أخرى .
 

 

شوهد المقال 1348 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats