الرئيسية | أعمدة الوطن | جباب محمد نورالدين - الحرب الأهلية ليست شيئا سلبيا

جباب محمد نورالدين - الحرب الأهلية ليست شيئا سلبيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.جباب محمد نورالدين 

 

الذهنية المعيارية تقول ما هذا ؟ كيف لا تكون الحرب الأهلية شيئا سلبيا ؟، ثم تضيف: هل القتل وسفك الدماء وقتل الأبرياء يعد شيئا إيجابيا ؟. بدون شك الموقف الأخلاقي لا يقبل بذلك، لكن التاريخ لا يعترف بالأخلاق ولا يقر بالقيم الأخلاقية ولا تعنيه الأحكام المعيارية التي تتنافى مع منطقه ومسار تفكيره، فكل ما يعني التاريخ ويولي له الأهمية الأولى و الأخيرة فكرة التقدم.
إن ما يعني التاريخ هو السير نحو الأمام، نحو العلى ،فالتاريخ يحقق ذاته ويكون مزهوا بنفسه عندنا ينتقل من مرحلة إلى أخرى أعلى، هنا يتحقق معنى التاريخ لما يتطابق مع ذاته وذات التاريخ هو التقدم . 
لكن مسارات الشعوب والأمم ليست طريقا مفروشا بالورود و الزهور و الرياحين و"الكوكليكو" ، دائما تاريخ الأمم و الشعوب تشبوه العراقيل و الصعوبات و التعقيدات تقف عائقا في وجه التاريخ وتعيق حركته نحو التقدم و الرقي .في هذه اللحظة التاريخية يتدخل" بيلدوزر " التاريخ ويزيل من طريقه النفايات ، في حركة تشبه تماما" بيلدوزر" البلدية عندما تقوم بحملة تطهير الأحياء من النفايات التي تكون قد تراكمت بطول الوقت . 
هنا لابد من التوضيح ، ما يراه التاريخ ويعده نفايات يجب إزالتها و التخلص منها وإزاحتها من طريقه حتى يستقيم السير نحو العلى و السؤدد. تلك النفايات تُعد عند بعض الشعوب مقدسات وتكون مستعدة للدفاع عنها وفي سبيلها تموت،. ما يجعل تلك الشعوب تتعنت مع التاريخ وقوانينه الصارمة التي لا مرد لها وتدخل معه في مجابهة تاريخية .
هذه صفة الشعوب الخشنة التي تجهل قوانين التقدم وسير التاريخ ولا تتحلى بالوعي التاريخ فتضيع المعالم وتتعذر التفرقة بين مقدسات التاريخ وما تراه الشعوب مقدسات خاصة بها . علما ان للتأريخ مقدس واحد أحد، وهو التقدم الذي يعد المعيار الذي على أساسه يتم الفرز التاريخي بين القيم الميتة و الأخرى الحية. فيعمل على دعم الحي ويعزل الميت. 
حتى لا نظل في التجريد لا بأس من الاستشهاد بوقائع تاريخية ملموسة ولتكن ثورتنا العظيمة مثالا لما نحن بصدده ،عندما ثار الشعب الجزائري ضد الاستعمار الاستيطاني لم تكن المعركة متوازنة ،كانت فرنسا قوة عسكرية واقتصادية وقوة نووية ومن ورائها كل الحلف الأطلسي بتكنولوجيته العسكرية المتقدمة 
لكن في تلك اللحظة التاريخية كان الشعب الجزائري يمثل ذات التاريخ ،كان يمثل الحق و الحرية والكرامة الإنسانية و السيادة المنشودة، بينما كانت فرنسا قد تخلت عن شعاراتها الكبرى ،الحرية والأخوة و المساواة فأصبحت المواجهة بين الحق والباطل.
هنا تدخل التاريخ إلى جانب الحق و الحرية و الكرامة الإنسانية، وما له أهمية كبيرة أن الشعب الجزائري زج بكل مكوناته ،أمازيغيته وعروبته إسلامه في معركة المصير وتحقيق الذات وسطر بها وبواسطتها أروع البطولات و الملاحم 
إن الثورة الجزائرية العظيمة لم تكن تضحيات وملاحم وقوافل الشهداء فحسب بل كانت لحظة كشف فيها الشعب الجزائري عن حرارة التضامن الوطني و الإنساني المبدع و الخلاق، كانت الثورة لحظة تفاعل مبدع جعلته يدشن مرحلة جديدة في تاريخه المعاصر. 
لماذا هذا التراجع اليوم؟ لماذا هذا التنافر اليوم ؟ لماذا حمداش ، ولماذا عثمان سعدي ولماذا كمال داود؟ هل تفككت الهوية الجزائرية بعدما تلاحمت و ابدعت في ثورة التحرير ؟،أم كان تلاحما مؤقتا وظرفيا أملاه العامل الخارجي 
إن هذا الثالوث ، حمداش ، سعدي ، داود ، لم ينزلوا من السماء أو خرجوا من الماء ،وليسوا سبب الأزمة إنما هم نتيجة أزمة تعود بجذورها إلى منتصف الثمانينيات عندما قررت الحركة الأصولية المس بالقيم المشتركة للشعب الجزائري وعدت الإسلام وحده القيمة العليا و الوحيدة للشعب الجزائري وما دونها جاهلية وجب محاربتها وهذا يعد تحد صارخ للتاريخ ولمسار الشعب الجزائري منذ قرون ،هذا الموقف اللاتاريخي استنفر القيم الأخرى ودخلنا في حرب المقدسات والثوابت الوطنية و التاريخية.
لكن جميع تلك السجالات، دون استثناء ، انطلقت مما هو دون العصر كل فريق دافع عن الجزء وليس عن الكل ،دافع عما يخصه ويخدم مصالحه الخاصة وليس عن القيم المشترك للشعب الجزائري 
اليوم نحن أمام أحد أمرين لا ثالث لهما ، إما الارتقاء بالنقاش إلى ما يمليه علينا العصر وقيمه وهي الدفاع عن القيم المشتركة للشعب الجزائري التي كانت وراء صموده البطولي واستمراريته التاريخية، وإما الحرب الأهلية التي قد يفرضها التاريخ فرضا من أجل أن يشرف هو بنفسه على ترتيب العلاقة بين القيم المشتركة للجزائريين ، والتاريخ له باع طويل وخبرة واسعة في الحروب الأهلية فلا تزعجه كمية الدماء ولا حجم الأبرياء الذين سوف يسقطون نتيجة غباء البشر .

 

شوهد المقال 1377 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats