الرئيسية | أعمدة الوطن | عاشور فني .... طعم الخيانة:أجواء الانفلات العام

عاشور فني .... طعم الخيانة:أجواء الانفلات العام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د . عاشور فني 

 بمجرد انتهاء إضراب الأساتذة خرج التلاميذ إلى الشارع. لم تفد أحكام القضاء ولا نتائج المفاوضات. وباختتام الاحتفالات الرسمية في قاعدة 23 فبراير بدأت مطالب الشفافية والعدالة الاجتماعية والكف عن التلاعب بالموارد العمومية من قبل الحكام. وبانتهاء الثلاثية بين الحكومة والعمال وأرباب العمل بدا التذمر والنقمة على المتفاوضين والإعلانات المنقوصة. اتضحت اللعبة للجميع: رهن الزيادات الموعودة بالسنة القادمة أي بنجاح العصابة المستحوذة على الحكم باسم الرئاسيات في الانتخابات القادمة وتمرير المشروع الإجرامي الذي سيغرق الجزائر في الفوضى العارمة: تنصيب الفساد حاكما بدلا عن رئيس عادي ينتخبه الجزائريون. 

هذا الابتزاز السياسي يأتي من عصابة الفساد التي فرضت سلطتها على المؤسسات واستحوذت على الموارد والصلاحيات وبدأت بتوجيه ضرباتها إلى فئات الشعب ومؤسسات الدولة وأكثر من ذلك لم تتورع عن رفع راية الإصلاح والدولة المدنية. هكذا تم الاستحواذ على المال العام وعلى المؤسسات لتسخيرها لتمرير البرنامج الإجرامي في جو من الذهول العام الذي يطبعه غياب المبادرات السياسية والتخوف من الانفلات العام.
 
الأخطر من هذا كله هو الاستحواذ على الإرادة العامة بشل التفكير وطمس المواقف والعجز عن الفعل. 
أما المبادرات الخجولة التي صدرت عن "الطبقة السياسية" المزعومة فهي لا تخرج عن التغطية على المواقف ومحاولة أغراء "أصحاب القرار" بترشيحهم لإدارة نظام الفساد بديلا عن غيرهم. هذا تنافس داخل نظام الفساد لا ضده. لا أحد من هذه الوجوه أعلن عن برنامج سياسي ينقض نظام الفساد. كل هؤلاء المتسابقين يعلنون عن مبادرات "لإصلاح الفساد" وجعله مقبولا أكثر ليستمر نظام الفساد. لا أحد يدعو لإنهائه. حتى أن كثيرا من المطالب الاجتماعية والفئوية المعلنة لا تخرج عن نطاق تقاسم الريع وتحسين مكانتها فيها والاستفادة من النظام عموما لا مناهضته . لذلك فهذه الديناصورات التي خرجت من سباتها السياسي أو الجثث السياسية التي خرجت من قبورها ليست أحسن من رموز الفساد المتبجحة بنفوذها وسلطتها. بل هي أفضل دعم لها. 

الواضح أن سياسة الركض على حافة الهاوية التي ذكرتها منذ أسابيع أرهقت الجميع وتكاد تنجح في قطع أنفاس الملاحظين والناشطين معا. هذا الركض في اتجاه الكارثة لا يوقفه إلا ما هو أقوى منه: وقف المسار برمته. بما فيه من عمليات ومسارات ونتائج. فالمؤسسات وقعت في يد عصابة الفساد وكل العمليات القادمة هدفها إضفاء الشرعية على جرائمها. لن يقف الانهيار إلا بتوقيف عصابة الفساد ومحاكمتها على ما اقترفت في حق الجزائر شعبا ودولة وتاريخا ومستقبلا. كان ذلك مطلبنا منذ 2011. وهو الآن أكثر إلحاحا.

اتضح الآن أن العصابة المغامرة التي عاثت فسادا قد أحست بالخطر فعززت من موقفها ورصت صفوفها لتدافع جماعيا عن جرائمها. بعد أن استولت على الموارد عززت نفوذها في مؤسسات الدولة وهي الآن مستعدة للذهاب بعيدا في مشروعها إذا لم تجد قوة تردعها. لا تنقصها الوقاحة ولا الاستعداد للزج بالبلاد في طريق الخراب لحماية نفسها والإفلات بأي ثمن مما ينتظرها: لم تعد الجرائم المعتادة من نهب واستعمال النفوذ والتهجم على المؤسسات هي ما تقترفه بل أرى أنها تجاوزت ذلك إلى ما سيؤدي بها إلى المشنقة: الزج بالجزائر في طريق الانفجار. تلك جريمة لها اسم واحد:الخيانة العظمى.

الإعلان عن "نية" الرئيس في الترشح خلق أجواء الانفلات العام هذه. ولا شيء يمنع من تحول هذه الأجواء إلى فوضى فعلية. عندها يصبح انقلاب الشعب على سلطة الفساد أمرا ضروريا. لبقاء الدولة. بل لبقاء الجزائر. إن لم تكن الدولة في حماية الشعب فلن تنجح أية انتخابات في إضفاء الشرعية على مؤسسات أصبحت أسيرة لنظام الفساد. من لم يجرؤ على قول ذلك والتصرف بمقتضاه فهو شريك في ما يجري. الجزائر أولى

شوهد المقال 1278 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats