الرئيسية | أعمدة الوطن | عاشور فني .... طعم الخيانة:أجواء الانفلات العام

عاشور فني .... طعم الخيانة:أجواء الانفلات العام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د . عاشور فني 

 بمجرد انتهاء إضراب الأساتذة خرج التلاميذ إلى الشارع. لم تفد أحكام القضاء ولا نتائج المفاوضات. وباختتام الاحتفالات الرسمية في قاعدة 23 فبراير بدأت مطالب الشفافية والعدالة الاجتماعية والكف عن التلاعب بالموارد العمومية من قبل الحكام. وبانتهاء الثلاثية بين الحكومة والعمال وأرباب العمل بدا التذمر والنقمة على المتفاوضين والإعلانات المنقوصة. اتضحت اللعبة للجميع: رهن الزيادات الموعودة بالسنة القادمة أي بنجاح العصابة المستحوذة على الحكم باسم الرئاسيات في الانتخابات القادمة وتمرير المشروع الإجرامي الذي سيغرق الجزائر في الفوضى العارمة: تنصيب الفساد حاكما بدلا عن رئيس عادي ينتخبه الجزائريون. 

هذا الابتزاز السياسي يأتي من عصابة الفساد التي فرضت سلطتها على المؤسسات واستحوذت على الموارد والصلاحيات وبدأت بتوجيه ضرباتها إلى فئات الشعب ومؤسسات الدولة وأكثر من ذلك لم تتورع عن رفع راية الإصلاح والدولة المدنية. هكذا تم الاستحواذ على المال العام وعلى المؤسسات لتسخيرها لتمرير البرنامج الإجرامي في جو من الذهول العام الذي يطبعه غياب المبادرات السياسية والتخوف من الانفلات العام.
 
الأخطر من هذا كله هو الاستحواذ على الإرادة العامة بشل التفكير وطمس المواقف والعجز عن الفعل. 
أما المبادرات الخجولة التي صدرت عن "الطبقة السياسية" المزعومة فهي لا تخرج عن التغطية على المواقف ومحاولة أغراء "أصحاب القرار" بترشيحهم لإدارة نظام الفساد بديلا عن غيرهم. هذا تنافس داخل نظام الفساد لا ضده. لا أحد من هذه الوجوه أعلن عن برنامج سياسي ينقض نظام الفساد. كل هؤلاء المتسابقين يعلنون عن مبادرات "لإصلاح الفساد" وجعله مقبولا أكثر ليستمر نظام الفساد. لا أحد يدعو لإنهائه. حتى أن كثيرا من المطالب الاجتماعية والفئوية المعلنة لا تخرج عن نطاق تقاسم الريع وتحسين مكانتها فيها والاستفادة من النظام عموما لا مناهضته . لذلك فهذه الديناصورات التي خرجت من سباتها السياسي أو الجثث السياسية التي خرجت من قبورها ليست أحسن من رموز الفساد المتبجحة بنفوذها وسلطتها. بل هي أفضل دعم لها. 

الواضح أن سياسة الركض على حافة الهاوية التي ذكرتها منذ أسابيع أرهقت الجميع وتكاد تنجح في قطع أنفاس الملاحظين والناشطين معا. هذا الركض في اتجاه الكارثة لا يوقفه إلا ما هو أقوى منه: وقف المسار برمته. بما فيه من عمليات ومسارات ونتائج. فالمؤسسات وقعت في يد عصابة الفساد وكل العمليات القادمة هدفها إضفاء الشرعية على جرائمها. لن يقف الانهيار إلا بتوقيف عصابة الفساد ومحاكمتها على ما اقترفت في حق الجزائر شعبا ودولة وتاريخا ومستقبلا. كان ذلك مطلبنا منذ 2011. وهو الآن أكثر إلحاحا.

اتضح الآن أن العصابة المغامرة التي عاثت فسادا قد أحست بالخطر فعززت من موقفها ورصت صفوفها لتدافع جماعيا عن جرائمها. بعد أن استولت على الموارد عززت نفوذها في مؤسسات الدولة وهي الآن مستعدة للذهاب بعيدا في مشروعها إذا لم تجد قوة تردعها. لا تنقصها الوقاحة ولا الاستعداد للزج بالبلاد في طريق الخراب لحماية نفسها والإفلات بأي ثمن مما ينتظرها: لم تعد الجرائم المعتادة من نهب واستعمال النفوذ والتهجم على المؤسسات هي ما تقترفه بل أرى أنها تجاوزت ذلك إلى ما سيؤدي بها إلى المشنقة: الزج بالجزائر في طريق الانفجار. تلك جريمة لها اسم واحد:الخيانة العظمى.

الإعلان عن "نية" الرئيس في الترشح خلق أجواء الانفلات العام هذه. ولا شيء يمنع من تحول هذه الأجواء إلى فوضى فعلية. عندها يصبح انقلاب الشعب على سلطة الفساد أمرا ضروريا. لبقاء الدولة. بل لبقاء الجزائر. إن لم تكن الدولة في حماية الشعب فلن تنجح أية انتخابات في إضفاء الشرعية على مؤسسات أصبحت أسيرة لنظام الفساد. من لم يجرؤ على قول ذلك والتصرف بمقتضاه فهو شريك في ما يجري. الجزائر أولى

شوهد المقال 1271 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر 53 ..يوم للنضال ..وليس للكرنفال

 د. العربي فرحاتي  منذ أسبوع بدأت فعاليات أحياء الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي الوطني السلمي ..ويتوافد الأحرار من كل ربوع الوطن من الولايات والدوائر
image

سعيد لوصيف ـ مسار التحولات المجتمعية الكبيرة

د. سعيد لوصيف  Un processus historique est un fait émergent qui prend naissance d'une intelligence collective.. مسارات التحولات المجتمعية الكبرى تأخذ وقتا، وتتطلب صبرا وثباتا، كما تتطلب
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة المبدعة وإفلاس السلطة "المرضعة"

  د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 160   تدخل الثورة السلمية عامها الثاني، الأسبوع القادم، وهي باقية ومستمرة، واضحة في رؤيتها، وسلمية وذكية في أدواتها، ووطنية في جغرافيتها
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. مفاجأة الجزائر لنفسها

نجيب بلحيمر   بدهشة اللحظة الأولى يحيي الجزائريون سنوية الثورة السلمية التي كانت مفاجأة الجزائر لنفسها.. جمعة أخرى ترتسم فيها صورتان، الأولى لجزائر المستقبل التي
image

العربي فرحاتي ـ الحراك ..والكيد لمحاولات اعتقال الحراك والسطو ...

 د. العربي فرحاتي  صحيح أن العصابات أرهقت الشعب طيلة حكمها منذ الاستقلال بكيدها ومكرها وبسياساتها التحكمية والاحتوائية .حيث أزاحوا الشعب ومقومات ثورته باسم الشعب
image

النظام الجزائري يرفض رسمياً ترخيص لإقامة ندوة جامعة في قاعة حسان حرشة لفتح نقاش جاد بين نشطاء وفعليات الحراك

بيان  تأجيل الندوة الجامعة لنشطاء وفعاليات من الحراك الشعبي والدعوة الى عقد ندوة صحفية غدا الخميس *نحن فعاليات ونشطاء من الحراك الشعبي، احتفالا بالذكرى الأولى
image

وليد عبد الحي ـ في مختبراتهم نحو المستقبل

 أ.د . وليد عبد الحي  ما الجديد في جعبة العلم القادم ؟ وما هي المشروعات التي يفكرون ويعملون على انجازها ؟  1- الوصول الى
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الفقر يصافح صانعه

عثمان لحياني  يحدث أن يلتقي الفقر بصانعه في قصر المؤتمرات في العاصمة الجزائرية، فعلى شاشة كبيرة شاهد الرئيس عبد المجيد تبون والوزراء في الحكومة
image

سعيد لوصيف ـ الموقف: ارادة التغيير لا تتأتى ببيانات.. المبادرات تشخيص مغلوط لواقع معلوم...

د. سعيد لوصيف  الواقع مستمر منذ سنة ويعبر عن صراع ارادات : ارادة التغيير في مواجهة ارادة اعادة انتاج النظام واستمراره... القول بندوة جامعة ينمي
image

فوزي سعد الله ـ عن إسهام الأندلسيين في نهضة بجاية وازدهارها والدِّفاع عنها...

فوزي سعد الله   "...في القرن 13م، أًصبح الأندلسيون، يقول ناصر الدين سعيدوني في "دراسات أندلسية" ، يحتكرون تقريبا المناصب العليا في الدولة في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats