الرئيسية | أعمدة الوطن | الوطنية المحتكرة..

الوطنية المحتكرة..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الوطنية المحتكرة..
كم آلمني كلام صديق قريب بعيد في حقي عندما قرأ إحدى مقالاتي عن رحلتي إلى القاهرة، اتهمني بكل الأوصاف، عيرني بكل أنواع السباب المحتملة و غير المحتملة، في البداية لم أصدق ما قاله لكنني بعدما تجرعت الصدمة أقنعت نفسي بأنني خائن، مجرم، بلطجي كبير يستحق العقاب، أوهمت نفسي بأنني هيروسترات حارق المعبد اليوناني، وقبلت التهمة المنسوبة إلي مرفوقة بالسبق و الإصرار.. إيه ما للجزائر صارت هكذا، لا حرية للتعبير و لا عقولا للتفكير؟!!، ها هي الوطنية تقسم بين الناس في أسواق الكلام مثلما يقسم السراق مسروقاتهم، ها هو الإنسان الذي صنعته مخابر الجهل المقدس، ها هي العقول القاصرة و عرائس القراقوز تحكم في الناس جهلا بجهل، ها هو النموذج الذي ارتضوه لنا يشكل الغاشي الكبير لا الشعب و المواطنين و الأمة..
ما لهذا الصديق يقول مثل الكلام؟!!، أنا لا ألومك أيها الرجل بل أعذرك، أنا لن أسبك أو أحقد عليك، سأقول لك مرحى كم أنت وطني !، سأطلب منك أن تدلني على بائع الوطنية وزبائنها، سأشتري مثلما اشتريت حتى أصبح واحدا من الغاشي، أسبح بكرة وعشيا بسلطان بلدتنا، لن أفعل مثلما فعل صاحب الثورة على السلطان، سوف أصوم عن الكلام غير المباح، لن اذهب مع الغاشي لأقول للسلطان أيها السلطان : اتق الله فينا، واخش يوم تسأل الموؤدة، سوف لن أقول بأن فيل مولانا السلطان حفظه الله و رعاه وشفاه عاث فسادا في الأرض، سأقول بأننا نحن من لا يستحق حاكما بمثل حكمته و عظيم شأنه وجلاله، سأقول عندما لا يساندني الغاشي في كلامي مع السلطان، مولاي و ولي نعمتي: فيلك المبجل صار وحيدا وعلينا نحن الغاشي أن نعثر له على فيلة في أقرب وقت حتى لا يحس بالوحدة، أما نحن فأولاد...لا نستحق الحياة كما الموت. صديقي القريب البعيد ربما أحصل على لقب أو نيشان الوطنية أزين به صدري عندما أكبر، سأفعل مثل بعض العجائز الذين التحقوا بالثورة يوم الخامس من جويلية العام اثنين وستين، سأقول بأنني حاربت وناضلت من أجل الجزائر، سأقول لأحفادي أنا مجاهد وطني و دليلي هذا النيشان الذي أعلقه..
أيها الصديق: الوطنية ليست نيشانا نعلقه على صدورنا، أو لوحة رسام نعلقها على الجدران في بيوتنا، ليست شعار وان تو ثري فيفا لالجيري، كما ليست تحيا مولاي السلطان، و تحيا عهدة عاشرة، ليست جيش شعب معك يا سلطان، وليست بالروح بالدم نفديك يا زعيم..الوطنية شعور نبيل، و إحساس عميق بالانتماء و الهوية، الوطنية هي القلب الذي يحمل الحب وينشره بين الناس، الوطنية هي المصير و التاريخ المشترك، هي كل العذابات و الآهات و المعاناة، هي تلك البسمات التي تزين أوجه المظلومين و المحقورين.الوطنية أن نسأل أنفسنا لم يهجر أبناء الوطن بلادهم؟، لم يتركون الجمل بما حمل ويرحلون هكذا دون وداع؟، الوطنية تقتضي أن نبحث عن عذر لهم لا أن نجرمهم، الوطنية ستجيبنا عنهم قائلة: هؤلاء من حبهم للوطن وخوفهم عليه وعلى أبنائه لم يصعدوا الجبل، لم يهددوا أمن الناس وعيشهم، ذهبوا ليبحثوا عن عيش كريم بعيدا عن الوطن الذي يحبهم ويحبونه، الوطنية أن نجمع الناس أجمعين ونقول: هؤلاء هم المواطنون حقا، هؤلاء هم الوطنيون أما غيرهم فهم غاشي، سينتهون ريثما ينتهي أسيادهم ، هؤلاء اختاروا الحرية على العيش عبيدا في وطنهم، أما الذين اختاروا العبودية على الحرية فهم الغاشي يعيش في ظلمات فوق بعض تغشاهم غفلة ما بعدها غفلة..
صديقي قل ما شئت عني، لكن تذكر دوما بأن الحرية تأخذ و لا تعطى، وبأن غدا لناظره قريب، وسنرى من هو الوطني ومن هو مدعي الوطنية، ولتعلم بأن دوام الحال من المحال، وعليك أن تدرك و الغاشي بأن عهد الحزب الواحد، و عصر السلطان الذي لا يري غاشيه إلا ما يرى قد ولى بلا رجعة، ولتحفظ قول أمير البيان وشيخ العارفين بالله العالم العامل البشير الإبراهيمي رحمه الله وطيب ثراه:،" مستحيل ان يتحرر بدن يحمل عقلا عبدا"، ولتعرف بأن الدين لله و الوطن للجميع، والسلام..
قلم : أحمد بلقمري

شوهد المقال 2319 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats