الرئيسية | الوطن الفني | وليد بوعديلة ـ الخلفيات التاريخية لسلسلة "بوقرون أسطورة المماليك" -نحن ومشكلة السيناريو الغائب؟؟-

وليد بوعديلة ـ الخلفيات التاريخية لسلسلة "بوقرون أسطورة المماليك" -نحن ومشكلة السيناريو الغائب؟؟-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. وليد بوعديلة

من بين الأعمال الفنية الجزائرية التي أثارت الجدل في شهر رمضان نجد السلسلة الفانتازية "بوقرون" ، وبعيدا عن المسائل الفنية و قضايا ضعف السيناريو و الحوار ، أو جودة المؤثرات البصرية للسلسلة، فإن الكثير من المشاهدين و المتابعين تساءلوا عن سبب توظيف الكبش في العمل الفني وعلاقته بالأحداث؟؟ وهل توجد في التاريخ حضارات قدست الحيوانات بعامة والكبش بخاصة؟،وهذه وقفة عند بعض المراجع العلمية التي تناولت المسألة.
الكبش والسلطة
لقد توقف الباحث في التاريخ والآثار الفرنسي فيليب سيرنج في كتابه" الرموز في الفن،الأديان، الحياة" عند رمزية الكبش في بعض الحضارات، علما بانه مختص في العلوم الدينية والرمزية وعضو في الجمعية الوطنية الفرنيسة للآثار القديمة و جمعية الدراسات الأوربية الأسيوية، وقد ترجم هذا الكتاب المترجم عبد الهادي عباس عن دار دمشق بسوريا سنة 1992، ووجد الباحث الفرنسي ان منطقة الكرنك في مصر تضم الكثير من الكباش المصنوعة من الحجر، وهو رمز امون-رع الإله الشمسي الكبير، وكان أمون ينحت على شكل جسم إنسان برأس كبش ذي قرنين أفقيين في الآثار المصرية ويرسم على جوانب القبور، وطيبة المصرية هو رمز الإله خنوم الإله الخزاف الذي يصنع على دولابه الإنسان المتولد حديثا من وحل النيل.
و يحتل الكبش –حسب فيليب سيرنج- مكانا محترما في المعابد الاغريقية ورأسه ذي القرون ينحت على القبور رمزا للخلود وهو عند السيليين إله للخصب ورمز للأسرة، وفي بلاد فارس الساسانية كان الكبش رمزا للقوة الملكية ومصدر إشعاع الفن الساساني.
وإذا كانت السلسة تستهمل الكبش واسماء اعضائه في تحريك كل المساه والاحداث فإن الخلل ظهر في السيناريون وهو ما يطرح الأسئلة المتجددة في كثير من الأعمال الجزائرية التي تتوفر على الإدهاش البصري وتفتقد لجودة السيناريو و الحوار ،ويكشف المتلقي لها-بسهولة- الارتباك في البناء الدرامي للقصة. وهذه قضية تحتاج لوقفات طويلة .
كما تحدث الكاتب وحيد السعفي على الكبش في كتابه" القربان في الجاهلية والإسلام"، وذكر بأنه يحظى بمكانة خاصة في عديد الثقافات بفضل علاقته مع الآلهة، فعند المصريين رمز للإله أمون وعد الهنود قرين الإله آنيي. وعد اليونان اقترنت صورة الكبش بصورة أبولون إله الرعي، وفي الثقافة العربية دل الكبش –حسب ابن سيرين- في الأحلام على الرجل المنيع الضخم كالسلطان والإمام و الأمير وقائد الجيش والمتقدم في العساكر.
الأمم القديمة وتقديس الحيوان
يتناول الباحث محمد عبد المعيد خان مسألة الطوتم أو احترام و تقديس الحيوانات والنباتات عند بعض الشعوب، في كتابه"الأساطير والخرافات عند العرب"، يقول" يعتقد كل فرد من أفراد القبيلة بعلاقة نسب بينه وبين واحد منها يسميه طوتمه وقد يكون الطوتم حيوانا او نباتا فهف يحمي صاحبه ويبعث إليه الأحلام اللذيذة، وصاحبه يحترمه ويقدسه، فإذا كان حيوانا فلا يقدم على قتله، او نباتا فلا يقطعه ولا يأكله إلا في الأزمة الشديدة.
وقد تتسمى القبائل بأسماء الحيوان، فمن قبائل إيروكو من هنود أمريكا قبيلة السلحفاة، ويذكر محمد عبد المعيد خان قبائل أخرى عبر العالم ،تنسب للدب والذئب والكلب ...ومن القبائل العربي نجد قبيلة بنو أسد،بنو فهد، بنو جحش، بنو حمامة، ثور، غراب، وتتلخص مظاهر الطوتمية باعتبارها الديني عند العرب في:
-القبيلة تسمى باسم الحيوان.
-القبيلة تتخذ حيوانا أبا لها وتعتقد أنها سلالة منه.
-صاحب الطوتم لا يؤذي طوتمه ولا يأكله إلا في حال الجوع الشديد.
-يحرم اللمس والنظر إليه ويحرم التلفظ باسمه.
-إذا مات الحيوان تتم عملية الدفن في طقوس احتفالية حزينة.
-هذا الحيوان يدافع عن قبيلته في ساحة القتال و ينذر أصحابه بالخطر قبل وقوعه.
-تتسمى القبائل باسم الحيوان أو النبات.
ونلاحظ وجود الكثير من هذه المميزات في سلسلة بوقرون، مثل الاحترام الكبير للكبش والاهتمام به والحزن لموته.... مع ملاحظة وقوع السلسلة (التي أنتجتها وأخرجتها وكتبت سيناويوها وحوارها ريم غزالي؟؟) في بعض الأخطاء الانتروبولوجية و التاريخية،مثل لمس الكبش و النظر إليه وغلق الأبواب عليه ثم إطلاقه في ساحة المعركة...
وقد ذكر خليل احمد خليل الكبش في كتابه"مضمون الأسطورة في الفكر العربي" ، فبعد دراسة الأبعاد الأسطورية و الرمزية للحوت،السمكة الدينية،قداسة الشجرةو الجبل،....قال بان الكبش يدخل في هرم التكوين القدسي إذ أنه مقدس منذ الأزل.
في الختام
هذه بعض المعلومات التاريخية حول رمزية الكبش في تاريخ الأمم و الحضارات القديمة، نسهم بها في النقاش المطروح حول الأعمال الفنية الجزائرية التي تعرض في شهر رمضان، وهناك قضايا أخرى يمكن تحليلها، مع التأكيد على أهمية فتح ورشات كثير ة لتحسين الإبداع الدرامي او الكوميدي في الجزائر، وقد تكون الانطلاقة بالاستعانة بالكتاب الروائيين المتميزين عندنا والاستفادة من المتخصصين في التاريخ و اللغة والثقافة والدين و الأنتربولوجيا والأدب...ليكون العمل الفني عالميا او عربيا، لا يذهب مع ذهاب شهر رمضان؟؟
يجب ان يجتمع الكاتب المبدع والمخرج العبقري و المنتج المثقف،للوصول لمستوى أعمال عربية تاريخية ودينية و فانتازية بقيت خالدة بكل عناصر العملية الإبداعية الدرامية(المؤثرات البصرية ،القصة، أداء الممثلين،الحوار....)مثل السلاسل العربية التاريخية الكواسر و الجوارح و البواسل وهي الناضجة بصريا وسرديا ، فالمشاهد الجزائر ليس غبيا وهو يبحث عن أعمال فنية تنافسية مغاربيا ثم عربيا.
و نتمنى للممثلة والمخرجة ريم غزالي أن تضيف النجاح الحكائي والتلميح الفكري-السياسي- الاجتماعي للتوظيف التاريخي لسلسلة أسطورة المماليك، بعد النجاح البصري والتقني.

شوهد المقال 559 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats