الرئيسية | الوطن الفني | مهند النابلسي - الجحيم/ انفيرنو(2016): الانسانية هي المرض والجحيم هو العلاج!

مهند النابلسي - الجحيم/ انفيرنو(2016): الانسانية هي المرض والجحيم هو العلاج!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مهند النابلسي 

من اخراج رون هوارد وكتابة دافيد كيب ويستند لرواية بنفس العنوان لدان براون(2013)، ويعد تكملة لفيلمي "دافنشي كود وملائكة وشياطين"، ومن تمثيل "توم هانكس" الذي يلعب برفسور التاريخ والآثار الشهير "روبرت لانغدون"، بجانب كل من فيليستي جونز، عمر ساي، سيدسي بابيت كنودسين، وبين فوستر وعرفان خان، تم التصوير في كل فينيسيا وفلورنس وبودابيست ...
يستهل الشريط بمشاهد لروبرت لنغدون الذي يستيقظ من اصابة بالغة فاقد الذاكرة في غرفة العناية المركزة، حيث كان يرقد في مستشفى بمدينة فلورنس، ثم يجد نفسه فجأة هدفا لعملية اغتيال كما يعاني من فقدان الذاكرة "الاسترجاعية"، وتكون برفقته الدكتورة "سينا بروكس" التي تساعده ويهربان معا في شوارع وأزقة المدينة ومن جاليري لآخر للنجاة بنفسيهما، حيث تظهر فجأة شرطية شرسة وتبادر باطلاق النارثم يحاول لنغدون باصرار استعادة حريته وذاكرته المفقودة، محاولا حل  أصعب الألغاز التي واجهها: لاقى هذا الشريط تقييما نقديا متواضعا (حوالي 4 من 10)، وهو يتحدث عن "فيروس مرعب" مخبأ في كيس تحت مبنى أثري قديم عميقا تحت الماء في اسطنبول، حيث يسعى الجميع للوصول اليه أولا، ومن ضمنهم فريق منظمة الصحة العالمية، وكذلك "كونسرتيوم" عالمي شرير يرأسه "هاري سيمس" (وقد أبدع عرفان فرقان بتقديم الدور)، وانغمس لانغدون مع صديقته الدكتورة بتبادل المعلومات حول "دانتي وبونسلي"، ولكن المؤسف ان هانكس (الممثل البارع) بدا في آخرالأمر وكأنه فقد حماسه!
مرحلة الانقراض السادس:
تبدو معظم مشاهد الفيلم مكررة كما في قصص "دان براون"، وبالرغم من أداء توم هانكس الفاتر، الا أن حماس وانغماس الممثلين الآخرين بادوارهم يجذبك كمشاهد لمتابعة الأحداث بلهفة، حيث يبدع كل من: سيدسي بابيت كندسين (رئيسة منظمة الصحة العالمية)، وبين فوستر وعرفان خان وجو راسيك بارك وعمر ساي باداء  وتقمص أدوارهم بشكل بارع ومؤثر. يتمحور الفيلم حول البليونير البيلوجي الشرير المغامر "بيرنارد زوبربست" (فوستر)، وهو يبالغ بشرح تأثير الانفجار السكاني، حيث يحذر في ندوة عالمية من دخولنا كبشر لمرحلة الانقراض السادس، موضحا أن سكان العالم سيصل عددهم بعد أربعة عقود ل34 مليارا من البشر، وأن موارد الأرض المحدودة حينئذ لن تكفي لتحقيق مختلف متطلبات حياتهم! ثم نرى العالم البيولوجي وهو يهرب في شوارع فلورانس (خلال الفجر او الغسق)، مفضلا القاء نفسه من برج شاهق قبل أن يقبض عليه بروشارد (عمر ساي) الذي يعمل كعميل لمؤسسة غامضة...ثم بالصدفة يتواجد هناك في فلورنس برفسور هارفارد "روبرت لانغدون"، الذي يتعرض لجرح قطعي نازف في رأسه، محاطا بالطبيبة الجميلة "سينابروكس" (الممثلة جونس)، ولا نكاد نعرف ظروف وصوله للمستشفى حتى نرى  القاتلة الجامحة "أنا الارو" وهي تصل بشكل غير متوقع لردهات المستشفى،  مبادرة باطلاق النار باتجاه لاندون وطبيبته...حيث تساعده سينا بالهروب ليستقرا في شقتها، ثم يستخدمان ببراعة كل وسائل المواصلات للوصول قبل الجميع والظفر بالكيس البلاستيكي الغامض "المليء بالفيروسات"المرعبة التي تتهدد الجنس البشري بحال اطلاقها خلال 34 ساعة فقط، ولكن المفاجأة تكمن في تواجد الكيس في اسطنبول بدلا من فينيسيا، ثم يدخل لحلبة السباق "كونسرتيوم" شرير جامح برئاسة "هاري سيمس" مع منظمة الصحة العالمية برئاسة "اليزابيت سنسكي".
الخير يكمن في بداية الامور:
يطلق لانغدون حكمة غريبة مفادها "أن الخير يكمن دائما في بدايات الامور"، ثم يضرب مثلا بمياه عذبة تتحرك حاملة الأسماك باتجاه أرخبيل من المياه الشديدة الملوحة، حيث تتقافز في مدخل الحدود الفاصلة مما يسهل صيدها،  ولا نعرف حقا مغزى هذه الحكمة ضمن سياق السرد السينمائي للقصة، الا اذا أسقطنا هذا المفهوم افتراضيا على المستوى العام لهذا الفيلم مقارنة بأول أفلام السلسلة "دافينشي كود"...فلانغدون ينتقل هنا مرة اخرى ضمن المعمار الاوروبي الكلاسيكي الجذاب، وهو ينجو بحياته بفضل مساعدة ورفقة شابة جميلة "فيليستي جونز"، ويحاولان معا حل لغز مفاتيح المؤامرة العالمية "المدروسة جيدا"...فالملياردير المهندس البيلوجي "بيرتراند زوبريست" (الممثل بين فوستر) المرتعب من الانفجار السكاني العالمي، قد نجح بتصميم  فيروس  قادر اذا ما اطلق على ابادة نصف سكان المعمورة، مطلقا بدوره حكمة جهنمية "الانسانية هي المرض والجحيم هو العلاج"، ثم نرى "لانغدون" مستمرا في هلوساته وأبحاثه متنقلا بين المدن الاوروبية، ولكن بالحق  فقد بدا الممثل القدير هنا "توم هانكس" (على غير عادته) فاقدا للحماس والشغف، بل وقد كان فاترا، وقارن مشاهد الاقتتاح  "الغامضة والمشحونة بالرؤى الحلمية الكابوسية" مع مشاهد النهاية الشيقة في فيلم الكابتن فيليبس (على سبيل المثال)، كما قارن اداء النجم المخضرم مع أدائه نفسه بفيلم "سولي" الجديد لكلينت استوود (الذي يلعب فيه دور كابتن هبط بطائرته في النهر المتجمد منقذا الركاب والطاقم)، او حتى مع اداء "مات ديمون" المتفجر بالشغف والحماس في فيلم الأكشن اللافت "جيسون بورن" كمثال آخر، وهو من اخراج "باول جرينغراس". 
التكرار والنمطية والحد الأدنى من التشويق:
وأخيرا لا بد من القول أن الكاتب "دان براون" قد استنفذ ربما في هذه المغامرة التشويقية الثالثة ما في جعبته الروائية، وعجز عن محاكاة مستوى "دافينشي كود وملائكة وشياطين"، وهكذا سار على نهجه المخرج القدير "رون هوارد" (صاحب تحفة ابولو13)، فقدم مستوى متواضع من الألغاز الذكية والأسرار الكهنوتية والمطاردات والمواجهات والالتواءآت غير المتوقعة التي حولت القصة لفيلم "أكشن" وأبعدته عن فرادته السردية وغموضه الدرامي، فتم تقديم عملا مكررا نمطيا وبالحد الأدنى نسبيا من التشويق المتوقع، كما أن اداء "توم هانكس" بدا ربما "سخيفا" مقارنة بالبطلين الاخرين"عرفان خان وفيليستي جونز"، اللذين تقمصا أدوارهما بشغف واستحواذ. 

 
Mman2005@yahoo.com
When Robert Langdon wakes up in an Italian hospital with amnesia
, he teams up with Dr. Sienna Brooks, and together they must race across Europe against the clock to foil a deadly global plot.
Director:
 Ron Howard
Writers:
 Dan Brown (based on the novel by), David Koepp (screenplay)
Stars:
 Tom Hanks, Felicity Jones, Irrfan Khan 

شوهد المقال 5759 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats