الرئيسية | الوطن الفني | كاظم مرشد السلوم - فلم" The Stopover".. لا يمكن معالجة الأثر النفسي الذي تتركه الحرب على الجنود بسهولة

كاظم مرشد السلوم - فلم" The Stopover".. لا يمكن معالجة الأثر النفسي الذي تتركه الحرب على الجنود بسهولة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


كاظم مرشد السلوم 

The Stopover  فلم فرنسي ـ للشقيقتين كولين ، يمكن ان يصنف ضمن الافلام التي تشتغل على ادانة الحروب التي تخوضها جيوش بلدان معينة  خارج اراضيها ، زاجه فيها بجنود  لا يمكن ان يقتنعوا باي سبب يمكن ان يبرر مشاركتهم في حرب على اراضي ربما لم يشاهدوها حتى في الافلام دون الاخذ بالحسبان ، تأثير تلك الحرب عليهم ، وعن التخلص من لعنة الحرب التي تلاحقهم سلوكا يمكن ان يطغي على باقي حياتهم بعد انتهاء الحرب .
The Stopover  أو "التوقف" هو عنوان الفلم ، التوقف في محطة بين ارض المعركة وبين أرض الوطن ، في محاولة لإعادة تأهيل جنود النخبة الذين شاركوا في المعركة ، بعد كمّ المشاهد المرعبة والاحداث القاسية التي عاشوها . 
مجموعة من جنود البحرية الفرنسية ، رجال ونساء ، عائدين الى الوطن بعد مشاركة وحدتهم في الحرب على الارهاب في أفغانستان ، يمرون بمحطة توقف تستمر لثلاثة ايام في جزيرة قبرص اليونانية ، لإعادة التأهيل ، ومحاولة علاجهم من هول ما شاهدوه وعاشوه ، فيسكنون في فندق خمسة نجوم ، يعج بالسياح الذين يعيشون حياة مرح صاخبة . 
ثلاث فتيات ، ممرضة ومقاتلتان ، يكنّ محور الحدث ، من خلال علاقتهن بالجنود الاخرين ، الذين ينظرون اليهن ليس كرفيقات معركة فقط ، بل كنساء ممكن ان يقعن في حبهم او امكانية معاشرتهن . 
محاضرات يومية يقيمها بعض القادة العسكريين للجميع ، من خلال محاولة استعادة أهم حادث مر بكل واحد منهم واثره النفسي عليه ، عبر تمثله بكرافيك يشاهده الجندي المختار من خلال نظارة ثلاثية الابعاد ، فتختلف ردود افعال من يقع عليهم الاختيار، فكل منهم مقدرته وكذلك رؤيته وقناعته بما مر به . 
الفتيات " مارين " Soko ”، وأورور " Ariane Labed ، وفاني ، Ginger Roman، يردن العودة الى الديار بأسرع وقت ، متجنبات الكثير المضايقات من باقي الجنود ، الامر الذي يضطرهن الى الابتعاد عن المجموعة قدر الامكان .
العدوانية التي اكتسبها الجنود نتيجة المعركة تبدو واضحة على سلكوهم داخل الفندق ، في صالة الجم والصراع فيما بينهم ، وكذلك في الرحلة النهرية والسباحة في البحر ، حيث يحاولون اغراق بعظهم البعض ، حتى العاب الفيديو التي يلعبونها وقت استراحتهم هي العاب قتال دون غيرها .
تتعرف الفتيات على شباب قبرصيين ، يأخذوهن في رحلة الى داخل المدينة ، وهو امر ممنوع ، حسب الاوامر التي تلقينها ، ومع ذلك يقررن الذهاب ، لكن بعض الجنود يلحقون بهن ، لتنتهي سهرة اقامها الشباب القبارصة لهم ، بمعركة شديدة افتعلها الجنود ، متضايقين من علاقة أورور بالشاب القبرصي ، ليهربوا مع الفتيات في سيارة الجيب التي اتوا بها .
في الطريق وبسبب الظلام يصدمون عنزة على الطريق فتتوقف السيارة ، لتذهب فاني بحثا عن العنزة ولمعرفة ما مدى اصابتها ، فيلحقها احد الجنود ، ولأنها تأخرت كثيرا ، تلحقها أورور ، لتشاهد اغتصاب الجندي لزميلتها ، ويحاول جندي اخر اغتصابها هي الاخرى ، لولا تدخل زميلتها مارين التي تضع سكينا على رقبة الجندي ، الامر الذي يجعل الجنود يهربون ويتركوهن على الطريق ، لكنهن يصلن للفندق ويلحقن بالطائرة التي تقلهن الى الوطن .
كل الحروب تترك اثرا نفسيا ربما يتفاوت في قسوته بين جندي وآخر ، لكن المؤكد ان هذا الأثر لا يمحى من ذاكرة وذهن هذا الجندي بسهولة ، لعنة الحرب التي تطارد الجنود الامريكان الذين اشتركوا في حرب فيتنام ، الحرب الكورية ، ولعنة حرب العراق التي تطارد الكثير من الجنود الامريكان ، خصوصا أولئك الذين ارتكبوا افعالا ، خارج الثوابت العسكرية .
ربما تكون المعارك التي تجري بين جيشين نظاميين أقل تأثيرا على الجنود من تلك التي تجري بين قوى غير متكافئة ، حرب فيتنام والعراق وكوريا وافغانستان ، الامر الذي يتيح للجنود ارتكاب افعال مشينة وجرائم حرب ، مطمئنين من عدم الملاحقة القانونية التي حتى لو حصلت فإنها تكون شكلية في الغالب . 
في فيلم "القناص" ، اخراج كلينت ايتسوود وبطولة برادلي كوبر ، الذي يحكي قصة القناص الامريكي الذي قتل 160 عراقيا ، ويأسف لانه لم يقتل عددا اكبر منهم ، لعنة الحرب ظلت تطارد القناص الحقيقي كريس كيل ، الذي قتل امام منزله في تكساس من قبل احد الأشخاص الكارهين لقدامى المحاربين .
على هذا الجانب يشتغل فلم The stopoverوهو الجانب السيكولوجي للشخصيات ، من خلال معرفة تأثير الحرب على الجنود ، متنقلا بين شخصيات الفلم ، الذين يعانون من الاثر النفسي الذي تركته الحرب عليهم ، فهناك الجندي الذي لا يشعر بيده اليسرى ، رغم حركتها الاعتيادية ، كذلك نزعة العنف التي اكتسبها الجميع تقريبا نتيجة اشتراكهم في الحرب ، حتى المجندة مارين تبدو عنيفة ، مشهد اشهار السكين ووضعها على رقبة الجندي الذي حاول اغتصاب زميلتها ، المزاح الذي كاد ان يتحول الى جريمة قتل في مشهد السباحة ، نتيجة عدم تحمل المزاح ، واخذ الامر بجدية .
ورغم ان المخرجتين كولين ، اشتغلن على ابراز الضرر النفسي الذي يتعرض له الجنود بشكل عام ، لكنهما طرحتا ايضا العنف والحيف الذي يلحق بالنساء حتى من رفاقهن الجنود بسبب النظرة القاصرة الى المرأة حتى لو كانت مقاتلة ، قد تكون أمهر منه في ساحة المعركة ، والذي يصل لحد الاغتصاب ، وهو جزء من الاثر النفسي الذي تركته الحرب على الجنود .رسالة الفلم المهمة في الاخرى ، هي انه لا يمكن اصلاح ما تركته الحرب على الجنود بالسهولة التي يتصورها البعض ، من خلال استراحة قصيرة قبل العودة الى الوطن ، المشهد الاخير ، مشهد العودة للديار يترك النهاية مفتوحة ، تاركا السؤال المهم ، ما الذي سيؤول اليه مصير هؤلاء ، وما هو تأثيرهم على الناس المدنيين هناك ، هل انتجت الحرب وحوشا آدميين عنيفين ، او مرضى نفسيين ، او اشخاص منكسرين نفسيا .
تأتي ادارة الفلم من قبل الاخوات كولين ، عادية جدا من الناحية الفنية والجمالية ، بحيث تركن الاحداث تجري امام الكاميرا كما هي ، وكان الافتقار واضحة للقطع المعبر على الوجوه او اختيار اللقطات المعبرة ، فلا وجود للقطات رد الفعل المعبرة ، بل استغلتا ما وفره جوه الفندق "المنتجع" فقط ، حتى في مشاهد القرية التي يذهب الجنود اليها وحضور حفل فيها لم تستغل ذلك لإضفاء جو من التغيير على خط الفلم العام ، وان كان القصد منه كذلك ، لكنه لم يتحقق فنيا بالشكل المطلوب . 
ربما كان أداء الممثلتين " مارين " Soko ”، وأورور " Ariane Labed هو العامل المهم الذي أرتقى بالفلم ، فقد جسدن دورهن بإتقان كامل ، عبرن من خلاله عن عمق التأثير والحيف الذي يقع عليهن سواء في المعركة او في فترة التأهيل التي قد تكون مكملة لمأساة الحرب.

 
المدى العراقية  

شوهد المقال 804 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats