الرئيسية | الوطن الفني | يسين بوغازي - رحيل محمد الطاهر الفرقاني روحي يا دنيا فقد صمت الكروان

يسين بوغازي - رحيل محمد الطاهر الفرقاني روحي يا دنيا فقد صمت الكروان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يسين بوغازي 

و تنطفئ شمعته وكأني بقسنطينة سيرتا الرومانية لا تدري كيف ستحي يومها التالي  بدون محمد الطاهر الفرقاني ؟ (1928- 2016) . انه صوتها الخارق ، مطرب المالوف العتيق  الذي جعله شعبيا و في أماسي الفقراء.
لطالما ردد في أغنيته الخالدة ʺصالح بايʺ روحي يا دنيا ما فيك أمان ليرحل و يبقه تميمة لمدينته .
و قد امتهن  مند صباه الطرز تلك  مهنة  كانت سائدة في أربعينات القرن العشرين بمدينته  و ما تزال ، وعشق مند نعومة أظافرة موسيقي  لطالما راوده  فيه حلما   من ظلال أبيه  ʺ حمـــو ʺ  وقد  كان مطرب غناء حوزي وعازف ماهر مشهور أخذ  عنه  ʺمحمد الطاهر ʺ شغفه الموسيقي داك ليصير بعد زمن قصير بدوره عازفا  مجيدا  للناي فى ساحة ʺمالوفʺ مدينته ،  قبل أن ينخرط في جهد  موسيقي آخر مند ريعان شبابه هي المالوف القسطيني  الأفخم جزائريا فأحسن الشاب اليافع  ʺ محمد الطاهر الفرقاني ʺمهاراته و بدأت مواهبه تظهر قليلا  قليلا ،  و زاد أن أضحي بين اقرأنه مشهورا في تلك العقود  و موهبة  من ʺ المالوف ʺ  كانت  واعدة . فبما  أبداه لاحقا من  براعة  في استيعاب أصول موسيقي  أخرى هي الموسيقي المشرقية  التي كانت ذات حضور هنا ن و معها أضحي في نعومة شبابه مطرب  يؤدي مقاطع للسيدة أم كلثوم  بروعة وإتقان مما زاد اسمه بزوغا  مند تلك الأيام و غذى  مطلوبا في أمسيات احتفالية ضيقة و عائلية  .
ليتفرغ بعدها إلي موسيقاه الأهم ʺالمالوف القسطيني ʺ  بشتى صنوفه وأغراضه  الاحتفالي والديني  بعدما  نال فرصته التي غيرت مساره  وفقد أعطته فرصة إنتاج أولى ألبوماته من المالوف القسطيني سنة 1953 وقد كانت من تراث  شيخه على خوخة.
هده الموسيقي التي  أكلت  نصف قرن من أيامه التي تغشاها  للفن والعائلة و بساطة عيش أضحي بعدها إيقونة  قسنطينة لا تموت ، و رمز أصالة موسيقية جزائرية وكأنه جسر آخر من جسور سيرتا المعلقة لكنه  من ʺالمالوف ʺ والموسيقي. 
فقد  ربط وطنه بثقافات العالم بأسره وأعطي من اسمه و أستاذيته وتشيخه عرش ʺالمالوف ʺ إلى أن أضحي اكبر المراجع الموسيقية الجزائرية في ʺالمالوف ʺ القسنطيني الجزائري الأصيل ، فلم يزحزحه أحد ولن تزحزح رمزيته ميتا . لقد أعطى سبع عقود للمالوف بمأتي قصيدة مالوف مغناة  في المديح  المحمدي  الذي يسكن نثر جميع أغانيه وفى  التصوف و العشق  و الفناء فيهما ، وفى أداء القصائد التراثية المعلية  للعبر والتاريخ كما فعل مع ʺالباي  صالحʺ أشهر حكام قسنطينة التاريخين القدماء . وموسيقي المالوف ذات الأصل  الأندلسي و قد جابت مع  أولئك الموركسين الفارين من أحقاد ما تلا سقوط بني الأحمر.
روحي يا دنيا ما فيك أمان ؟
 لقد  الراحل ʺ محمد الطاهر الفرقانيʺ من الإعجاب ما يدوم ، ومن الاحترام ما يكفيه لخلود اسمه فلا ينسى ، ومن التقدير ما يفوق  وصف عند ناسه . 
و بانطفاء  شمعته يسكب  صوته العذب في صدي الأكوان مرددا مالوفه الأصيل  وشعره الندي بالوله و العشق رو قصص المحبين  وقد قاله في فخامة  حنجرته و رزانته فى أداء الكلاسيكيات الغنائية الصعبة . فقد كان الفرد  الذي يستطيع تأدية أربع مجموعات على ثماني وحدا فيما يعرف بالأكتاف في المالوف القسنطينى . قد ظل عقود طويلة يعلى أفراح  ناسه في الشرق الجزائري برمته و خارجه.
عاش خلوقا متواضعا فلا يطاله خدش ، و أفنى أيامه وقد   عمرت طويلا من مطالع الخمسينيات القرن العشرين إلى  أن أوقظ شمعة غيابه في  روعة  من العزف الكمانجي  على قواعد  المالولف والحوزي و الحزن العميق .
وصدح  كروانا  لطالما أحب أحياء  أعراس عشاق و عاشقات مدينته .

شوهد المقال 782 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats