الرئيسية | الوطن الفني | نوميديا جرّوفي - ديفداس DEVDAS

نوميديا جرّوفي - ديفداس DEVDAS

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

   
نوميديا جرّوفي 
 شاعرة و مترجمة و باحثة من الجزائر


من لا يعرف قصّة ديفداس؟
في الهند يقولون لمن يكون عاشقا: " إحذر أن تصبح ديفداس"
أو " أخشى أن تتحوّل لديفداس"
إنّه أحد الأساطير الهندية الحقيقية و نفس ما حدث لـ "ديفداس" مع "بارفاتي" حدث لآلهة الهنود "كريشنا" و رادها" .. نفس القصّة  عادت بعد دهر من زمن حدوثها لتتجسّد بحياة "ديفداس".
دراستي هنا لا تتناول الفيلم بل تتناول القصّة الحقيقة لـ "ديفداس" و "بارو"    ( الإسم المصغّر لـ "بارفاتي").
ديـفداس معناه القدّيس..
إنّ قصّة الفيلم الهندي "ديفداس" هي قصّة حقيقية حدثت في 1917 للميلاد ولم يتوقّع أبطال القصّة الحقيقيّون أن تكون قصّتهم إحدى القصص الأسطورية التي ستُمثّل يوما ما في فيلم، وقد مُثّل الفيلم 3 مرات.

المرة الأولى سنة :1935

مُثّل الفيلم في حياة محبوبة ديفداس بارو، ولكنّها لم تسمع بتمثيل الفيلم، لأنّها لو عرفت لرفضت أن يكتبوا و يُمثّلوا حياتها الشخصية، فحرص المخرج على إخفاء الأمر عن الناس، وقد عُرض الفلم بعد وفاتها.

المرة الثانية سنة :1955 

كانت من تمثيل"ديليبكومار" و حدثت مشكلة في هذا الفلم على دور "تشاندراموخي" لأنه دور فاضح وقد كانت الهند وقتها ترفض الخلاعة، فرفضت جميع الممثلات الدور، ولكن الممثلة "فيجينتمالا" و وافقت على الدور، وقد ندمت الممثلات الرافضات لأنّه كان دورا ولا في البال.

المرة الثالثة سنة :2002

وفي هذه المرة تألق المخرج سانجاي ليلا بهنسالي الذي فاجأنا بفيلم (قلب الحب) أو (هم دل دي تشوكي سانام) الذي مثّلت فيه "ايشواريا" وفيلم (الصمت) أو (خاموشي) بطولة "سلمان خان".

ديفداس هو فيلم هندي رومانسي من بطولة شاروخان و ايشواريا راي ومادهوري ديكسيت ومن إخراج سانجاي ليلا بهنسالي كما قام سانجاي بكتابة سيناريو الفيلم، أنتج الفيلم عام 2002 واعتمد على رواية شارات تشاندرا تشاتوبادياي والتي تحمل نفس الاسم ديفداس.
القصّة الحقيقية

قصّة فيلم "ديفداس" تختلف قليلا عن الفيلم الذي شاهده الكثيرون و هو مستنبط من قصّة حقيقية أبطالها حقيقيّون تحوّلت لأسطورة يتناولها الأجيال جيلا بعد جيل لقصّة حبّ لم و لن تموت أبدا.
كانت هناك عائلة صغيرة تتكون من زوج وزوجته تدعى (سوميترا) وابنته (بارو)، وكانوا من جنسية بنغلاديشية، ويسكنون في بنغلاديش، وكانت تسكن عندهم أيضا بنت عم (بارو)، وكانت هذه العائلة من الغجر، أو راقصات المسرح، أي من الطبقة المتدنية.
حدث فيضان في (بنغلاديش) مما أدّى بالعائلة بالهجرة إلى الهند، وسكنوا هناك في بيت كان مجاورا لبيت عائلة (ديفداس) الغنيّة.
بعدما سكنوا في البيت، ذهبت سوميترا إلى منزل العائلة الغنية لتقدّم لهم هدية تعارف وصحبت معها ابنتها بارو، وبدأ التعارف بين بارو و ديفداس، وأصبحت العائلتان عائلة واحدة.
أصبح ديفداس يُضيّع وقته ويهمل دراسته مع بارو حيث يُمضيان أكثر وقتهما معا يلعبان أو يتأرجحان أن عند النّهر يتحاكيان، وفي يوم من الأيام كانت بارو تريد أن تشتري حلوى، فاقترضت من ديفداس 3 روبيات، ولكنّ المحل كان مغلقا فاحتفظت بالمال على أن تعيده في الغد.
لاحظ والد ديفداس المحامي الشّهير إهمال ابنه للدراسة، فضربه و قرّر إرساله للندن ليدرس و ليُبعده عن بارو نهائيّا .
عندما علمت بارو بالخبر، ذهبت تجري و تبكي لتلحق عربة ديفداس كي لا يذهب للمهجر و يتركها وحيدة، فجرت بأقصى سرعتها و هي تمسح دموعها  و تصرخ: "أرجوك يا ديف.. لا تذهب أريد أن أرجع لك مالك".
ومن وقتها بدأت  بارو  بإشعال شمعة صغيرة في شبه مصباح صغير يرافقها دوما لم تنطفئ أبدا إلاّ بعد موت ديفداس حيث انطفأت لوحدها و هي ترمز لــ"ديفداس" وكانت تعتني بهذه الشمعة و تتذكّر رفيق طفولتها، وفي أثناء هذا الوقت، تزوّج أخ ديفداس الكبير من (كومود) وهي من عائلة غنيّة، ولكنّها كانت شديدة الحقد على بارو لأنّها أجمل منها بكثير.
بعد 10 سنوات من هجرة ديفداس وصل خبر للعائلة بأنّه قادم من الخارج، فطارت أمّه (كوشاليا) من الفرحة، و وزّعت الخبر على كل من في القرية، خصوصا جارتها سوميترا، وعندما سمعت بارو بالخبر لم تصدق ما تسمعه، وعملت احتفالا مع رفيقاتها، تجمّعن فيه تحت سقف المعبد.
عندما وصل ديفداس إلى الهند و بالضّبط للقرية ذهب مباشرة لبيت بارو قبل بيته، فغضبت أمّه، ثم زال غضبها، و من يومها بدأت الكنّة كومود تلعب برأس أم زوجها  و تبُثّ سمومها التي زلزلت العائلة و شتّتها و فرّقت حبيبين للأبد .
و فعلا استطاعت الكنّة الماكرة تحقيق ما تريده.
 في هذا الوقت بدأت علاقة الصداقة الطفوليّة بين ديفداس و بارو تتحوّل إلى حبّ، و في نفس الوقت كانت الكنّة كومود حاملا، فعملت كوشاليا احتفالا عزمت فيه جميع من في القرية، وكانت سوميترا من ضمن المدعوّين.
قالت لها كوشاليا:"ما رأيك بأن ترقصي".
 فقالت سوميترا :" لا أستطيع فقد كبرت على الرقص".
 فقالت لها كوشاليا بمكر و حُبث:"تخيّلي أنّك ترقصين بعرس ابنتك بارو".
 فبكت سوميترا من الفرح و بدأت بالرّقص، وكان الحضور يضحكون عليها باستهزاء لأنّها بيّنت أصلها الغجريّ و الأعيان لا يمكن أن يرقصوا أمام الناس بتلك الطريقة، ولكن سوميترا رقصت من الفرحة وأخذت تدعو لجنين كومود بأن يكون ذكرا و وسيما.
 وبعد الانتهاء من الرقص طلبت سوميترا من كوشاليا أن تُزوّج ابنتها لـديفداس كالعادة في الهند أن يخطب أهل البنت الولد، و لكن كوشاليا غرّها كبريائها    و منزلتها فرفضت القرابة و أهانت سوميترا أمام الحضور، وذكّرتها بأصولها الغجرية..
 رحلت كوشاليا و هي تمسح دموعها و خيبتها و إهانتها أمام أهل القرية وهي تدعو لجنين كومود أن يكون أنثى- و هذه مشكلة عند الهنود في وقتها خصوصا الأغنياء -.
 ديفداس غضب لأنّ عائلته معارضة، و رحل عند صديقه (تشينولال) ومن هناك بعث رسالة إلى بارو يقول فيها بأنّ ما حصل بينهما هو طيش شباب فقط      و ليس حبّا.. فغضبت بارو و أطاعت أمها لتتزوّج.
 لكن ديفداس أحسّ بعدها و متأخّرا جدّا بقيمة بارو لأنّه ابتعد عنها لمدّة يومين فقط شعر فيها بقيمتها عنده و هو نفسه لم يعلم بأنّه يحبّ بارو لهذه الدّرجة إلاّ بعدما ابتعد عنها لكنّه قرّر أن يتزوّجها رُغما عن معارضة أهله . فعاد إليها لكن  فات الأوان... فوجدها تتحضّر كعروس و موكب عرسها قادم لتتزوّج بوفان الرجل الأرستقراطي و كان كبيرا بالسنّ و يملك ابنة كبيرة متزوجة، يليها صبيّ يبلغ 15 سنة، ثمّ بنت صغيرة ذات 10 سنوات، و قد حضر ديفداس العرس وكان يبكي وسط فرحة الحضور، وبعد ما انتهى العرس لجأ لصديقه تشينولال و هو يبكي فاصطحبه إلى ماخور حيث بدأت الغانيات ترقصن ،        و حنّ قلب إحداهنّ له  تدعى (تشندراموخي) أحبّته لوحدها و لو يُبادلها مشاعر الحبّ أبدا  وحاولت أن تنسيه شيء يدعى (بارو). فقد تخلّت عن أموال مُعجبيها ،و لكنّها لم تستطع أن تلمسه ولو مرّة لأنّ (ديفداس) لم يسمح لها بالإقتراب منه. 
أصبح ديفداس سكّيرا يعيش في ماخور تشندراموخي و تقوم هي برعايته، وفي يوم من الأيام، أتاه خادم بيته بنبأ وفاة والده المحامي الكبير، فصُدم       و ذهب ليعزّي أهله و هو في حالة سكر شديد.
 بقي في بيت أهله لمدة 6 أشهر و في هذا الوقت سمعت بارو من الخادم بأنّ حبيبها ديفداس يشرب الخمر بكثرة و يعيش في ماخور، فأرادت الذهاب إليه، فاصطحبها الخادم لغرفته، وجلست تتناقش معه ليترك الخمر، فأخبرها بأنّه لن يتركها لأنّها تنسيه إيّاها.
 فقالت له:"حسنا، أريدك أن تأتي لبيت أمّي سوميترا حتى تقوم هي برعايتك، وأنا أزورك كلّ يوم".
 فقال لها:"حسنا تريدين رعايتي، لك ما طلبت ولكن ليس الآن و لا أعلم متى". فرحلت عنه و هي تبكي.
 وفي يوم من الأيام نفدت من عند ديفداس كمّية الخمر فذهب عند تشندراموخي حتى يتزوّد بالخمر فرفضت أن تتركه يشرب، و لكنه أخذ يشرب من صاحبة الماخور،و تلك الآونة  كانت كومود على قرابة الولادة فأنجبت بنتاً كما نذرت لها سوميترا وحزن الجميع. 
ومن يومها بدأت سوميترا تهزأ و تقول لـكوشاليا: " أرأيت؟ لقد ضاع ابنك        و أنجبت كومود بنتا كما نذرت أنا ".
ذات يوم سمعت بارو بـالغانية تشندراموخي و أين يعيش ديفداس فتحجّجت لزوجها بأنّها ستصلي لـ"دورغا" وهي آلهة من آلهة الهنود، وتكون الصلاة بإحضار حفنة من التراب من عتبة ساقطة أو غانية فذهبت عند تشندراموخي وأمرتها بالابتعاد عن ديفداس.
فأجابتها:" ألست أنت من ضيّع حياة ديفداس؟ الآن تطلبين أن يضيع مرّة أخرى؟ أنت لم تحظي به لكن أنا من ستُحظى به".
 تقبّلت بارو كلامها بصدر رحب و أحسّت بقوّة محبة تشندراموخي لـديفداس، وبالتالي أوصتها بالاعتناء بـه و غادرت مع حفنة التّراب و راحة البال أنّه بين أيد أمينة . و عندما عادت "بارو" لبيتها، واجهها زوجها بخبر حبّها ديفداس فأخبرته فأجابته : " تسالني من هو ديفداس؟ سأجيبك.. ديف هو حبّ حياتي كما زوجتك الأولى هي حبّ حياتك و لم تنسها أبدا .. أنا الجسد و ديفداس هو روحي "
ظلّت بارو عذراء حتّى بعد الزواج لأنّ زوجها كان وفيّا لزوجته الأولى و قد تزوّجها رغبة في تصميم أمّه حتى لا يبقى الأولاد من غير أمّ و من غير عناية و حنان أمّ و عاقبها بأن لا تخرج من البيت أبدا لأنّها عصت أمره وناقشته بحدة، مع الوقت بدأت "تشندراموخي" تدخل لقلب ديفداس ولكن ليس محل بارو فقط كصديقة، و بعد عدّة أيام بدأ الدم يسيل من فم ديفداس بعد سعاله الحادّ دون توقّف فأخبرهم الطبيب بأنّه لو يشرب قطرة خمر أخرى فسيموت و أنّ أيّامه باتت معدودة فاهتمّت به  تشندراموخي و حافظت عليه  حتى لا يشرب مجدّدا .
و في يوم من الأيام طلب أن يعود لأهله و ودّع تشندراموخي الوداع الأخير، وترك مقولته الشهيرة عنها:" لا أعلم ماذا سيحكم عليك قاضي الفضيلة والرذيلة، ولكن إن التقينا بعد موتي، فلن أنسى لك جميلك".
 وبينما كان بالقطار للعودة لأهله شرب الخمر و عندما نزل من القطار  بدأ يحتضر فتجمّع حوله الناس فترجّاهم و طلب منهم أن يأخذوه لبيت بارو و أخبرهم باسم زوجها و فعلا أخذوه  أمام بيت بارو و مات عند عتبتها كما وعدها يوما بأنّه سيموت عند عتبة بيتها و وفّى بوعده .
و للأسف لم تعلم بموته إلاّ بعدما أصبح جثّة هامدة.
 رحل ديفداس و هو متمسّك بحبّه القويّ و الحقيقي  لبارو حبيبته الأبديّة الوحيدة و ماتت بارو أيضا على حبّ ديفداس محبوبها الوحيد و الأبديّ أمّا تشندراموخي فلم يعلم أحد عنها شيئا سوى أنّها تركت مهنتها ولم يلمسها رجل.
غادر ديفداس الحياة و ترك مقولته الشهيرة: " أردتُ بارو فلم أحظى بها، وأرادتني تشندراموخي فلم تحظى بي، فما هذه العدالة يا إلهي".


شوهد المقال 8309 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats