الرئيسية | الوطن الفني | كاظم مرشد السلوم - I AM SLAVE فيلم عن العبودية في القرن الحادي والعشرين

كاظم مرشد السلوم - I AM SLAVE فيلم عن العبودية في القرن الحادي والعشرين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كاظم مرشد السلوم
 
لم تدخر الناشطة المدنية البريطانية " ميندي تازر " جهدا في توظيف محنتها الكبيرة التي عانتها ايام كانت عبدة سودانية ، على شكل كتاب يحكي معاناة الفتيات السودانيات اللواتي اختطفن للبيع كعبيد في القرن الحادي والعشرين . 

العنوان 
 
I AM SLAVE ، او انا عبدة ، يحيل المشاهد الى ثيمة الفيلم مباشرة ، ولا اعتقد ان ثمة عنوان ابلغ من هذا لمثل هكذا فيلم ، والسبب تلك الغرابة التي تنتابك وانت تتعرف على عمق مأساة بعض القرى السودانية التي تتعرض لهجمات منظمة القصد منها ، اختطاف بعض الشابات لإستغلالهن للعمل كعبيد وليس كخادمات ، لان الفرق كبير بين الاثنين . فالخادمة تتقاضى راتبا معلوما بينما العبدة ملك لسيدها ، ولو كان العنوان مأساة العبيد ، او اي عنوان اخر لكان قد ابتعد عن ثمية الفيلم الاساسية . 
 
الحكاية 
 
احدى قرى السودان المسالمة ، اناس بسطاء يعيشون مكتفين بما يجنونه من اراضيهم وما تدر عليهم ضروع حيواناتهم الأليفة ، في احدى الليالي تهجم عليهم عصابات تتاجر بالرقيق ، يخطفون بنت شيخ القرية "باه " الذي لا يستطيع ان ينقذ ابنته مايا من ايدي رجال العصابات ، فيأخذونها اسيرة الى المدينة ليعقد هو العزم على البحث عنها ، ليستمر بحثه ثمان سنين دون العثور عليها ، مشتغلا مختلف المهن في مدينة لا يعرفها ولا تعرفه ، رحلة مايا العبودية تأخذ ست سنين من عمرها ، في البداية في الخرطوم عن سيدة سودانية تعاملها كحيوان ، لكن مايا ، تعرف انها كانت اميرة في قريتها ، لذلك لا تطيع اوامر مستعبدتها بسهولة ،في احد المرات فتتعرض لتعذيب قاسي ، تتحمله املا بخلاصها ، بسبب عنادها ترسلها مستعبدتها الى لندن حيث تعيش اختها التي بحاجة هي الاخرى الى عبدة وليس خادمة ، هناك المعاملة افضل لكن شقيق مستعبدتها يحاول التحرش بها ، فترفض بشدة ، لتعاقب بحجز بغرفة مظلمة لمدة اسبوع كامل .
سائق المنزل بريطاني يتعاطف معا ويعتقد انها خادمة تتقاضى اجرا على عملها ، وحين يعرف حقيقية وضعها وعمق مأساتها ، يطلب منها الهرب ، كونه لا يستطيع مساعدتها بسبب ضيق حالته الاقتصادية . 
ثمة شاب سوداني يمر من امام المنزل كل يوم ، تناديه مايا ، وتطلب مساعدته بعد ان تشرح له حقيقية وضعها ، فيقوم بمساعدتها في الهروب والتخلص من عبوديتها، والعودة الى قريتها حيث الاب "باه" ينتظرها بشوق كبير .
الفيلم ينتهي بكتابة على الشاشة السوداء تقول " ما زال في لندن اكثر من خمسة الاف امرأة ترضخ تحت نير العبودية دون معرفة الدولة بذلك " .
 
الاشتغال 
 
يبدو ان المخرج جبرائيل رانج ، قد قرأ النص الادبي اولا بشكل جيد وتماهي مع الحالة ، لذلك جاء تحويله الى نص مرئي موفقا جدا ، بناء متكامل ومعبر للمكان ، القرية ، اختيار الممثلين بوجوه تحمل عمق المعاناة من طبيعة الحياة اولا ، وهجمات العصابات ثانية ، رغم ان الكثير من مشاهد الفيلم كانت داخلية ، الى ان تنوع اللقطات وخصصوا القريبة على وجه مايا ، كانت معبرة جدا ، واستطاعت من التحصل على تعاطف المشاهد مع الفتاة المخطوفة .
التعامل مع عناصر اللغة السينمائية في مثل هكذا موضوع ، يحتاج الى رسم باللون والاضاءة ، وتوظيف عالي للموسيقى لتكون مرافقة وداعمة للصورة وللحوار القليل جدا في الفيلم ، الصورة كانت الاكثر تأثيرا من الحوار ، وهذا ما اشتغل عليه المخرج جبرائيل ، كذلك وظف الصمت بشكل موفق ، في المشهد الذي تشاهد فيه مايا اباها متعلقا في سيارة النفايات التي يعمل عليها اثناء رحلة البحث عنها ، وتنادي عليه بقوة دون ان يسمعها ، وبانتقال الكاميرا من وجهة نظرها خارج زجاج البناية ، يكون الصمت هو المعبر من خلال حجب الزجاج لصوتها . 

تأويل النص المرئي 
 
النص هنا واضح لا يبدو انه يحتاج الى تأويل اول الامر ، لكن المشاهد ربما وبسبب شحنة العاطفة والتعاطف التي تجتاحه اثناء المشاهدة ، لا بد وان يذهب به التفكير والتساؤل ، هل يمكن ان تكون هناك عبودية في هذه الوقت ، ولماذا يمارس من قبل عوائل اسلامية ، يفترض فيها ان ترفض ذلك رفضا تاما "" كل العوائل التي تظهر في الفيلم هي عوائل مسلمة " ، اين هو الموقف من ذلك من قبل المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الانسان ، مع عديد الاحصائيات المتوفرة عنها ، خصوصا وان الفيلم كما ذكرنا يذكر في نهايته ان هناك اكثر من خمسة الاف فتاة مازلن يرزخن تحت نير العبودية في لندن وحدها . 
ما الذي يمكن لدول مثل بريطانيا وغيرها ان تتخذ من قرارات ازاء ذلك. اين يمكن ان توجد مثل هكذا عبودية في غير بريطانيا ، كم من الحكايات ما زلت لم تكشف بعد . 
كل هذا يمكن ان يتوارد الى ذهن المشاهد عن مشاهدته للفيلم . 

الاداء 

الممثلة يونا موساكو ، ادت دور" ميا " ببراعة تامة ، من اخلال استغلال تقاطيع وجهها المعبر جدا ، وعيناها السود الواسعتان المحملتان بشحنة الالم التي استمرت معها طوال الفيلم . باقي الممثلين كان اداؤهم عادي ربما بسبب بساطة الدور المناط بهم ، باستثناء الممثل اسحاق ديباكول الذي ادى دور الاب " باه "، حيث استطاع ومن خلال بسيط مشاهده ان يظهر شحنة الالم التي تنتاب اب مفجوع بابنته .
 
الصباح العراقية  

شوهد المقال 2706 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats