الرئيسية | الوطن الفني | محمد العباس - منغصات رمضانية فضائيات الإثارة

محمد العباس - منغصات رمضانية فضائيات الإثارة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

محمد العباس 

 كنت أتمنى أن تغير الفضائيات من سياستها ولو بشكل نسبي بعد الذي واجهناه ونواجهه من التحديات الداخلية والخارجية التي تهدد الوطن. ولكن، لا يبدو أن شيئاً قد تغير في وعي القائمين على فضائيات الإثارة التي ما زالت تصر كل رمضان على استضافة رموز العنف والإرهاب والتعصب من التيارات المتطرفة دينياً، وفقاعات التفاهة من مدعي الفن. وهذا ناتج- ربما- من اعتقاد هذا المذيع أو ذاك بأن شهرته لا يكتسبها وجماهيريته لا تبلغ مداها إلا باستدعاء أولئك إلى الأستوديو وإتلاف حواسنا بكلامهم المستهلك. وكأن شهر رمضان الفضيل مناسبة تلفزيونية للتنغيص علينا، باستعراض تلك العاهات.

لا اعتراض على تقديم كل ألوان الطيف الاجتماعي والفكري من خلال الشاشة فهذه مهمة من مهمات الإعلام. ولكن الاعتراض على ترميز أولئك يتركز في بعدين: الأول يكمن في إصرار الفضائيات على استغفالنا. وتقديم ذلك الطابور الأحمق القادم من القرون الوسطى كمفكرين. وفرض المشاهير السطحيين من مدعي الفن كتنويريين. أي تصعيدهم وإعادة إنتاجهم كقصص نجاح إنساني. حيث يتم تلميع كل شخصية تعاني من النقص وطرحها كقدوة حياتية. وهو أمر ينافي الواقع والمنطق. أما البعد الثاني فيتمثل في كثافة استحضار تلك الذوات المزيفة، وتغييب الشخصيات الفكرية في مختلف الحقول الاقتصادية والاجتماعية. التي يمكن بالفعل أن تقول شيئاً ذا قيمة. وكأن مجتمعنا على تلك الدرجة من السذاجة والسطحية.

كل ما نغصوا علينا به في الرمضانات الماضية سيعاد هذا العام. بالطريقة واللغة الاستفزازية ذاتها. من واقع دراية الفضائيات بأن تقديم وجبة من الإثارة الرخيصة هو الكفيل بالمتابعة الجماهيرية. حيث سيعقب تلك الحفلات الساذجة موجة من التعليقات المتهكمة والرافضة لمنطق الشخصيات المستضافة. ومن خبرة الفضائيات أيضاً بأن وعي الجمهور لن يتجاوز هذا الحد من السخط اللحظي. وبالتالي لن يطال الرسالة الإعلامية للفضائيات. ولن يسائلها عن جريمة العبث بالوعي والذاكرة والعقيدة والذائقة. التي ترتكبها علناً باستحضار تلك الأرواح الشريرة. وذلك لقناعتها بأن الجمهور لا يمتلك من الحقوق إزاء الفضائيات إلا المتابعة والمشاهدة فهو ضحية خيارات محدودة ومتشابهة وقاهرة.

لا مكان في رمضان للمثقف الذي بمقدوره تحليل الظواهر الاجتماعية بمنهجية ومعرفية. ولا للاقتصادي الذي يمكنه تقديم رؤية منطقية لواقعنا المعيشي. ولا لخبير الإسكان الذي نتأمل منه عرض طروحات أو حلول للأزمة الإسكانية. ولا للأكاديمي المعني بتشخيص حال ومآل التعليم. وبالتالي لن يكون هناك أي فرصة لظهور أي تربوي أو داعية أخلاقي. فالمنصة محجوزة للمشاغبين والمتشاوفين والاستعراضيين الذين يمكنهم ضخ المزيد من الفوضى في روح الوطن. وتهييج الناس على هامش القضايا الأهم. بمعنى أن الفضائيات، وبموجب إصرارها على ترجيح كفة دعاة العنف والتفاهة، إنما تفصح عن هويتها الإعلامية المتمثلة في تخريب كل مقومات التفكير والعمل والممارسة الاجتماعية المنذورة لتشييد فكرة الوطن والمواطنة.

كل تلك الثرثرات التي تُقدم في قوالب مبهرة فنياً لا فائدة منها. بل العكس هو الصحيح. حيث تمثل ظاهرة خطيرة من ظواهر الإجهاز على إنسان هذه الأرض. فهي لا تبني مفهوماً متجدداً للإنسان والوطن والعقيدة والفن. ولا تتبنى أي فكرة تعانق المستقبل، بقدر ما تزين أفكار الارتكاس والجمود وإساءة الظن بالوطن وتشويه صورة ورسالة الإنسان. إذ تفصح الأفكار والكلمات الخارجة من أفواه الضيوف عن كائنات لا تنتمي إلى اللحظة المعاصرة. ولا تمتلك مقومات الشخصية السوية. فهي لا تفتقر إلى حس التعايش مع الآخر وحسب، بل ينقصها وعي وحساسية التضامن مع الذات. وهنا مكمن الكارثة التي تروج لها الفضائيات. حيث تدفع طوال الشهر الكريم بالمئات من تلك الذوات الحمقاء. وتهبها منصة الكلام والمرافعة لتخرجنا كبشر وكمواطنين من المشهد الحياتي.

الوطن غني بمثقفية وبمحبيه من المتخصصين في مختلف الحقول العلمية والأدبية. وهؤلاء الذين تم تغييبهم بحجة ثقل خطابهم المعرفي وعدم مواءمته لمتطلبات الشاشة وخفة فئة من الجمهور، يمكنهم قول الكثير واجتذاب شريحة جماهيرية غيورة على الوطن والفكر والأخلاق والعقيدة. ويُفترض، بل ينبغي إتاحة الفرصة لهم للظهور على الفضائيات ليتعرف العالم على ما يختزنه مجتمعنا من طاقات لها درايتها وإسهامها في بناء الإنسان والأوطان. ليتعرف علينا العالم بشكل أكثر إقناعاً. فنحن لسنا مختبراً لصناعة الإرهابيين والمتطرفين. ولسنا جنة التافهين من المتلبسين بالفن. فما يتم طرحه على الفضائيات هو بمثابة الإعلان عن منتجات وصادرات ثقافية. وهو الأمر الذي يحتم إعادة النظر في تكريس صورة المجتمع المتخلف من خلال تلك النماذج المعطوبة. والحد من شهوة ظهورها الإعلامي. فهذه خدمة دعائية مجانية لا تحلم بها الحركات المتطرفة.

 

جريدة الوم السعودية  

شوهد المقال 2432 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats