الرئيسية | الوطن الفني | كاظم مرشد السلوم - عن المناضلات اللواتي خضن حرب التحرير الجزائرية " «10949 امرأة» لنسيمة قسوم "

كاظم مرشد السلوم - عن المناضلات اللواتي خضن حرب التحرير الجزائرية " «10949 امرأة» لنسيمة قسوم "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كاظم مرشد السلوم

 10949 امرأة، عنوان يشير الى عدد المناضلات الجزائريات اللواتي قاتلن الاستعمار الفرنسي للفترة من عام 1954 الى عام الاستقلال 1962، دلالة العنوان واضحة تشير الى هذا العدد الكبير من المقاتلات في خمسينيات القرن الماضي برغم ان فترة انضمامهن الى جبهة التحرير كان في خمسينيات القرن الماضي، حيث المجتمع العربي الاسلامي قد يرفض أن تشارك النساء في الحرب خوفاً من بطش المستعمر الذي لا يعير اهتماماً للمناضل رجلاً كان أم امرأة.

الحكاية

نسيمة حبلال أول امرأة انضمت الى صفوف المجاهدين لمحاربة الاستعمار الفرنسي، تعيش في بيت صغير مع ابنها يوسف، تلتقيها المخرجة التي تحمل الاسم نفسه، نسيمة قسوم، لتبدأ بسرد حكايتها وحكايات آلاف المناضلات الجزائريات الأخريات، اللواتي تعرضن لأبشع أنواع التعذيب في سجون الجيش الفرنسي، مثل المناضلة بايه، ونيللي، بايه التي تعرضت في المعتقل لاغتصاب 15 جندياً فرنسياً دفعة واحدة، سرد ممتع من امرأة خبرت الحياة والنضال، حديث جريء واعتراضات على ما آل إليه مصير الكثير من رفيقاتها في النضال، اعتراضات ممزوجة بالسخرية أحياناً وبالدعابة حين أخر، امرأة تشعرك بقوة شخصيتها التي عركتها سنوات النضال، والسجون، والإصرار على الحياة والاستمرار فيها برغم قسوة ما تعرضت له من قبل الاستعمار، وبرغم الإهمال الذي تستشعره في مرحلة ما بعد الثورة.
تفقد ابنها الوحيد يوسف، الأمر الذي يشكل بداية النهاية لها، تظهر ضعيفة ليس كشخصية بل كجسد كان يكابر ويصر على الاستمرار في الحياة، لأن يوسف كان الدافع الأخير لهذا الاستمرار.
 
 
الاشتغال
اشتغلت المخرجة نسيمة قسوم بأسلوب المعايشة، إذ رافقت بطلتها لأكثر من سنتين، تعيش معها جميع تفاصيلها اليومية، من خلال زيارات تطول لأيام، مكتسبة بذلك ثقة بطلتها.
البطل في الفيلم الوثائقي عادة ما يكون غير محترف وهو شخصية تعيد بناء (تمثيل) حياتها أمام عدسة الكاميرا، والبطولة هنا هي جوهر القصة ومحورها والبطل في الفيلم الوثائقي ليس بالضرورة أن يكون شخصية بل من الممكن أن يكون المكان والدافع بكامل شخوصه هو البطل، والبطولة هنا تكمن في الشيء الذي سيشغل حيزاً أكبر من اهتمام صانع العمل والذي يشكل محوراً رئيساً في الموضوع.
يقول (كارباج)» كل إنسان يصلح أن يكون بطلاً في حالة أن يكون هو نفسه، أي أن يكون غير مصطنع لسلوك هو بعيد عن التأثيرات الجانبية التي قد تضعف من موقفه».
وقد نجحت نسيمة قسوم في ايضاح ما تريد قوله من خلال فيلمها لبطلتها، كذلك نجحت في اقامة علاقة حميمة مع بطلتها فبدا الأمر وكأن ثمة جدة تتحدث لحفيدتها، مما جعل بطلتها تبوح عما يجول بخاطرها من أفكار وآراء، كذلك نجحت قسوم في المحافظة على المحور الرئيس لعملها برغم خروج بطلتها عن ذلك.
كاميرا قسوم كانت تتحرك بعفوية، معظم الوقت هي كاميرا محمولة تتبع حركة أبطالها، إلا في المشاهد التي أفهمت فيها بطلتها، إنها ستسألها وهي جالسة، غير ذلك كانت الكاميرا تتحرك في زوايا البيوت بتلقائية، بل ان بعض ترتيبات البيت جرت لحظة التصوير خصوصاً في المشهد الوحيد الذي يظهر فيه يوسف ابن المناضلة نسيمة حبلال وهو يسحب أحد الصور ليهيئ المكان للتصوير.

 تأويل النص المرئي

ربما تكون نصوص الأفلام الروائية هي الأكثر قابلية على التأويل، كون الفيلم الروائي يرسل الكثير من الرسائل والدلالات عبر عديد الشفرات التي يحملها، لكن هذا لا يعني عدم خضوع النص البصري الوثائقي لمثل هكذا تأويل، وان كان المخرج في الفيلم الوثائقي يعتمد على المباشرة في طرح موضوعه كونه أي الموضوع مستل من الواقع ولا يحتاج الى تأويل، لكن هذا ليس بالصحيح دائماً، فالنص البصري في فيلم نسيمة قسوم، حمل أكثر من دلالة، ويحتمل الكثير من التأويل، فاحتجاج المناضلة على وضعها لا يعني احتجاجاً فردياً، بل ربما يؤول الى اهمال الى شريحة من المناضلات بشكل متعمد، فقط لكونهن نساء، في حين أخذ الرجال الحصة الأكبر من الامتيازات، المناضلة باية حين تقول لقد احتضنني أبي وقال لي أنت ابنتي العزيزة بعد أن قلت له ما حصل لي من اغتصاب، فيه دلالة على عمق تفهم المجتمع الجزائري لمثل هكذا وضع، برغم ان تقاليد الجزائر الاجتماعية خصوصاً فيما يخص المرأة قد لا تختلف عن أي بلد عربي آخر.
آراء حبلال السياسية وحتى الدينية توضح مدى الأزمة الكبيرة التي يعيشها جيل الثورة، ليس نساؤها فقط، بل ربما رجالها كذلك.

 التوغل في تاريخ الجزائر

الفيلم وفر فرصة للمشاهد للاطلاع على تاريخ النضال الجزائري ضد الاستعمار، من خلال العودة إلى تاريخ الجزائر، عارضاً لقاءات مع عدد ممن شهدوا حقبة النضال هذه، ومن خلال عرض عشرات الصور الفوتوغرافية التي تدعم ما يطرحه المتحدثين، ومذكراً بحقبة صعبة مرت بتاريخ الجزائر جراء الاستعمار الفرنسي.

 ملاحظات

برغم حصول الفيلم على تعاطف واسع من قبل الجمهور، وخصوصاً مع بطلته التي كانت تتحدث بعفوية تامة، لكنه كان يحتاج للقاءات مع من يمكن أن يعترض على بعض ما طرحته بطلته، وبالأخص موضوعة الإهمال التي يعاني منها الذين أفنوا أعمارهم في خدمة وطنهم الجزائر، وهو أمر لا أعتقده صعباً، وأرادت المخرجة قسوم القيام به.
كذلك كان يمكن أن تذهب الكاميرا بعيداً حيث مكان الأحداث الحقيقي، السجون، المدن، معززة بوثائق مكتوبة أو مصورة عما جرى في تلك الحقبة.

 خاتمة

10949 امرأة، فيلم وثائقي مميز، يستحق الوقوف عنده كثيراً، وأرى انه واحد من أفضل الأفلام الوثائقية التي عرضت في مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي.
 
الصباح الجديد العراقية  
 

 

شوهد المقال 2464 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري من ولاية بسكرة ..بيان من مواطني الجزائر يطالب بإطلاق سراح الكاتب

الوطن الجزائري   بيان نطالب بإطلاق سراح الكاتب شرف الدين شكريإنه لشعور قاهر بالخيبة ينتابنا الآن ـ نحن الموقعين على هذا البيان ـ إثر تلقينا لخبر توقيف الكاتب
image

وليد عبد الحي ـ تساؤلات حول الأديان والتعداد السكاني

 أ.د. وليد عبد الحي  لماذا يفوق عدد المسيحيين عدد المسلمين بحوالي ما بين 550 مليون -650 مليون نسمة(حسب أغلب الدراسات المتخصصة في هذا المجال)؟ ولماذا
image

نجيب بلحيمر ـ كورونا الذي أفسد الصورة!

نجيب بلحيمر  منذ أيام طغى السواد على فيسبوك، صرت أقرأ نعي الناس لأحبتهم وأكتب عبارات مواساة أكثر مما أفعل شيئا آخر هنا. الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة
image

عبد الجليل بن سليم ـ العنف ، مجتمع متخلف ، أفراد مقهورون

 د. عبد الجليل بن سليم  في عام 1848 حدثت ثورة في فرنسا أو كما يطلق عليها في كتب التاريخ ثورة فيفري 1848 هذه الثورة كان
image

علي مغازي ـ أنا بحاجة للأوكسجين ..ولاية بسكرة المأساة

علي مغازي   بسبب فيروس كورونا مات محمد أنفيف وهو شيخ مسن، ثم مات ابنه أحمد (مهندس دولة) كان إطارا بالمعهد الفلاحي في مدينة صغيرة تسمى
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats