الرئيسية | الوطن الفني | هام جدا " اقصاء الفيلم الوثائقي "آخر الكلام " حول الراحل الأديب الطاهر وطار من المشاركة في مهرجان وهران للسينما

هام جدا " اقصاء الفيلم الوثائقي "آخر الكلام " حول الراحل الأديب الطاهر وطار من المشاركة في مهرجان وهران للسينما

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

هام جدا 
من محمد زاوي 
إعلامي
ومخرج سينمائي جزائري مقيم في فرنسا

 

 

تجري الآن محاولة لإقصاء فيلمي "آخر كلام" للمشاركة في المهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران. لقد سمعت خبرا يقول بأن فيلمي الذي أنجزته عن الراحل الروائي الطاهر وطار لن يبرمج ولن يدرج في مسابقة الأفلام الوثائقية لمهرجان وهران للفيلم العربي الذي ستنطلق تظاهرته في جوان المقبل بمبرر أن تاريخ إنتاج هذا الفيلم حال دون ذلك . 
والواضح أن تاريخ فيلمي يوجد على الجنيريك ، وقد كتب عليه سنة الإصدار لهذا العام 
ففلمي هو فلم جديد أنهيت إعداده وإنتاجه تصويرا وتركيبا وميكساجا وتلوينا هذا العام.

 

ويمكن أن أتعهد بشرفي بأن هذا الفيلم لم يشارك في أي تظاهرة دولية أو حتى في أي نشاط محلي باستثناء عرضين قدمتهما قبل ما أنهي الفيلم ، الأول العرض الذي تم في جمعية الجاحظية بمناسبة ذكرى وفاة الراحل الطاهر وطار، والعرض الثاني بمناسبة إستضافتي في فوروم الجزائر نيوز، وأتذكر أثناءها بأن النقاش الذي تم بين مع المثقفين والصحافيين أثري الفيلم .

لقد سبق لمنظمي الدورة السابقة لمهرجان وهران أن رفضوا مشاركة فيلمي الأول :عائد إلى مونلوك" بحجة أنه جاءهم متأخرا ،

مالذي يجعل البعض يقرر حذف فلمي للمشاركة ، ويحرمون الجزائريين من المشاهدة والإستماع إلى الراحل وطار قبل رحيله ،أليس المهرجان هو مهرجان جزائري أولا وقبل كل شيء ؟ أليس الأولوية هي لأبناء البلد ؟

لقد بقيت سنوات طوال وأنا أحضر لهذا العمل الوثائقي الخاص والإنساني جدا الذي يؤرخ لكاتب كبير في الجزائر، وعملت شهورا طويلة وسهرت ليالي لتركيب الفيلم ومكسجته وتلوينه . لم أطلب مالا ولا رعاية ، و أنجزت هذا العمل بمحبة ومهنية لكي يكون الفيلم جاهزا للمشاركة في مهرجان وهران ولكي يمثل الجزائر، مثلما فعلت مع فيلمي « عائد إلى مونلوك » الذي شارك في مهرجانات دولية كبيرة وحصد جوائز عديدة كجائزة الخنجر الذهبي في عمان وجوائز أخرى في مهرجانات دولية في كندا والدوحة وغيرها من الدول، ولم أتلقى رسالة عرفان أو شكر من أي مسؤول في الداخل أو في الخارج ...

والحقيقة أنني لم أطلب من الدولة الجزائرية سنتيما واحدا سواء تعلق الأمر بالتنقل لهذه المهرجانات أو في تمكيني من أموال المونتاج لإنهاء هذا العمل . كل ذلك كان من جيبي...

وأنا لا أفهم هذا الإحتقار الذي أواجه به اليوم ; ففي الحين الذي ترفض لي فيه مهرجانات فرنسية أن أعرض فيلمي عندها لأن ذلك لا يخدم خطابهم حول الذاكرة والتاريخ ، رفض لي العام الماضي أن ينافس فيلمي "عائد إلى مونلوك" أفلاما أخرى وهذه المرة أيضا يرفضون لي إدخاله في المنافسة بحجة كاذبة

 

بربكم هل يزعجكم أن ينال فيلمي نجاحا وأن ينافس أفلاما أخرى؟ هل نجاح جزائري يزعجكم ؟ 
وأتمنى أن أعرف خاصة من يقوم بعملية إنتقاء الأفلام ؟ هل هناك لجنة؟ ومن هم أعظاؤها؟ وما هي المقاييس التي تبنتها لانتقاء الأفلام أم أن عملية إختيار الأفلام تخضع لذاتية الأشخاص ...

 

ولا أتعجب ، حينما أسمع أن هناك من تحدث عني ولا يريد حضوري في مهرجان وهران

لكي أكون واضحا لقد تقدمت أولا لمهرجان وهران لكي يشارك فيلمي في مسابقة الأفلام الوثائقية وليس أن يعرض في ملتقى الرواية والسينما فتلك مناسبة أخرى أحترم فيها من وجهوا لي الدعوة وأنا لا أرفض هذه المشاركة بل هذا يسعدني كثيرا ، لكن يجب أولا وقبل كل شيء أنني قمت بإنجاز عمل سينمائي توثيقي حول الراحل الطاهر وطار وأردته أن يكون مبرمجا في إطار المنافسة مع الأفلام الأخرى وإن لم يستجب لطلبي ولم يفهم المنظمون أن فيلمي جديد سأقول لمنظمي ملتقى السينما والرواية أنه يتعذر لي الحضور والقيام بمداخلتي وأتمنى لكم النجاح في أعمالكم....

محمد زاوي
باريس في 14 مايو 2015

 

شوهد المقال 1593 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats