الرئيسية | الوطن الفني | شيخ عشراتي - عمار العسكري " وفاة المخرج السينمائي الجزائري "

شيخ عشراتي - عمار العسكري " وفاة المخرج السينمائي الجزائري "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.شيخ عشراتي 
 
كان ذلك ربيع 2003، كنتُ تائها في باريس. و طبعا لم أفوِت فرصة السلام و تحية نجم من نجومنا. لم يُفاجأ أن اقتحمت عليه وحدته. بل بادرني إن كان لي معرفة بالإلكترونيك، لأن له ابن، لن يغفر له العودة دون نظام "بليستيشن2". فقلت له إنا في الهمّ سوا: فقد تعبت و لم أجد كتابا لابنتي. و نبهته إلى أن اليوم هو فاتح ماي. فاستحسن عرضَ مرافقتي له، كوني سأتعلم هذا "البليستيشن2" و أتابع البحث عن مكتبة. و بعد لأي و عدة متاجر، اطمأن بعد أن وجد ضالته. و لأن الرذاذ بدأ، فقد دلفنا إلى أول مقهى صادفنا. 
مقهى مكتظ يديره شابان جزائريان. تأكدنا من ذلك من البشاشة التي قابله بها النادل. حيث رافقنا إلى طاولة محترمة. و أخذ مطلبنا مرددا اسمه بكل وقار.
"لعلك هنا، (بادرتُه) في إطار سنة الجزائر في فرنسا؟"... راك مهبول؟.. (رد مباشرة و بالفرنسية)، "هم" يتذكرونني؟.. لم أتلق أي دعوة... ثم إني ممن لا يروقـ(هم) دعوته أو التصوّر بجانبه، خاصة عند "يمّا(هم) فرنسا"...أنا هنا في جولة خاصة و بمصاريفي الخاصة...
و قضينا الوقت، في ما يقضيه كل الجزائريين: "نمنْشر" فيـ(هم) و في النظام... و عن آخر فِلم له، كنت رأيته، و هو عن الهند الصينية و عن الثورتين: الفيتنامية و الجزائرية و الصعاب التي تعرضت إنتاجه و تركيبه..
و كان لا بد أن نفترق، و في رأسه مائة مشروع و ألف سيناريو. و مع فتحنا للباب وجدنا أن الأمطار أصبحت طوفانا. فنظرنا إلى بعضنا كأننا نتشاور؛ و في رأسي أن أقترح عليه المكوث في المقهى إلى حين انبلاج الوضع. و إذا بأحد الشابين يمشي وراءنا مسرعا و في يديه مطرية. يحاول بسطها بعد طيٍ طويل. و كان سعيدا حين تمكن من فتحها و تقديمها لعمار العسكري. 
عمار العسكري الذي أعتذر بأنه لا يمكنه أخذها. كونه جاء إلى هذا الحي صدفة، و مستبعد أن يعود إلى هذا المقهى لإرجاع المطرية. فابتسم الشاب و قال، ما معناه: "هي هدية. و إن كانت سببا في أن تعيدك لنا لنراك، فسنكون الأسعد". 
لقد رأيت، في عيني فناننا، ما لم أره قط من إشعاع للسعادة. لقد كان الامتنان قد نحت، في لحظة واحدة، أخاديد في تقاسيم عمار العسكري. و نطق بغصة، بعد أن مشينا على الرصيف: Tu vois ? … nous, c’est ça !... ça c’est l’algérien que les salauds ont chassé de chez lui ! 
** الجزائري، و الفنان أكثرنا إحساسا، لم يطلب أكثر من أن يُعامل في بلده بآدمية. 
رحم الله المجاهد عمار العسكري. المناضل إلى ينضم إلى طابور المستفيدين من عرجون كبير.
 

شوهد المقال 1257 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats