الرئيسية | الوطن الفني | كاظم مرشد السلوم ...... المخرج الإيراني أصغر فرهادي في {الماضي} حكايته مشابهة لثيمة فيلمه الحاصل على أوسكار أفضل فيلم أجنبي

كاظم مرشد السلوم ...... المخرج الإيراني أصغر فرهادي في {الماضي} حكايته مشابهة لثيمة فيلمه الحاصل على أوسكار أفضل فيلم أجنبي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


كاظم مرشد السلوم
الماضي  هو عنوان فيلم المخرج الإيراني أصغر فرهادي الحاصل على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي العام الماضي، حيث يأخذنا هذه المرة إلى باريس، ليناقش قضية انفصال على الطريقة الأوروبية، فرنسا هي المكان حيث العادات والتقاليد غيرها في إيران والشرق الأوسط، أبطال الحكاية من بلدان مختلفة، ولكل منهم ثقافته الخاصة، لكن العيش في باريس ترك أثرا وضحا في سلوكهم، وتقبل الثقافة الأخرى، ثقافة المكان .
 

فرهادي مولع بالقضايا الاحتماعية  ويعرف كيف يتعامل معها سينمائيا، هذا الولع ربما تنامى بعد حصوله على الأوسكار، كأول سينمائي إيراني يحصل على مثل هكذا جائزة مهمة، ممثلا سينما الداخل، الأمر الذي باركه السينمائيون الإيرانيون في الداخل والخارج. 
يقول فرهادي انه بدأ بكتابة قصة فيلم "الماضي" أثناء تصويره لفيلم "انفصال"، وهو لم تبهره الجائزة كثيرا، فالنجاح في أحد أهم معانيه الاستمرار، هذا الفيلم تأكيد على استمراري في إخراج الأفلام الجيدة.
إيران رشحت الفيلم للتنافس على جائزة الأوسكار للدورة المقبلة، على الرغم من أن حكاية الفيلم فيها لا شأن لها بالواقع الإيراني، وفرهاد أخرج هذا الفيلم بعد مغادرته إيران، عازما على الاشتغال خارجها، لكنه عدل عن قراره وعاد إلى إيران ثانية.

بطل الحكاية شاب
 إيراني سبق وان تزوج من امرأة فرنسية، ولم ينجب منها، ولديها بنتان من أبوين مختلفين، انفصل عنها وعاد لإيران، لكنها تطلب منه القدوم لباريس، لتكملة إجراءات انفصالهما، لكي تتمكن من الزواج من شاب عربي، يعيش معها الآن في البيت، ولديه ولد صغير مشاغب.
الفيلم يبدأ من لحظة وصول أحمد، قام بدوره الممثل "علي مصطفى"، إثر دعوته من زوجته ماري، لعبت دورها باتقان الممثلة الفرنسية" بيرنيس بيجو" بطلة الفيلم الفرنسي الصامت والحائز على جائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي في الدورة قبل الماضية، منذ البداية يبدأ فرهادي بطرح دلالات ذات مغزى يستمر لنهاية الفيلم، الدلالة الأولى حين تلتقي ماري بأحمد ويتبادلان الحديث مع وجود حاجز زجاجي بينهما، ولا يسمع أحدهما الآخر، اذن لا تفاهم أو انسجام، ولا وجود لرغبة بالحديث بينهما، فالأمر هو إتمام إجراء الانفصال فقط. 
ماري لم تحجز فندقا لأحمد لأنها تريده أن يقيم في البيت كوسيلة لمعاقبته، وهو لا يرغب بالمبيت فيه، وتتعمد في طلاء جدران البيت كإشارة الى مسح الذكريات التي تربطها بأحمد.
اختيار فرهادي للطقس الخارجي طيلة مدة الفيلم له دلالة واضحة، جو شتوي وغائم، وحديقة ذابلة أزهارها.
سمير العربي، صديق ماري الجديد، يعيش معها هو وابنه، ويعرف سبب قدوم أحمد، الجفاء واضح بينهما، وكذلك بينه وبين ابنة ماري الكبيرة لوسي المنعزلة والمتمردة على أمها لأنها ترغب بالزواج من رجل، تلازم زوجته الفراش بعد محاولة انتحار أفقدتها النطق والوعي نتيجة معرفتها أنه سيتزوج من ماري، هذا ما تخبر به لوسي زوج أمها السابق أحمد الذي تميل للحديث معه، ويتوسط هو لإصلاح الأمر بينها وبين أمها. 
على الرغم من أنه كان يتوقع أن تكون رحلته لباريس قصيرة جدا، إلا انه يجد نفسه مضطرا لحل العديد من الإشكالات في حياة ماري ، وهو غير راغب في العيش في مدينة خرج منها بتجربة زواج فاشلة، نتيجة عدم استطاعته الانسجام مع واقع المجتمع الباريسي وثقافته. 
كل الشخصيات في الفيلم تمتلك وجهة نظر تختلف عن الآخرين، سواء في الحياة الباريسية، أو في طبيعة العلاقات الاجتماعية التي تربطهم، خاصة أن ماري وجدت نفسها في ورطة كبيرة، أمام ثلاثة، ابن سمير من زوجته الذي لا يريد أن يفقد أمه المريضة، لوسي التي تعرف سرا لا تكشفه إلا في آخر الفيلم، وابنة صغيرة لماري من زوج ثالث، هي لا تصرح برغبتها أن يلعب أحمد دورا مهما في حل إشكالاتها الحياتية، ولكنها تفعل ذلك، وهو يفهم من خلال حديثها عن هذه الإشكالات.
سمير الزوج العربي، يجد نفسه في حيرة من أمره من رفض لوسي له، ليكتشف متأخرا أن إقدام زوجته على الانتحار لم يكن بسبب معرفتها بعلاقته بماري، لكن لشكها بأنه على علاقة بعاملة تنظيف الملابس في المكوى الذي يملكه، وهو أمر غير صحيح هو الآخر، لأن لوسي ستعترف في النهاية انها هي من أرسلت إلى زوجته الرسائل الالكترونية التي كان يتبادلها مع أمها ماري، ليتضح أن ماكان يؤرق لوسي ويعذبها هو شعورها بالذنب لما فعلته، ومادفعها للاعتراف هو الجهد الذي بذله أحمد معها.
كل شخصيات الفيلم تبدو هادئة وكأن المجتمع الفرنسي قد اثر فيهم بشكل كامل وهم متطبعون به، بدليل وجودهم جميعا في بيت ماري ، لكن حقيقة شعورهم وما يفكرون به هو غير ما يظهر على محياهم . 
الارتباط بالماضي لا يفارق الجميع على الرغم من رغبتهم بذلك، وهم مستمرون في العيش تحت تأثيره، لذلك ليس ثمة حلول حقيقية يمكن أن يتوصلوا  إليها، فقط أحمد هومن نجح في قطع علاقته بالماضي، وقدم لباريس من أجل ذلك. 
المشهد الذي يدلل على هذا الارتباك هو مانراه في نهاية الفيلم، لحظة يمسك سمير بيد زوجته الغائبة عن الوعي ليستشعر نبض يدها وحركة أصابعها وهي تمسح على يده والدمعة التي تسيل على خدها، ولا ندري مالذي سيقرره هل العودة إليها والبقاء إلى جانبها ام انه لا يريد الارتباط بهذا الماضي، من خلال مستقبل يمثله الزواج بماري .
أصغر فرهادي عرف كيف يتحكم بالزمن المحكي، وانتقل خلاله، عارفا دلالة القطع المؤثر في المونتاج، واختار ممثلين يعرفون ما يريده من خلال طرح هذه الحكاية المعقدة، وهوأمر يحتاج من الممثل أن يعرف بدقة الدلالة التي يريد المخرج الاشتغال عليها، وبالتالي تكون حركته، انفعاله، تقاطيعه معبرة عن ذلك، وهو أمر نجح الجميع فيه، وكل ذلك جاء بفضل السيناريو المحبوك بدقة كاتبه .
فرهادي كما مخرجو السينما الإيرانية الآخرون، يؤكد من خلال فيلمه هذا اتساع خبرته وتطور تقنيته الحرفية، الأمر الذي أوجد جمهورا كبيرا للأفلام التي يخرجها مخرجون إيرانيون، حتى ولو كان الإنتاج ليس إيرانيا، الماضي هو أول فيلم لأصغر فرهادي خارج لإيران . 

 

الصباح العراقية  

شوهد المقال 3688 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats