الرئيسية | الوطن الجزائري | الجُمهورية الجزائريّة.. بين أمل ضائع و غد مدلهم !

الجُمهورية الجزائريّة.. بين أمل ضائع و غد مدلهم !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قلم: أحمد بلقمري
 
يعتبر المجتمع الجزائري مجتمعا تعدّديا بالنظر إلى تكوينه، فهو المجتمع الذّي أوجد قدرا كبيرا من التآلف بين مكوّناته الثقافية المختلفة، و بين الهوية الخاصة و الجمعية، لكنّه فشل في المقابل فشلا ذريعا في بناء الدّولة الحديثة على الرّغم من امتلاك الجزائر لطاقات هائلة سواء كانت بشريّة أو طبيعيّة. إنّ النّظام السياسي السّائد منذ استرجاع السيادة الوطنية العام اثنين و ستين تسع مائة و ألف تميّز بالسّلطويّة المعادية للإنسان ما أدى إلى نشوء صراعات و أزمات داخلية بسبب غياب الدّيمقراطية و إقرار التنوّع بمختلف أبعاده.

الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطية الشّعبية ؟!!.
ساهمت هذه التّسمية في إغراق الجزائر باسم الدّيمقراطية و الشّعبية التي هي في حقيقة الأمر دعوة إلى الشّعبويّة و الدّغمائيّة، الديمقراطيّة سلوك و تحوّل قبل أن تكون ذريعة للاستبداد. لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن تستمرّ لعبة الدّال بهذا الشّكل بين حاجة الشّعب و طلبه و رغبته؛ كما لا يمكن أن يتواصل غرق الأمّة الجزائريّة تحت ذريعة الشّرعية الثّورية المستلبة للسّلطة، و التّي هي بالأساس دعوة للعنف. إنّ تطوير البلد يجب أن يتجاوز الأنويّة المفرطة و الاتّكالية المفلسة، إنّه من غير المعقول أن يتواصل إنتاج القانون وفقا لرغبة الأب(الرّئيسُ، الأبُ و المجاهد)، بل الواجب أن يكون القانون متواصلا ورغبة الشّعب عبر علاقة دياليتيكية.
دولة متخلّفة، حديثة أم دولة دينيّة؟.
عن أيّ دولة يتحدّث صنّاع القرار في الجزائر و فضائح انتشار الفساد و غياب القانون يشوّهان البيئة الاقتصادية و الاجتماعية، و يسوّقان صورة البلد المفلس المتردّد بين أمل ضائع و غد مُدلهم. الدّولة مُيّعت بسبب استمرار الغموض و سياسة التّدمير الذّاتي لكلّ القيم المجتمعية و أسباب النّهضة؛ من الصّعب اليوم الانخراط في مسار إصلاحات دون فتح نقاش عميق، صريح و شفاف حول شكل الدّولة التي نريد في المستقبل: هل هي ذات الدّولة المتخلّفة التي نعيش في كنفها؟، أم دولة حديثة قادرة على الانتقال بحال الأمّة الجزائريّة إلى ما هو أفضل في رحاب الألفية الثالثة؟، أم نريدها دولة دينيّة كي تكتب لنا الجنّة؟!!.
هل يجب أن تُحكم الجزائر بذهنيّة المغلوبين؟.
أمرٌ آخر ذو أهميّة كبيرة هو ذلك المتعلّق بضرورة الخروج من دائرة المغلوبين الخاضعين، المولعين بتقليد الغالبين إلى دائرة الدّولة ذات السّيادة، المعتزّة بهويّتها الوطنية. الوطن القوّي يجب أن يتمتّع صنّاع القرار فيه باستقلاليّة و كبرياء لا تسمح لهم بالتّداوي في مستشفى فال دوغراس العسكريّ الفرنسيّ انتقالا من مستشفى عين النّعجة العسكريّ الجزائري، بدعوى الصّداقة بين رئيس الجزائر المستقلّة و دولة فرنسا !. أعتقد أنّ تاريخا بين الشّعبين يجب أن يأخذ مجراه الطّبيعي قبل أيّ خطوة للتّعاون، و ذلك بالاعتذار الرّسمي أوّلا من الجانب الفرنسي للشّعب الجزائري مع دفع التّعويضات الماديّة اللاّزمة في هذا الإطار، و من بعد ذلك الحديث عن الصّداقة بين الشّعبين على أساس الاحترام المتبادل، فالعلاقات بين الدّول يجب أن تتّسم بالنّدية و الاحترام قبل كلّ شيء.
طريق الخلاص و الغد المأمول..
إنّ الواقع السّياسي الجزائري يتطلّب حكمة و بعد نظر لتجنيب البلد حالة العنف و الفوضى، هناك فرصة حقيقيّة أمام الجزائريين يجب أن تستغلّ كما يجب!.. ما يزال صنّاع القرار يواصلون مغامرتهم الفاشلة في إنقاذ السّفينة و الخروج بها إلى برّ الأمان، و هنا يتوجّب عليهم أن يفهموا أنّ كثرة التّجريب سوء، يكفي حلّ واحد و نتيجة مذهلة !.. إنّ التحديّات متعدّدة و أولى النجاحات لن تتأتّى دون تسليم من هم في السّلطة بالفشل، ثاني الخطوات هو ترتيب صنّاع القرار لتسليم هادئ للسّلطة وفق أجندة واضحة و دقيقة، ثالث الخطوات على طريق الخروج من أزمة الدّولة التي ألمّت بنا دعوة كلّ أبناء البلد لحوار جادّ حول ملفّات المستقبل ورهاناته، و رسم حدود القدرة في مواجهة التحديّات في إطار السّياق العالمي الجديد.

شوهد المقال 1906 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats