الرئيسية | الوطن الجزائري | الجُمهورية الجزائريّة.. بين أمل ضائع و غد مدلهم !

الجُمهورية الجزائريّة.. بين أمل ضائع و غد مدلهم !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قلم: أحمد بلقمري
 
يعتبر المجتمع الجزائري مجتمعا تعدّديا بالنظر إلى تكوينه، فهو المجتمع الذّي أوجد قدرا كبيرا من التآلف بين مكوّناته الثقافية المختلفة، و بين الهوية الخاصة و الجمعية، لكنّه فشل في المقابل فشلا ذريعا في بناء الدّولة الحديثة على الرّغم من امتلاك الجزائر لطاقات هائلة سواء كانت بشريّة أو طبيعيّة. إنّ النّظام السياسي السّائد منذ استرجاع السيادة الوطنية العام اثنين و ستين تسع مائة و ألف تميّز بالسّلطويّة المعادية للإنسان ما أدى إلى نشوء صراعات و أزمات داخلية بسبب غياب الدّيمقراطية و إقرار التنوّع بمختلف أبعاده.

الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطية الشّعبية ؟!!.
ساهمت هذه التّسمية في إغراق الجزائر باسم الدّيمقراطية و الشّعبية التي هي في حقيقة الأمر دعوة إلى الشّعبويّة و الدّغمائيّة، الديمقراطيّة سلوك و تحوّل قبل أن تكون ذريعة للاستبداد. لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن تستمرّ لعبة الدّال بهذا الشّكل بين حاجة الشّعب و طلبه و رغبته؛ كما لا يمكن أن يتواصل غرق الأمّة الجزائريّة تحت ذريعة الشّرعية الثّورية المستلبة للسّلطة، و التّي هي بالأساس دعوة للعنف. إنّ تطوير البلد يجب أن يتجاوز الأنويّة المفرطة و الاتّكالية المفلسة، إنّه من غير المعقول أن يتواصل إنتاج القانون وفقا لرغبة الأب(الرّئيسُ، الأبُ و المجاهد)، بل الواجب أن يكون القانون متواصلا ورغبة الشّعب عبر علاقة دياليتيكية.
دولة متخلّفة، حديثة أم دولة دينيّة؟.
عن أيّ دولة يتحدّث صنّاع القرار في الجزائر و فضائح انتشار الفساد و غياب القانون يشوّهان البيئة الاقتصادية و الاجتماعية، و يسوّقان صورة البلد المفلس المتردّد بين أمل ضائع و غد مُدلهم. الدّولة مُيّعت بسبب استمرار الغموض و سياسة التّدمير الذّاتي لكلّ القيم المجتمعية و أسباب النّهضة؛ من الصّعب اليوم الانخراط في مسار إصلاحات دون فتح نقاش عميق، صريح و شفاف حول شكل الدّولة التي نريد في المستقبل: هل هي ذات الدّولة المتخلّفة التي نعيش في كنفها؟، أم دولة حديثة قادرة على الانتقال بحال الأمّة الجزائريّة إلى ما هو أفضل في رحاب الألفية الثالثة؟، أم نريدها دولة دينيّة كي تكتب لنا الجنّة؟!!.
هل يجب أن تُحكم الجزائر بذهنيّة المغلوبين؟.
أمرٌ آخر ذو أهميّة كبيرة هو ذلك المتعلّق بضرورة الخروج من دائرة المغلوبين الخاضعين، المولعين بتقليد الغالبين إلى دائرة الدّولة ذات السّيادة، المعتزّة بهويّتها الوطنية. الوطن القوّي يجب أن يتمتّع صنّاع القرار فيه باستقلاليّة و كبرياء لا تسمح لهم بالتّداوي في مستشفى فال دوغراس العسكريّ الفرنسيّ انتقالا من مستشفى عين النّعجة العسكريّ الجزائري، بدعوى الصّداقة بين رئيس الجزائر المستقلّة و دولة فرنسا !. أعتقد أنّ تاريخا بين الشّعبين يجب أن يأخذ مجراه الطّبيعي قبل أيّ خطوة للتّعاون، و ذلك بالاعتذار الرّسمي أوّلا من الجانب الفرنسي للشّعب الجزائري مع دفع التّعويضات الماديّة اللاّزمة في هذا الإطار، و من بعد ذلك الحديث عن الصّداقة بين الشّعبين على أساس الاحترام المتبادل، فالعلاقات بين الدّول يجب أن تتّسم بالنّدية و الاحترام قبل كلّ شيء.
طريق الخلاص و الغد المأمول..
إنّ الواقع السّياسي الجزائري يتطلّب حكمة و بعد نظر لتجنيب البلد حالة العنف و الفوضى، هناك فرصة حقيقيّة أمام الجزائريين يجب أن تستغلّ كما يجب!.. ما يزال صنّاع القرار يواصلون مغامرتهم الفاشلة في إنقاذ السّفينة و الخروج بها إلى برّ الأمان، و هنا يتوجّب عليهم أن يفهموا أنّ كثرة التّجريب سوء، يكفي حلّ واحد و نتيجة مذهلة !.. إنّ التحديّات متعدّدة و أولى النجاحات لن تتأتّى دون تسليم من هم في السّلطة بالفشل، ثاني الخطوات هو ترتيب صنّاع القرار لتسليم هادئ للسّلطة وفق أجندة واضحة و دقيقة، ثالث الخطوات على طريق الخروج من أزمة الدّولة التي ألمّت بنا دعوة كلّ أبناء البلد لحوار جادّ حول ملفّات المستقبل ورهاناته، و رسم حدود القدرة في مواجهة التحديّات في إطار السّياق العالمي الجديد.

شوهد المقال 2123 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats