الرئيسية | الوطن الجزائري | العشق الممنوع جزائري

العشق الممنوع جزائري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 محمد قندوز -  تيارت 

 

 

العشق الممنوع ..... عذرا حبيبتي لم أعد أحتمل ففي هواك قد أقتل ، قد أسجن قد أذهب الى الجحيم ، قد أختفي من الوجود ، قد أحطم ، قد انسى هويتي ، فأنا لم أعد أحتمل ، عشقك قد مات لأجله رجال بواسل ، تحدوا المستحيل و جعلوه فداك حبيبتي ، و أنا أصرخ لا أجد العبارات التي تستحقين ، الشهيد العربي بن مهيدي قالها صراحة و تمنى الشهادة بصدق و نالها ، خوفا من أن يكون حاضرا في وقتنا الراهن ويرى عشقه الابدي و المقدس يئن تحت ضربات تلوى الضربات ، هي شطحات لا تبقي و لا تذر ، جزائرنا يا بلاد الجدود ، و أنا في الاطوار الاولى في دراستي كنت قد اكتشفت حبا أبديا انساني حالي و أحوالي ، كنت أعيش تاريخ الثورة المقدسة بكل جوارحي حتى انه كان يخيل لي ، بأنني مكلف بمهمة من طرف... الخاوة .... و يجب عليا تأديتها و بكل سرية أيضا ، أبحث عنك في كل ركن من أركان واقعي المصغر ، كنت أتنفس حبك و لا زلت ، كنت أستشعره نقيا و أنا صغيرا ، و ها أنا مجبر على أخذ النفس المليئ بالغازات السامة و لا أبالي ، لا أبالي اذا كنت حفيدا نقيا ، فجسمي و روحي و كل أملك فداك حبيبتي ، آبائي و أجدادي ماتوا لأجلك و أنا مثلهم ، و من شابه أباه فما ظلم ، كل صرخة تصرخين نحس بها و نتألم ، فالألم يئس منا و لم يعد يحتمل ، و نحن أصبنا بالدهشة و الذهول من أبنائك و هم يحملون بذور الفناء و من دون حياء يصولون و يجولون ، لباسك المحتشم يتعرض للتمزيق ، و أنا أشعر بالاختناق من شدة الاختلاف و النفاق، قرأت في تاريخ حروب العرب ، أن احداها قامت على خلخال امرأة ظهر للعيان فكانت حربا مدمرة لأجل خلخال امرأة ، فكيف لا أموت من فضائح بلدي و قد جعلتك عارية كما ولدتك أمك ، عذرا حبيبتي فعربيتنا لم يعد بها الا الاسامي ، و كل ما أعرفه ان من فعل هذا قد يكون الاطار السامي ، قد نتعرض للضرب على الافواه اذا شاركناك صراخك و لكن صرخات الاحرار اذا تذكرين أخرجت فرنسا ، فالصرخات بطعم الجزائر لا تخرس ، فهي مخبأة الى يومنا هذا في جبال الجزائر ووديانها ، و لا يحس بها الا من تجول نفسه في هوى الجزائر ، المرأ يحشر مع من يحب ، و تأكدي حبيبتي أن المخبولون سيحشرون مع فضائحهم ، و من عّراكي ستفضحه لعنة الشهداء ، العشاّق الابديين ، الذين هم عند ربهم يرزقون ، و من يحب أمريكا سيحشر معها و من يحب فرنسا سيحشر معها ، و من يهوى السرقة سيموت فقيرا ، لا يأخذ معه الا قطعة قماش مليئة بالخزي و العار ، و انت حبيبتي لا زلتي ولودا ودودا ، و سيأتي من يعيد لك لباسك المحتشم ، و يجعلك عروس البحر الابيض المتوسط ، كما كنت فدوام الحال من المحال ، و الزمن جزء من العلاج ، ................ 

شوهد المقال 4440 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats