الرئيسية | الوطن الجزائري | مشاكل بالجملة تواجه جوهرة الشعانبة متليلي بغرداية

مشاكل بالجملة تواجه جوهرة الشعانبة متليلي بغرداية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image متليلي
النقل، ثروة النخيل، الصحة وملف السكنات
مشاكل بالجملة تواجه جوهرة الشعانبة متليلي بغرداية
يواجه مواطنو مدينة متليلي الشعانبة البالغ عددهم حوالي 50 ألف نسمة الواقعة على بعد 40 كلم من عاصمة الولاية غرداية جملة من المشاكل في أغلب القطاعات والمجالات جعلت من الشعانبة يغوصون في دوامة قد لا تنتهي وقد تم اقتراح هذه المدينة ضمن الولايات المنتدبة في التقسيم الإداري الجديد وهي التي تعرف بالثورة والتي قد زرعت العديد من المسؤولين السامين في الدولة رئيس حكومة وزراء ومشايخ من الكبار.
فقطاع النقل لم يتحسن منذ سنين ولعل واقع النقل يظهر الصورة الحقيقة لهذه الجوهرة من حيث قدم الحافلات وكأن المواطن ليس له الحق في الركوب في حافلات جديدة حيث تتنوع هذه الحافلات بين شركة فيات وطاطا والتي لا تليق بها في ظل العدد الهائل من الركاب يوميا حيث تساهم الحافلات الحالية نسبة كبيرة في تلوث الجو كما أن عدم احترام الدخول والخروج وعدم توحيد الموقف والخطوط خلق من هذه الأخيرة جو فوضوي لا يعكس صورة الحاضر ولا المستقبل كما أن غياب مصالح المراقبة بما فيها الأمن جعلت الصورة الحقيقية للمدينة تتشوه كثيرا وقد أصبح خطر إنعدام المكابح من بعض هذه الحافلات يشكل خطرا مباشر على الركاب في ظل غياب الممهلات وقد أكد رئيس البلدية السيد نواصر عبد الله أن مهام مصالح النقل بالبلدية تقتصر على تحديد الخطوط فقط أما تسيير النقل فمهمة مديرية النقل ثروة النخيل في خطر من المعلوم أن بلدية متليلي تعد من البلديات ذات الطابع الفلاحي وقد أضحت عملية نزع النخيل عملية عرفية من طرف المواطنين حيث يقبل المواطنون بشكل شبه يومي على هذه العملية قصد بناء السكنات داخل الغابات ما جعلهم يضحون بالكثير من النخيل وهو ما جعل المصالح الفلاحية تدق ناقوس الخطر كما انعدام عمليات التشجير في أغلب الأماكن زاد من تشويه الطبيعة الخلابة التي افتقدتها المدينة لسنوات وإن كانت القضية مطروحة على المستوى الولائي فإن مديرية محافظة الغابات مطالبة بالإنطلاق في عملية التشجير وليس فقط في المناسبات منكوبون يطالبون بزيارة لجنة مراقبة السكنات إلى حد الساعة لم يستفد المواطنون القاطنون بجانب الوادي وسط المدينة من أي تصنيف رغم أن المياه شربت من ساس منازلهم حتى تآكلت وبقيت مهددة بالإنهيار في أي لحظة وهو ما يطرح ملف النكبة من جديد وقد تساءل مسؤولون كبار في الولاية الحائط المسلح الذي بني بجنب الواد والذي استفادت المدينة من 100م فقط من الجدار المبني بالإسمنت المسلح والذي قامت بإنجازه مؤسسة خاصة أما الطرف الآخر فقد بني بطريقة غير جيدة وهو ما يعرض جميع السكنات لخطر مستقبلي رغم إبلاغ مديرية الري أطراف خارجية تسعى لتحطيم مستشفى متليلي هذا وقد اشتكي مواطنو ومسؤولو متليلي الشعانبة في عديد المرات وفي جملة من الرسائل التي وجهت إلى مديرية الصحة من انعدام الأطباء المختصين ما جعل من هذا الأخير يظهر بوجه آخر وقتها اتهم فيه هؤلاء مسؤولون خارجيون بالسعي لتحطيم هذا الأخير من خلال مخطط خطير وهو الذي يعد مفخرة للشعانبة على مستوى الجنوب الكبير حيث قال فيه الشيخ العلامة محمد بلكبير عند مرضه كيف أذهب إلى مستشفى أجنبي وأترك مستشفى متليلي ولم يبقى في هذا الأخير سوى الهياكل وبذلك يكون المضمون قد انعدم فرغم توفر هذا الأخير على سكنير يبقى استعماله منعدم بحيث يلجأ المواطنون لقطع المسافات أما عن سكنات الأطباء فقد أشار المكلفون به على أنها فارغة وما يبقى على المديرية سوى إرسال الأطباء المختصين المواطنون يطالبون بالسدود والسكنات ناشد مواطنو متليلي بإنشاء بعض السدود خشية تعرض المدينة لموجة فيضانات أخرى ولعل اتخاذ الأسباب يجعل صرخة الشعانبة تتصاعد إلا أنه لا حياة لمن تنادي كما أقر رئيس المجلس الشعبي البلدية لبلدية متليلي السيد نواصر عبد الله أن المصالح المختصة سجلت أزيد من 5000 طلب على السكن آملا أن تكون هناك حلول جذرية لحل هذا المشكل كما أن أراضي القعدة تبقى مجهولة لحد الساعة ويضيف سكان الشعانبة أنهم لم يستفيدوا من السكنات الريفية منذ 2005 رغم شساعة المنطقة إلا أن ملف الإسكان يبقى مطروحا بكل ثقله أمام طاولة الوالي الجديد أحمد عدلي أن الولاية شهدت ركودا في توزيع السكنات والأراضي منذ سنوات هذا وتبقى جملة أخرى من المشاكل والملفات الثقيلة في مواجهة المسؤولون الجدد على أمل أن تحل بشكل جدي تجعل من مدينة الثوار الشعانبة تعود من جديد.
تحقيق لحرش عبد الرحيم

شوهد المقال 7483 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ درس أول من وحي الخيانة الوطنية استرتيجية السياق وخطورة العدائين في أروقة الوهم

د.حكيمة صبايحي خارج السياق، كل الدراسات في العلوم الإنسانية: المعرفية والعرفانية، باطلة، باطلة، باطلة. تظلم الدراسات الخاصة بالعلوم الإنسانية البشرية جمعاء وعلى مدار الأبد،
image

حميد بوحبيب ـ * وقتها وماشي وقتها !*

د. حميد بوحبيب  الذين يعتقدون أنهم خلفاء كرونوس، ويعرفون علم الميقات ليقولوا لنا أن هذه المطالب لم يحن وقتها بعد ، أو أن تلك المسائل فات
image

نوري دريس ـ ما وراء جغرافية المشاركة الانتخابية

د. نوري دريس ثمة افكار مسبقة خاطئة حول السلوك الانتخابي, لعل اهمها الافتراض بأن المناطق الأكثر فقرا وحرمانا يجب ان تكون هي
image

وليد عبد الحي ـ المكانة الدولية للمملكة العربية السعودية

 أ.د .وليد عبد الحي  استنادا لخمسة عشر مؤسسة دولية لقياس المؤشرات الدولية ، منها مؤسسات تتبع للأمم المتحدة أو مؤسسات ترتبط بجامعات او مؤسسات
image

العربي فرحاتي ـ الواقعية في معناها المعادي للحرية

د. العربي فرحاتي  الواقعية عند النوفمبري والباديسي المستعمل كذباب "يوسخ " الحراك الشعبي السلمي.. هي أن يقبل الحراك بالديكتاتورية واستمرار الاستبداد وصيغ اللاعدل ..بل
image

رضوان بوجمعة ـ هذا الكتاب يختصر المشروع الثقافي للأستاذ الراحل زهير أحدادن

 د. رضوان بوجمعة  سنتان كاملتان تمران على وفاته، في هذا اليوم تذكرت هذا الكتاب مع استمرار مصادرة الفضاء العام من قبل المتاجرين بكل مآسي الشعب.هذا الكتاب
image

نصر الدين قاسم ـ إلى جنة الفردوس أيها الحكيم بوح على هامش الوفاة... الشيخ عشراتي

نصر الدين قاسم  وفاة الدكتور الشيخ عشراتي حبست أنفاسي وجمّدت الدم في عروقي، وأعجزتني عن التفكير، وحرقة الفرقة قبل اللقاء أصابتني في مقتل.. كلمني الرجل عن مرضه
image

عثمان لحياني ـ الحداثة الصلعاء

 عثمان لحياني  تُعنى الحداثة بصناعة الأجوبة لأسئلة معاصرة و مساعدة المجتمعات في التحول من الاستغراق في قضايا الهامش وعلاقة الانسان بالموت والجسد، الى التركيز
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats