الرئيسية | الوطن الجزائري | مطالب شباب الجنوب بالعمل في المؤسسات البترولية حق شرعي

مطالب شباب الجنوب بالعمل في المؤسسات البترولية حق شرعي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
فيما غزى التنصير وانتشار الآفات الإجتماعية الخطيرة
مطالب شباب الجنوب بالعمل في المؤسسات البترولية حق شرعي
حاسي مسعود بورقلة، حاسي الرمل بالأغواط، وواد نومر بغرداية...
في إحصائيات عديدة وأرقام كبيرة اطلعت عليها "الوطن" حول واقع التشغيل في ولايات الجنوب خاصة في المؤسسات البترولية التي تعتبر المحرك الرئيسي للاقتصاد الوطني تؤكد هذه الأخيرة عن الإرتفاع الكبير في صفوف عدد البطالين وانتشار بعض الظواهر الخطيرة من آفات اجتماعية ومشاكل بالجملة باتت تهدد هذه الولايات بالرغم لما تزخر به من ثروات باطنية طبيعية وقد كانت خلال السنوات الماضية قد شهدت هذه الولايات حركات احتجاجية واسعة الأطر من طرف هؤلاء قصد إدماجهم في هذه المؤسسات ولعل أبرزها أحداث ورقلة والتي طالب فيها العشرات من عائلات هؤلاء الشباب رئيس الجمهورية بإدماجهم في مؤسسة حاسي مسعود التي تعتبر أغني بلدية على مستوى الوطن غير أن النتائج فيها لا توحي بذلك لما تواجهه في المجال التنموي وانتشار البطالة نفس الحركة شهدتها ولاية الأغواط أمام محطة حاسي الرمل أين لقيت هذه الأخيرة ضجة إعلامية على الصعيد الوطني والدولي وقتها عبرت فيها رابطات حقوق الإنسان عن دعمها وتضامنها مع الشباب المضربين ومطالبهم المشروعة، مشيرة إلى أن الحق في المساواة بين الجزائريين والجزائريات بما فيها العمل، هو حق دستوري مكفول، وماعدا ذلك فهو خرق لحقوق الإنسان، ومساس بفكرة سيادة دولة الحق والقانون، حيث أوضح بيان الرابطة أن التشغيل في المناطق الجنوبية الغنية بالثروات، يتم بصفة انتقائية، ولا يستفيد الشباب البطال من أدني فرص التشغيل، وهو ما شهدته دوائر ولاية غرداية على غرار المنيعة والقرارة وزلفانة آنفا من حركات احتجاجية واسعة قصد تشغيل البطالين بواد نومر واحدة من أكبر محطات الضخ وتشير عدة تقارير رفعت على مستوى رئاسة الجمهورية أن شبح البطالة لا يزال يهدد الآلاف منهم في ظل انتشار المخدرات والسرقة وزرع العشرات من الحقول بالأفيون والقنب الهندي وأنواعه وهو ما يهدد المنطقة الاقتصادية وقد بدأت في الآونة الأخيرة ظاهرة التنصير تستفحل على مناطق الصحراء وبدأت تلقى ترحيبا واسعا من طرف هؤلاء الشباب فيما انتهز المنصرون في الجنوب الجزائري تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية ليقبضوا على رقاب الأهالي بإغراء المال والعمل وينحرفوا بهم إلى المسيحية، وتشير عدة مواقع في الأنترنت لمحاربة التنصير إن المنصرين تغلغلوا في مناطق الجنوب الجزائري وصاروا يشاركون الأهالي أكلهم وشربهم ويتحدثون لهجتهم ويمتهنون رعيهم بل إن من نسائهم من تتبادل الزيارات مع نساء قبائل "الطوارق" بغية تنصيرهن! وتقول تقارير أخرى لباحثين جزائريين إن المنصرين لعبوا في الجنوب على وتر الفقر وتردي الأحوال الاجتماعية والاقتصادية لتنصير الجزائريين، وهو الأمر الذي تعكف عليه الكنيسة البروتستانتية في ولايات الجنوب "كبسكرة" و"ورقلة" و"تقرت" و"جامعة" بولاية "الوادي" وقد بدأت بعض الجهات الرسمية التدخل العاجل قصد إيجاد حلول جدية للحد من شبح البطالة من خلال عدة تسهيلات كان أبرزها تجنيد شباب الصحراء في صفوف الدرك الوطني حيث قررت قيادة الدرك الوطني هذه السنة تقديم تسهيلات للراغبين في التجنيد في صفوفها من أبناء الجنوب الجزائري فيما يتعلق بالشروط غير الرئيسية أهمها عدم تحديد المستوى الدراسي والعمر والبنية، وتأتي هذه الإجراءات الجديدة في إطار انخراط المؤسسة العسكرية في مكافحة البطالة من خلال ضمان مناصب شغل للشباب الذين يقبلون بكثرة على الإلتحاق بمختلف مصالح الجيش سنويا، لكنهم يصطدمون بشروط التوظيف التي لا تتلائم معهم أحيانا وتسمح هذه الإجراءات على صعيد آخر بضمان توظيف أفراد وتوظيفهم لاحقا في المناطق التي ينحدرون منها ويعرفونها جيدا وهو ما يسهل تدخلاتهم ، خاصة بالنسبة للخلايا التي أنشأتها قيادة الدرك الوطني، خاصة المتخصصة في مكافحة تهريب الآثار وكذلك مكافحة كل أشكال التهريب وهو ما يعرف بها الجنوب الذي يبقى منطقة نشاط لمهربي السجائر والمخدرات والسلاح التي يتم تهريبها إلى الجزائر عبر الحدود وبين هذا الجزء من التسهيلات تبقى الجهات المعنية مطالبة بتحقيق أجزاء من مطالب هذا الشباب بالعمل في المؤسسات البترولية.
لحرش عبد الرحيم


شوهد المقال 20032 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب يصدر ديوانه الثامن عشر { المرأة الحلم } في بغداد

المرأة الحلم ..قريبا في بغدادديوان جديد للشاعر العراقي المغترب علاء الأديبفي موعد قريب ومن بغداد سيصدر الشاعر العراقي علاء الأديب المقيم في تونس ديوانه الثامن
image

وليد بوعديلة ـ ذاكرة "قالمة " وهويتها في رواية سنوات المحبة للأزهر عطية

د.وليد بوعديلة  رواية " سنوات المحبة" للكاتب الجزائري الأزهر عطية:تحولات وطن،وهج فني وهوية مدينة بعد أن أبدع الكثير من النصوص التي عانقت التاريخ الجزائري، يختار الكاتب
image

محمد محمد علي جنيدي ـ هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ يا فؤادي لا تسلْ كيف ارتضيتُ هذه الدنيا قلاعٌ من عذابٍ وسيولٌ من دموعي فاكتفيتُ كانت الأيامُ
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة
image

نوري دريس ـ فرصة تاريخية للجزائر يجب أن لا تضيع...

د.نوري دريس   منذ بداية الحراك، وكلما دخلت في نقاش مع الناس العاديين، إلا و قالوا لي: سوف تقوم السلطة باعتقال طابو( بسبب غباء السلطة
image

جباب محمد نورالدين ـ شاهد على إعدام سيد قطب : من عمق القرية في الأوراس الجزائرية

د. جباب محمد نورالدين    كان ذلك في الستينيات و في العطلة الصيفية التي أقضيها في القرية مثل معظم الجزائريين في تلك الفترة كانت والدتي أطال
image

عماد البليك ـ فصول من كتاب جديد: الفكر المطارد في السودان عبر القرون 3

عماد البليك البدايات.. ثورة أركاماني:  بالعودة إلى جذور التاريخ السوداني وإلى أول الممالك القديمة في السودان الشمالي، قبل الميلاد، سوف نجد أن الكهنة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats