الرئيسية | الوطن الجزائري | الانتخابات: الإسلاموفوبيا في فرنسا، و فزّاعة التّدخل الأجنبي في الجزائر.

الانتخابات: الإسلاموفوبيا في فرنسا، و فزّاعة التّدخل الأجنبي في الجزائر.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
    


يبدو أنّ فرنسا السّاركوزيّة قد وجدت شمّاعة تعلّق عليها خيباتها و فشلها المتكرّر أمام الفرنسيّين و في شتّى الميادين. لا شيء يُعيد لساركوزي بسمته بعد تضييعه لعديد النّقاط أمام مُنافسه المباشر في الرّئاسة اليساري فرانسوا هولاند غير حادثة بحجم مقتل أربعة أشخاص من الطّائفة اليهوديّة على يد راديكالي فرنسي من أصول "جزائريّة"، أفضل سيناريو حلم به ساركوزي و أشرفت على تنفيذه المخابرات الفرنسيّة مدعومة بالترسانة الإعلامية التي لم تترك شيئا للصّدفة، حيث عملت على صناعة رأي عام مُتعاطف مع الرّئيس الحالي، و بذلك انتقل الفرنسيّون من النّقيض إلى النّقيض. لكنّ الشّيء البارز في كلّ هذا هو اللّعب على مسألة الإسلاموفوبيا و الاندماج و الهويّة مرّة أخرى، و هي القضايا التي تعود إلى الواجهة السياسية الفرنسيّة كلّما شهدت فرنسا استحقاقات انتخابية، و الأكيد أيضا أنّ ساركوزي استطاع أن يلعب دور القائد الحريص على أمن بلده من خلال شعاره الكبير"فرنسا القويّة" بشكل يسوّقه كمرشّح فوق العادة للفوز بالانتخابات.

في المقابل، و في الجزائر حثّ الرّئيس بوتفليقة الجزائريّين على الانتخاب و خيّرهم بين المشاركة في الانتخابات التّشريعيّة المقبلة أو انتظار التّدخل الأجنبي في المنعطف إن حدثت المقاطعة؛ خطاب يرتكز على تخويف النّاخبين باستخدام فزّاعة التّدخل الأجنبي بعد أن استُهلك موضوع فزّاعة الإرهاب لعشريتين من الزّمن. لكنّ الجزائريّين أبدوا كثيرا من اللامبالاة بهذه الانتخابات في ظلّ تدهور الأوضاع المعيشيّة و استمرار موجة غلاء الأسعار عشية انتخابات يعتقد البعض و أوّلهم الرّئيس أنّها لحظة ميلاد جديد، و موعد تاريخي يضاهي أوّل نوفمبر، و يبشّر بانتقال ديمقراطيّ كبير و تأسيس ما يعرف بالجمهوريّة الثانية؛ في حين يراهن البعض الآخر على فشل الانتخابات و يطالبون بتغيير جذري في النّظام القائم إسوة بما حدث لدى الشّعوب العربية بعد الرّبيع العربي؛ فهل ستهبّ رياح التّغيير القادمة من الشّرق على الجزائر، أم سيتأجّل ذلك إلى موعد لاحق؟، أم ستبقى الحال على ما هي عليه و يخرُج الرّئيس مُنتصرا في النّهاية على غرار ساكوزي الذّي يبدو أنّه في الاتّجاه الصّحيح لضمان عهدة ثانية بعد قبوله هديّة مراح "الفرنكوجزائري".
 
قلم: أحمد بلقمري

شوهد المقال 2050 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats