الرئيسية | الوطن الجزائري | شاب آخر من ولاية ورقلة الجزائرية يضرم النار في جسده داخل مقر مديرية التشغيل .

شاب آخر من ولاية ورقلة الجزائرية يضرم النار في جسده داخل مقر مديرية التشغيل .

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
        

  ـ أقدم أحد شباب ولاية ورقلة الجزائرية اليوم على حرق نفسه داخل مديرية التشغيل بالولاية ، بسبب عجز مسئولي هذه المديرية عن إيجاد منصب شغل له رغم أن ولاية ورقلة هذه هي التي تدر آبار بترولها ملايير الدولارات على الحكومة الجزائرية ، والتي ابتلاها الله بمسئولين فاشلين عاجزين عن التصرف في تلك الأموال بما يحقق الرفاه للشعب وليس فقط الشغل والسكن والماء والطرقات وغيرها من الضروريات التي تجاوزتها كثير الدول التي تحترم نفسها .

ولاية ورقلة هذه أو عاصمة البترول الجزائري هي أغنى ولايات الوطن ، وفيها عدد من شركات التشغيل يكفي لضمان الشغل لبطالي القارة الإفريقية كلها ن لكن شركات التشغيل هذه لا تعشق إلا تشغيل الشباب القادم من خارج الولاية ، فالبطال الذي يأتي من ولاية أخرى يتحصل على شغل في ظرف 24 ساعة ، أما بطال ولاية ورقلة فقدره أن يظل ينتظر ، هذه المفارقة العجيبة هي التي تدفع بشباب ولاية ورقلة منذ أشهر للاحتجاجات المتواصلة ، إلى حين تشغيل جميع شباب الولاية وفي أرقى مؤسسات التشغيل ، مطلب يبدو شرعيا إلى ابعد حد ، وهو مطلب كان يمكن تلبيته في ظرف لا يتجاوز الشهر ، هذا لو كان في ولاية ورقلة رجال دولة حقيقيين ، يسهرون على تلبية مطالب المواطن مادامت الأموال موجودة والإمكانيات موجودة ، لكن لأن المسئولين في ولاية ورقلة صنف آخر لا يمكن تصنيفه حتى في خانة المسئولين المحترمين ، فمن الطبيعي أن تظل الأوضاع على حالها ، وتظل الاحتجاجات تصنع مشهدها اليومي .

في آخر حركة لولاة الجمهورية التي هي من صلاحيات رئيس الجمهورية وحده ، كنا ننتظر تعيين وال كبير في ورقلة ، ليس أقل من والي قسنطينة أو سطيف أو عنابة أو تلمسان ،، لكن الذي حدث أن والي تيسمسيلت (الصغيرة ) السابق هو الذي تم تعيينه على رأس ولاية ورقلة ، ورئيس دائرة مهجورة في تيسمسيلت أيضا هو الذي تم تعيينه على رأس دائرة ورقلة ، ومدير الإدارة المحلية في ولاية تيسمسيلت هو الذي تم تعيينه في نفس المنصب بولاية ورقلة ، ولا ندري أي منطق هذا الذي يريد تسيير عاصمة الجنوب الجزائري بثقلها وتراكماتها وهمومها ومشاكلها ، برجالات ولاية تكاد تكون هي الأصغر على المستوى الوطني ؟؟

إن التعيينات التي تمت في ولاية ورقلة مع الأسف الشديد لم تتم على أساس البحث عن حلول لمشاكل ولاية ورقلة ، إنما تمت على أساس خدمة أصحاب هذه التعيينات أنفسهم . والمؤسف له حقا ، أن الجزائر ربما هي البلد الوحيد في العالم الذي لا تتوفر فيه أية مقاييس لترقية المسئول أو للاحتفاظ به ، أو لتنحيته أو لعقابه .  

في الجزائر يمكن ترقية مسئول أصيب بفقدان الذاكرة ،كما يمكن عزل مسئول صنع العجائب ، فالأمر سيان لأن الترقية لا تخضع لمعايير الكفاءة والقدرة والتجربة والنزاهة وغيرها من المقاييس التي تستعملها إسرائيل مثلا ، إنما الترقية تخضع لمعايير المحسوبية والعروشية والنفوذ وغيرها من المعايير التي لم تعد تعتمدها حتى دولة "لوزوتو" الشقيقة ، ولذلك فلا عجب أن تجد من المسئولين الجزائريين اليوم من هو ليس أهلا حتى لرعي الأغنام ، وقد تجد فيهم الأمي والمنحرف والمرتشي والشاذ ووو إنها جزائر العزة والكرامة ، الجزائر التي يحرق فيها الجامعيون أجسادهم ، احتجاجا على أوضاعهم المزرية ، في حين ينعم الأميون والأغبياء والدجالون بكل ملذات الحياة وطيباتها .

                                    التحرير  

  

شوهد المقال 5182 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة
image

نوري دريس ـ قانون المحروقات لسقي الشبكات الزبونية

د.نوري دريس   أضع الملاحظات التالية حول قانون المحروقات: لا يمكن لمن يضع الحواجز أمام المستمثرين الخواص في الداخل( في الفلاحة، الصناعة، الحرف، السياحة...)
image

يسرا محمد سلامة ـ ما طار طيرٌ وارتفع إلا كما طار وقع

د. يسرا محمد سلامة   التفوق في معناه العام ليس بالضرورة أنْ يكون دراسيًا، فكم من امرئٍ لم يكن في يومٍ ما متفوقًا في دراسته، ثم أصبح
image

نجيب بلحيمر ـ جمعة تحييد العنف وحماية الجزائر

د. نجيب بلحيمر   "حاشدة".. هذا هو الوصف الذي يمكن اطلاقه على مسيرات الجمعة الرابعة والثلاثين من الثورة السلمية. في العاصمة كما في مختلف مدن
image

رضوان بوجمعة ـ من "الصرح المؤسساتي" إلى "الفراغ الدستوري"

 د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 116  أهم ما يمكن قوله اليوم في الجمعة ال 34، أن الأمة الجزائرية مصرة، وغير مستعدة، للتنازل عن مشروع بناء الجزائر الجديدة
image

زهور شنوف ـ رسالة إلى سميرة موسوسي ..من معتقلات الحراك الجزائري

زهور شنوف   مرحبا سيدتي،لا أعرف كيف يمكن أن يبدأ المرء رسالة إلى شخص لم يلتق به من قبل، لذلك فكرت أن أسأل "غوغل" الذي بات يَعرف
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي   • نُدَرِس مباديءالإسلام في المساجد وفي المدارس والجامعات لكن الحاكم يغتصب السلطة.. والوزير يسرق..والنائب يخون.. والوالي يتحايل..والمواطن يشاركهم أيضا..أين الخلل..؟

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.50
Free counter and web stats