الرئيسية | الوطن الجزائري | جدّتي و الميترو..

جدّتي و الميترو..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جدّتي و الميترو..
... أخيرا دشّن الرّئيس الميترو و لم يكن أحد أسعد من جدّتي بذلك على الرّغم من أنّها لا تعرف كنه الميترو أو شكله.. كان ريبورتاجا واحدا من اليتيمة[i] متحدّثا عن هذا الحدث كافيا ليستغبي عقل جدّتي و يقنعها بقيمة الإنجاز العظيم !!!، و هي التّي عهدتها حكيمة في بعض المواقف.. زرت جدّتي في غرفتها بعدما علمت بمرضها بسبب تناولها للحم أضحية العيد بشكل أرهق معدتها و بعث بها إلى عيادة الطّبيب فوجدتها لا زالت زاهية بالحديث عن إنجاز الميترو كما لو كان مشروعا عملاقا قام عباقرتنا ببناءه على أرض الجزائر.. قالت جدّتي: أين كنت يا أحمد، أردت أن أحدّثك عمّا فعل بو........، قلت: لا تكملي يا جدّتي، فأنا لم آت للحديث عن هذا الموضوع إنّما قصدت أن أعودك و أطمئنّ على صحّتك لأنّني لم أرك قبل العيد. قالت جدّتي التّي غُسِل دماغها: ما بك يا أحمد، ألم تر الميترو؟، إنّه إنجاز عظيم لم أر في حياتي مثله !.
كنت أعلم أنّ جدّتي لم تفهم قصّة الميترو بعد، أخفيت امتعاضي و رحت أحاول تبسيط الأمور كي تفهم ما خفي عنها، قلت: هل تعلمين يا جدّتي بأنّ مشروع ميترو الجزائر هو أغرب مشروع على وجه الأرض حيث يستحقّ أن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسيّة !.
- ماذا؟ !!. ( قالت جدّتي ).
- لا شيء، لا شيء..
( يبدو أنّني أنسى نفسي كثيرا كلّما تحدّثت إلى جدّتي التي تثقفت حديثا فقط !...). هذا الميترو يا جدّتي استنزف ملايير الدّولارات من بيت مال المسلمين، استغرق إنجازه أكثر من ثلاثين سنة، تعاقب على إدارة ملفه أكثر من خمسة رؤساء للجمهوريّة، خمس عشرة رئيسا للحكومة، و العشرات من وزراء النّقل، يبلغ طوله تسعة كيلومترات فقط !!!... سبّب إزعاجا مستمرا لسكّان العاصمة منذ انطلاق إنجازه، ثمّ دشّنه الرّئيس بمناسبة الذّكرى الساّبعة و الأربعين لاندلاع الثّورة، و كثير من النّاس اليوم يتفاخرون بهذا المنجز الذّي يحسبون أنّنا قارعنا أمريكا أو فرنسا به، و هم الذّين يدركون بأنّنا لا نستطيع صنع إبرة خياطة أو علبة أعواد الكبريت. هل تعلمين يا جدّتي بأنّ أوغندا استطاعت تصنيع سيّارة تشتغل بالكهرباء، و الكونغو صنّعت لوحة قيادة أوتوماتيكيّة على درجة كبيرة من التطوّر؟!!.. لا أريدك أن تشغلي بالك بهذه الأمور.. لنعد إلى موضوع يهمّك: هل علمت بأنّ وزارة المجاهدين تعتزم إطلاق حملة جديدة لتسجيل مجاهدين جدد في ثورة التّحرير؟!!.
أطلقت جدّتي زفرة طويلة ثمّ أطرقت وجهها تنظر إليّ.. قلت لها: لست أنا من قتلت بوضياف يا جدّتي، و انطلقت مهرولا نحو الخارج خائفا من أن يصيبني شرر ممّا ستقوله في أصحاب الميترو و الجهاد المزيّف.
قلم: أحمد بلقمري

[i] اليتيمة: كناية عن التلفزيون الجزائري الذّي يملك قناة فضائية واحدة

شوهد المقال 2115 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats