الرئيسية | الوطن الجزائري | فوزي سعد الله ـ لا دولة بدون قوة عسكرية تحميها...من "القصبة القديمة" انطلقت عمليات المقاومة والتحرير

فوزي سعد الله ـ لا دولة بدون قوة عسكرية تحميها...من "القصبة القديمة" انطلقت عمليات المقاومة والتحرير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
فوزي سعد الله 
 
لا دولة بدون قوة عسكرية تحميها، ولا قوة بدون أنظمة دفاع وسلاح مهابة. هذا ما كان يعيه جيدا وطبقه حرفيًا الشقيقان عروج وخير الدين عندما حَلاَّ بمدينة الجزائر استجابةً لطلب أهلها مساعدتَهم على إخراج المحتلين الإسبان من جزيرة "السّْطُفْلَة" وحصنها المعروف عند الإسبان بحصن البِنْيُونْ (Peñon أيْ الصخرة)، والتي هي جزء اليوم من الميناء العثماني القديم على ساحل ساحة الشهداء. ومن فتحات أسوار هذا الحصن القريب من الشاطئ، كانت القوات الإسبانية تُحكِم سيطرتها على مدينة الشيخ سالم التومي وأهاليها وتُعربد كما تشاء بقوةِ المدفعية على مدى سنوات طويلة. بل حدث أن تسلى الجنود الإسبان بقصف صومعات المساجد والديار في أوقات الفراغ والمَلل والمراهنة فيما بينهم على إصابة الأهداف من عدمها. وما كان أحد وقتذاك قادرا في المدينة وجوارها على منعهم أو الردّ عليهم، بمن فيهم حاكمها التومي الثعالبي.
وصول الأخوين عروج وخير الدين وقوات مدينتيْ جِيجَل وبِجَايَة وما جاورهما، وكلّ المجاهدين المتطوعين من مختلف جهات البلاد، سوف يُغيِّر المعطيات ويُحرِّر المدينة في 1529م نهائيا من الغزاة الإسبان. وبتحريرها، وُلدتْ الدولة الجزائرية الحديثة بعد أن تحوّلتْ البلدة الصغيرة إلى عاصمة لكل البلاد الموَحَّدة إلى اليوم.
...التحرير الذي نسيناه اليوم...
لكن التحرير لم يكن مجانيًا ولا كان سهلاً، وإن لم نعد اليوم نعرف تفاصيله، بل تحقق بمسعييْن رئيسييْن، أحدهما دبلوماسي والآخر عسكري. أما الدبلوماسي فتم بالتحالف مع الإمبراطورية العثمانية الصاعدة بقوة غير مسبوقة آنذاك، فيما تجسد المسعى العسكري في بناء نظام دفاعي متكامل بما تيسر من إمكانيات متواضعة وتطبيق الإستراتيجيات العسكرية ومختلف فنون القتال وحشد السلاح والتدرُّب على استخدامه والتحسين المتواصل لجاهزية المقاتلين مثلما يقتضي فن الحرب منذ الأزل. إلا أن هذا التاريخ العسكري الجزائري العثماني مُهمَلٌ اليوم في عقر داره وشِبه مجهول.
أهم ما باشره خير الدين ورجاله في مدينة سيدي عبد الرحمن الثعالبي وسيدي أحمد بن عبد الله الزّوَاوِي، الموجِّهة وجهها آنذاك شطر البحر مصدر الرزق وأيضا مصدر الخطر، هو إعادة تحصين المدينة بتعزيز أسوارها وترميم ما أصبح باليًا منها، وبناء الأبواب المستعصية على الفتح والاقتحام أو تجديدها، مع إنشاء الأبراج والحصون في وقت كانت فيه الأبراج والحصون والقلاع بمثابة طائرات الـ "سُوخُويْ" والـ "مِيغْ" الروسيتيْن والـ "فانتوم" الأمريكية وصواريخ الـ "آس 400" والـ: "آس 500" أو "الباتْرِيُوتْ" اليوم.
وهذا ما تؤكده الباحثة الجزائرية اللامعة سكينة ميسوم بقولها إن "إحدى أكبر انشغالات الأخوين برباروخا (أي بربروسة بالإسبانية) عند وصولهما إلى مدينة الجزائر كانت تعزيز سور المدينة وأبوابها وحصونها" (Una de la mayores preocupaciones de los hermanos Barbarroja, a su llegada a Argel, fue reforzar la muralla, las puertas y las fortificaciones de la medina) في أطروحتها لنيل الدكتوراه بجامعة مدريد في إسبانيا والتي تحمل عنوان "La vivienda tradicional de la medina de Argel en la época otomana (siglos 16-19) y sus antecedentes hispano-magrebíes" (المنزل التقليدي في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية (القرنيْن 16م – 19م) وسوابقه الإسبانية المغاربية).
...للقصبة ربٌّ وقوة تحميها...
وكان بناء "القصبة" الخطوة العسكرية الأبرز والأولوية الأولى ضمن هذه الإستراتيجية الدفاعية لِما كانت تكتسيه مثل هذه الهياكل الدفاعية، القصبات، من أهمية قصوى في تلك المرحة من التطوُّر التاريخي لتكنولوجيا وفنون الحرب. والمقصود هنا بـ: "القصبة"، مثلما هو شأن كل قصبات المدن العربية/الإسلامية بما فيها المشرقية، هو الحصن أو القلعة وليس المدينة التاريخية برمتها مثلما نسميها اليوم في تكرارنا لِخطأ موروث عن المحتلين الفرنسيين، لم نتحرَّر منه بعد، شاع تدريجيا منذ الأشهر الأولى لدخول قواتهم المحروسةَ بالله" مدينة رِيَّاس البحر وأسياده على مدى نحو 3 قرون.
لم تكن المدينة تتوفر على قلعة أو حصن يحميها، فاختار عروج وشقيقه خير الدين بناء قلعة اشتهرت وقتذاك باسم "القصبة" وما زالت أطلالُها موجودة إلى اليوم في حومة سيدي رمضان مُطلة على ضريح سيدي عبد الرحمن والمدرسة الثعالبية ومياه خليج مدينة الجزائر، وإن كان الناس اليوم يُطلِقون عليها التسمية الموروثة عن المحتلين، وهي "القصبة البربرية" (La Casbah berbère). تَمَّ ذلك مباشرةً بعد وصول عروج وخير الدين إلى المدينة بمعية بضع مئات من رجاله والمقاتلين الجزائريين المتطوعين من مختلف جهات البلاد. وأصبحت "القصبة"، الشامخة كمعلمٍ أثري إلى اليوم فوق هضبة سيدي رمضان الإستراتيجية، منذئذ أوَّلَ مقر لإقامة الشقيقيْن العثمانييْن بعد تجهيزها بما تيسر من المدافع وحمايتها بالمقاتلين، فيما كان حاكم البلدة سالم التومي الثعالبي مقيما على الأرجح في "الدار الحمراء" بحومة الـ: "زوج عيون" التي نعرف اليوم قبالة جامع علي بِتْشِّينْ بالجهة السفلى الشمالية للمدينة.
هذا ما لا يُعرَف اليوم، مثلما لا يُعرَف أن هذه القاعدة العسكرية التاريخية، المحاذية لجامع سيدي رمضان والسُّور الشمالي للمدينة، كانت أوّل "قصبة" في "المحروسة بالله" خلال العهد العثماني قبل بناء "القصبة الجديدة" التي تشتهر اليوم شعبيا بـ "دار السلطان" أو أكاديميا بـ: "قصر الداي" في المؤلفات التاريخية الجزائرية التي ورثت هذه التسمية هي الأخرى، على ما يبدو، من نظيراتها الفرنسية الاستعمارية "Le Palais du Dey" التي تعود إلى القرن 19م.
..."القَصْبَة القْدِيمَة"...و"القَصْبَة الجديدة"...
ومنذ بناء "القصبة الجديدة" قرب "الباب الجديد" والحومة التي تحمل اسمه إلى اليوم بين 1551م/1552م و1563م، حسب وثائق الأرشيف الجزائري والإسباني، وليس في عام 1516م كما يشيع في الإعلام الجزائري منذ سنوات لعدم تمييزه بين القصبتيْن وعدم الاطلاع على تاريخيْهما بدقة، أصبحت قصبة الشقيقيْن "بربروسة" تُسمَّى "القَصْبَة القْدِيمَة"، مثلما يشهد على ذلك الأرشيف والمؤلفات التي تعود إلى الحقبة العثمانية، حتى أن جامع سيدي رمضان أصبح يُنسب لها بتسميته شعبيًا "جامع القصبة القديمة" كما في الوثائق والتي، للذين لا يعرفونها، تقع على بُعد نحو 300م من الجديدة "دار السلطان". وبقي الشقيقان العثمانيان من أصل عثماني مقيميْن فيها إلى غاية الانقلاب على سالم التومي وقتله حيث نزلا للإقامة في "دار الإمارة" أو "قصر الجنينة"، حسب التسميات المتداوَلة في ذلك العهد، أي دار السلطان ومقر الحُكم قبل أن يتحوَّل اسمُها إلى "دار السلطان القديمة" هي الأخرى بعد انتقال الداي علي خوجة إلى القلعة، "القصبة" الجديدة، في حومة "الباب الجديد" سنة 1816م.
من "القصبة القديمة" في حومة سيدي رمضان، قاد الرجال المقاومة ضد المحتلين الإسبان ومختلف اعتداءاتهم العسكرية المتكررة في بدايات القرن 16م على مدى عقود. ثم من نظيرتها الجديدة، التي كانت تتدعم على مدار السِّنين بالهياكل الدفاعية المُكمِّلة والبنايات والأنظمة الدفاعية المعزَّزة بأحدث المدفعية المحلية والمستورَدة والغنيمة وبورشات صناعة السفن والسلاح على غرار "التَّرسانَة" و"دار النّحاس"، بالإضافة إلى القواعد العسكرية المنتشرة في المدينة، أو الثكنات، في باب عزون وحومة البحرية بمحاذاة الجامع الكبير وحومة قاع السُّور، بكل هذه الهياكل الدفاعية والتعزيزات ضمنت الجزائر حماية أراضيها وأمنها على مدى أكثر من 3 قرون، وإلاَّ لَكانت منذ بداية القرن 16م في خبر كان...
هذا ما لا يجب نسيانه اليوم ونحن في قلب العواصف، لأن لا دولة بدون قوة عسكرية تحميها، ولا قوة بدون أنظمة دفاع وسلاح مهابة.
فوزي سعد الله
الصورة: "القَصْبَة القْدِيمَة" هي أعلى وآخر بناية على قمة الهضبة كجزء من السور الفاصل بين المدينة والريف... الجامع خارج السور، يميناً، هو ضريح سيدي عبد الرحمن الثعالبي، وأسفله بُنيتْ ثانوية الأمير عبد القادر. وفي أقصى يمين الصورة: حديقة سدي عبد الرحمن أو "مارانغو".
 

شوهد المقال 442 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خلجات ...علاء الأديب

دلوني على بلاد لا تجف فيها الأنهار. ولا يحترق فيها القمح ولا يعيش فيها الانسان مهان ولا يموت فيها كموتة الديدان دلوني على بلاد أنام
image

حتى لا يستمر الخذلان

قال الشاعر الشيعي وهو يعبر عن الشيعة، ( أنا شيعي وعندي قصة ويه الحسين ) وما ظهر لي من قصة الشيعي مع سيدنا الحسين رضي
image

فروسية - قصة قصيرة

قصة قصيرة لم يسبق لى أن امتطيت خيلا ولا تعلمت الفروسية، ولا رأيت فارسا فى الحقيقة رغم مقابلتى لكثير من الخيول بحكم تواجد الخيل
image

سماسرة : منظومة الفساد ومافيا تصاريح العمل تستغل العمال الفلسطينيون الى حد العبودية!!

د.شكري الهزَّيل **فلسطيني عن فلسطيني يفرق وعلى جميع السماسره الفلسطينيون على ضفتي الوطن المُحتل ان يخجلوا من السمسرة واستغلال احوال اخوانهم واخواتهم العمال الفلسطينيون اللذين
image

أسباب انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش بقلم : حماد صبح

يتوجع عسكريون وساسة إسرائيليون من انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش ، في دولة قيل عنها يوما إنها جيش له دولة . ومن أشد العسكريين
image

هل الولايات المتحدة دولة إرهابية ؟! ترجمة : حماد صبح

لا مفر من الإجابة : نعم ، أميركا دولة إرهابية . غالبا ما تشير كلمة " الإرهاب " إلى هجمات عنيفة منظمة على
image

لا لمُعدل أقل من عشرة في البكالوريا والجامعة ليست مكانا للهو.

مبارك لكل الناجحين والناجحات في بكالوريا هذه السنة التي صنعت الإستثناء للمرة الثالثة على التوالي بتبني وإقرار مُعدل 9,5للظفر بالباك أو الثانوية العامة كما يُطلق
image

ما وراء الجدار!!

  د.شكري الهزَّيل في طفولتي المشاغبة لم اترك شئ لم اكتب او ارسم عليه رسمة ما,كتبت على الرمل والحيطان والاشياء وحجارة الرغمون وكنت دائما اشعر اني
image

تحت عجلة التدوير...الشاعرة ريم النقري ..سوريا

أنا لا أكتب الآن بل أتخيّل بطولاتكم على وقع مزامير عقمكم قد تصبحين دمية كبيرة زاحفة باتجاه الموج تترسّب عليها الكثير من
image

دستور نوح فيلدمان يلفظ أنفاسه، وتونس جزء من الأمة بجناحيها العربي والإسلامي

  في كتابه "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" الصادر سنة 2008 يقول البروفيسور الأمريكي نوح فيلدمان أن على الإدارة الأمريكية دعم الجماعات الإسلامية في البلاد العربية والتحالف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats