الرئيسية | الوطن الجزائري | حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
حكيمة صبايحي 
 
يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه الطاقة الجسدية المحدودة وجدا، باعتبار الضعف البشري الطبيعي في كل البشر، يجد الطاقة الإضافية التي يوفرها الحافز المعنوي، وهو منبع لخلق طاقة جبارة في الإنسان، تجعل الإنسان بضعفه، يتجاوز كل التحديات ويحقق ما لا يمكن تبريره بالمنطق، ولكن بما يتحقق في الواقع حيا ونابضا وحقيقيا وقابلا للمعاينة بكل الحواس والأبعاد والأمداء.
ما أكثر المرات، التي أتعب فيها حد فقدان القدرة على القيام من الفراش، نعم، وأصاب بالقنوط أيضا، لقوة الفساد وتسرطنه حولي، وعجزي وحدي عن القيام بأي شيء، عندما نخوض معركة، أيا كان حجمها وأهميتها، بمفردنا، ننهزم قبل أن نبدأ لأن موازين القوى مختلة، انفقاد السلاح والذخيرة، يوجب البحث عن "السند" و"الحافز"، وقد يكون "الحافز" هو "السند" الوحيد. ما هو الحافز الذي منعني منعا من الانخراط في حزب الفاسدين، و"التبلعيط" وهي عملتهم اليومية، يمكنني إتقانها كما يتقنونها وأفضل؟
الجواب: ليس إلا حافزا وحيدا هو الذي حصنني ضد كل مكروه يصيب الآخرين بأذى، ولكنه، ذلك الحافز، لا يأتي وحيدا، إلا ومعه جيوش من المشتقات الأصلية، أما الحافز: فثقة الناس، وأما الثقة فيخلقها "الحياء" خلقا، ولم أغادر يوما حياء تلك الطفلة الريفية من قرية بوخالفة من مدينة تيزي وزو، حتى الآن. والحياء دافعه الأعمق: احترام الذات واحترام الآخرين، وبلوغ ذلك يشترط: الصدق والنزاهة والأمانة والتقوى الإنسانية وما أدراك!.
لم أنهر، ولم ينال مني الإحباط تماما، ولا مرة واحدة، فالنظرات ترسل معاني الثقة والاحترام، وهذا رأس مالي الوجودي، ودفعت الثمن غاليا، ولا يزال البعض، ودوا لو أمكنهم، لطحنوني وصنعوا بلحمي المطحون وليمة للقطط، الله ينجينا وينجي المومنين. أنا لست ملاكا ـ والله ـ أنا مثل الملايين الطيبين الصادقين، ابنة العائلات المكافحة لينال عرقها رتبة الشرف، وكي لا يدخل جسدها لقمة باطل واحدة أبدا. ملايين الجزائريين مثلي، لا حافز مادي لديهم ليستمروا في ثورة الشرف، إذا غابت العوائد المادية انسحبوا، الملايين مثلي، حافزُهم معنويٌ، لذلك لا ولن ينقطع، ولن ينسحبوا حتى يتحقق مشروع الدولة المدنية بكل مرافقها القانونية والحقوقية التي تحمي الوطن والمواطنين جميعا، وتؤسس لسيادة شعبية حقيقية، يكون فيها: الجزائر وكرامة الجزائريين جميعا أولا وقبل كل شيء.
دولة مدنية ماشي عسكرية
الجمعة رقم 106/الموافق 26 فيفري 2021

شوهد المقال 152 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats