الرئيسية | الوطن الجزائري | نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نصرالدين قاسم
 
قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت بها حناجر الجزائريين.. وليست لا في الخطابات الرسمية، ولا في "رسائل" الثكنات العسكرية، ولا في البيانات الرسمية، ولا في المواقف الظرفية، ولا في آراء التزكية ولا في التحليلات الكيدية، ولا في مقالات الأمنية، ولا في تدوينات الترضية..
ضباط لا رجال سياسة
إنها صوت شعب يرنوا إلى الحرية، شعب يتوق لاستكمال استقلاله، شعب يريد أن يختار من يحكمه بحرية وشفافية، لا أن يفرض عليه تحت أي رعاية غير الرعاية الشعبية.. شعب يريد أن يعود العسكر إلى ثكناتهم ويضطلعون بمهامهم الدستورية في حماية الوطن والتصدي للمؤامرات الحقيقية التي تحاك في العواصم الحليفة وغير الحليفة..
شعب يريد أن يعود الجنرالات إلى حجمهم الحقيقي ضباط سامون في مؤسسة جمهورية لا دخل لها في السياسة ولا سطوة لها على باقي المؤسسات، ولا امتياز لهم على المواطنين، جنرالات يبدعون في الدفاع عن حمى الوطن والمواطن، لا جنرالات فوق العادة، يحق لهم ما لا يحق للمواطن، يترددون على منابر الخطابة السياسية يعلقون ويوزعون التهم ويحكمون على النوايا، يعزون من يشاؤون ويذلون من يشاؤون..
• لا عدمية ولا وجودية..
صوت شعب أكبر بكثير من الحماقات المهينة المسيئة التي يتداولها الحمقى، شعب لا يتحكم فيه تيار لا رشاد ولا سندباد.. ولا يهيمن عليه حزب محلول ولا مسلول، ولا تحركه أياد أجنبية ولا أياد جيبية، ولا ينفذ مؤامرة ظاهرة ولا خفية، حركة شعبية لا عدمية ولا عبثية ولا وجودية.. لا تخترقها قوى شيطانية ولا ملائكية إنه إرادة بشرية تبحث عن كرامتها الإنسانية وحقوقها الديمقراطية.. شعب يتطلع إلى ديمقراطية حقيقية لا ديمقراطية التزكية..
• نهاية الإنكار والتعمية
من دواعي الحكمة والتبصر الوقوف وقفة تأمل في هذه اللحظة الفارقة، والنظر إلى الواقع بواقعية والتراجع عن حالة الإنكار الانتحارية والاعتراف بالحقيقة الساطعة بنهاية التعمية وفشل التمثيلية، بجمع أهل "الحكمة" المغيبين والاحتكام إلى أرائهم النيرة، في إعادة الكلمة للشعب ليقرر مصيره، وينتخب من يمثله بكل حرية ويختار بكل سيادة بين البدائل والبرامج والرجال..
وليطمئن المشككون في ذكاء الجزائريين وقدراتهم، والخائضون في أعراض المحتجين، والعاكفون على تقييم الحراك حسب أهوائهم وتقسيمه وفق أمزجتهم، والمعقدون للوضع، والراسخون في المستحيل أن صوت الحراك الحكيم يفرق بين الرث والسمين، وفي هتافه الحد بين الجد واللعب، وفي شعاراته الحكم الفصل بين النزاهة والتلاعب.. لأن حدس الشعب لا يخطئ، فعندما يلمس صدق النوايا، في جدية تجسيد المطالب المشروعة يتفاعل مع الصدق بالصدق المماثل.. فاتقوا فراسة السلمية الحكيمة..
 

شوهد المقال 175 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats