الرئيسية | الوطن الجزائري | حميد بوحبيب ـ ششناق...وصناعة الأساطير:

حميد بوحبيب ـ ششناق...وصناعة الأساطير:

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. حميد بوحبيب
 

الاحتفال بيناير أمر رائع من وجهة نظر الأنثروبولوجي الذي يسكن في أعماقي، على اعتبار أنه جزء من طقوس زراعية موغلة في القدم...
ولكن حكاية ربط يناير بششناق تحتاج إلى نظر، وسأقول لكم رأيي حتى وإن أزعج بعض حراس الهوية والتاريخ.
أولا، يجب أن أذكر بأن التفكير في اعتماد هذه الرزنامة التي وصلت اليوم إلى العام 2964، يعود إلى سنة 1968، وذلك على يد الأكاديمية البربرية في باريس. ولكن صاحب فكرة شاشناق هذه هو الناشط الشاوي أعمر نقادي المتوفى عام 2008، وقد أعلنها لأول مرة في 1980، وفتح بها التقويم الزراعي التقليدي على التاريخ، وارتأى أن يوغل في الماضي السحيق، بحثا عن لحظة مشرقة...ولم يتوقف به البحث عند ماسينيسا أو تاكفاريتاس أو يوبا، لأنه أراد رزنامة أعرق من التقويم الميلادي والهجري...فعاد إلى غاية القرن العاشر قبل الميلاد، وطلع لنا باسم شاشناق هذا !
*-أولا ماذا يقول التاريخ بشأن هذا الفرعون؟
المعلومات القليلة جدا التي يتقاسمها نشطاء الحركة البربرية اليوم مبثوثة في مصادر قليلة: التوراةـ نتف من كتابات هيرودوتس ـ وبعض الرقائم الهيروغليفية.
لأن القرن العاشر قبل الميلاد أبعد من أية مصادر مكتوبة موثوقة،( هو أقدم من كل الفلاسفة اليونان وعلمائهم الذين تعرفونهم) فضلا عن كون التاريخ القديم مزيج بين الأسطورة والواقع.
تقول هذه المصادر الهزيلة:
* إن ششناق [ كيفية نطق الاسم غير أكيدة، لأنها وردت بالشكل التالي: shshnq، بسبب غياب الصوائت في الكتابات القديمة.]
ملك ليبي[ وليبي ليس بالضرورة أمازيغي، لأن إقليم أقصى شرق نوميديا كان كثيرا ما يقع تحت سلطة الفراعنة] هو الذي أسس العائلة 22 في مصر، وحكم بين 945و 924 قبل الميلاد، وأصوله الليبية [ الأمازيغية] غير واضحة جيدا، إذ لا نعرف إلا اسم والده المزعوم[ بويوواو]، و يبدو أنه تزوج امرأة تدعى كوروما الأولى، وأنجب أوزوركون الذي خلفه على العرش،
ولوبوت الكاهن الأكبر لآمون في طيبة، ونملوت ملك هيراكليوبوليس، إلى جانب بنت تدعى تاشيبين باستت.
دام حكم العائلة 22 من 945 إلى 715 قبل الميلاد ، بالتوازي مع العائلات 23،24،25
كانت العائلة من عبدة آمون، الموالين لمجد رمسيس، و تمصروا إلى درجة كبيرة، مما مكنهم من التأقلم والاندماج الكلي في المجتمع المصري ومنظومة الحكم فيه.
و تضيف المصادر اليهودية بأن ششناق هذا هو الذي غزا فلسطين
واحتل غزة و نهب القدس للاستيلاء على ذهب معبد سليمان المزعوم [ التوراة]
و قد ترك ششناق بعضا من تاريخه مدونا على جدار معبد آمون في طيبة بالخط الهيروغليفي.
ويكون قد منح الحماية لـ جيروبوامْ الذي فرّ من بطش ابن سليمان، روبوام الأول، وقد بنى الكثير من المعالم خاصة معبد آمون في الكرنك تخليدا لانتصاره على الممالك الأخرى.
وعلى خلاف ما يتداوله بعض نشطاء الثقافة، فشاشناق هذا لم يهزم لا رمسيس الثاني ولا رمسيس الأول، لأنه ببساطة متأخر عنهما بنحو قرنين ونصف ( رمسيس الثاني توفي عام 1213 قبل الميلاد، رمسيس الأول نحو 1155قبل الميلاد).
ليس صحيحا أيضا أنه ولد في الجزائر ( عين فكرون مثلما زعم أحد المعتوهين، سوق اهراس في زعم آخرين ، رجما بالغيب)فميلاده في مصر موثوق منه.
ليس صحيحا أيضا أنه قاد جيشا زحف به من الجزائر إلى مصر ...فعائلته كانت تعيش في مصر قبل ميلاده هو بقرنين ونصف تقريبا، وتمصّرت وصارت من عبدة آمون ونزلت في خدمة نفوذ رمسيس الثاني ثم الأول.
ثانيا : هل هذا الملك جدير بأن نربط به دورة الزمن و نحتفل بذكراه كلما ذكرنا يناير، مع أن أسلافنا لم يحتفظوا له بأية ذكرى، ولم يروا ضرورة ربط يناير بأي اسم آخر، سواء ماسينيسا أو غيره...
و إذا كان لابد من اسم ما نربط به دورة الفصول، فلماذا نتخذ من ملك متمصّر تمصرا كليا، ولم يشيد شيئا ذا قيمة في وطنه الأصلي ؟؟؟ ولم يقدم أية خدمة لشعبه ولغته
وثقافته !
إن الأمر مريب حقا ! وأنا شخصيا أشعر برابطة روحية قوية مع سيفاكس وتاكفاريناس والكاهنة
ويوبا الأول ويوغرطة أكثر من غيرهم. فلماذا أصر نشطاء الأكاديمية البربرية أن يخلدوا ذكرى ملك تنصل تماما من هويته و لغته
وبلاده!
قد لا تكون هذه الأسئلة مجدية الآن، لأن الأسطورة صنعت، وتناقلها الناس، ولا مجال للعودة إلى الوراء فيما يبدو. ولكن من المجدي أن نتأمل قليلا في لعبة صناعة الماضي. فنحن غير قادرين على صنع المستقبل، و كان من السهل الغوص في الماضي، لانتشال مجد مزعوم... إن الأساطير عنيدة و تأبى الزوال.
ونحن نمجد البنيات الأسطورية، خاصة عندما نبحث عن الهوية في زمن الأزمات التاريخية.
و مع ذلك، أقول: لا يربطني شيء بششناق هذا. أما يناير فله في وجداني هالة خاصة.

«هذا المنشور كتبته منذ سبع سنين بالضبط».

شوهد المقال 125 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فضيلة معيرش ـ لا تبكي معي

فضيلة معيرش ـ المسيلة احتضنت مريم وجهها الطفولي الدقيق الملامح المشرئب بالحمرة بكفيها ، ناولتها الخالة نسمة منديلا ورقيا معطرا بالدهشة والحيرة ، وقد تناثرت حبات
image

محمد هناد ـ د̲ع̲ن̲ا̲ ن̲ت̲د̲بّ̲̲ر̲ ا̲ل̲أ̲م̲ر̲ !̲ لسنا بحاحة إلى اعتراف الدولة الفرنسية

د. محمد هناد  هل نحن في حاجة فعلا إلى اعتراف الدولة الفرنسية، رسميا، بالجرائم المرتكبة أثناء فترة الاحتلال لبلادنا كما لو كانت هذه الجرائم غير كافية
image

العربي فرحاتي ـ يا دكاترة الجزائر ..انزلوا إلى الحراك لتتعلموا من الشباب ..

د. العربي فرحاتي  سمعت أحد الأساتذة منذ يومين متخصص في علم التاريخ ..ستعرفون اسمه..يقول أن الانتخابات "دوز دوز " شرعية.. وأن "تبون الرئيس" أتى عبر الحراك
image

معتقل الرأي وليد كشيدة .. الميمز ليست جريمة

 #معتقل_الرأي_وليد_كشيدةالمقال بمساعدة صديقيه نوفل و أسامة.وليد كشيدة الإبن الوحيد لأبويه شاب في 26 سنة من عمره ولد في 14 ماي 1995 بمدينة خراطة ببجاية أين
image

كريمة ابراهيم ـ احسان الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراق

كريمة ابراهيم ـ البحرين الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراقحصل الفنان العراقي احسان الجيزاني على الميدالية الذهبي العالمية
image

رضوان بوجمعة ـ في ذكرى وفاته الثالثة ... زهير إحدادن زهد في المكاسب و كظم غيض المتاعب!!

د. رضوان بوجمعة  لم أصادف طول حياتي الجامعية _ودون أية مبالغة_ أستاذا اجتمعت فيه الصفات التي اجتمعت في الأستاذ الراحل زهير إحدادن، فهو المؤرخ ومن صناع
image

حمزة حداد ـ اليسار الأمريكي يقود معركة التوغل داخل السلطة الأمريكية من بوابة الحزب الديمقراطي

حمزة حداد لفتت قفازات السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، الأنظار خلال حفل تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن سرّ هذه القفازات الكبيرة.هذه
image

بوداود عمير ـ ملحمة راهبة في الصحراء ، عين الصفراء

بوداود عمر  من أوجه الخلل في الساحة الثقافية أن بعض الأعمال الصادرة عندنا، رغم قيمتها الأدبية وأهميتها التاريخية، لا تحقق الحدّ الأدنى من الاهتمام، وسرعان ما
image

جباب محمد نور الدين ـ اليهودي بنيامين ستورا :يسعى لإغلاق القوس في زمن لم تعد فيه أقواس

د.جباب محمد نور الدين  لما صدر كتابه حول مصالي الحاج انتظرت الرد من أهل الاختصاص، ولما شاهدتهم "ضربو النح " خشية الإملاق والحرمان من عطايا
image

سعيد لوصيف ـ الأصل في المؤسسات تحييد غريزة الموت وبعث غريزة الحياة..

د. سعيد لوصيف  يعتبر التخويف و ممارساته النقيض المنطقي للاتجاه العقلاني في ممارسات الحكم، بل يمكن اعتباره من الناحية التحليلية سلوكا ساداويا، يعتقد اصحابه أن "العقل"

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats