الرئيسية | الوطن الجزائري | وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

وجيدة حافي 
 
المُنتسبون لقطاع التربية والتعليم أساتذة وإداريون يُطالبون السُلطات بوقف الدراسة لأجل مُحدد ، على الأقل حتى تنتهي هذه الفترة الحرجة التي تعرف تزايدا ملحوظا في عدد الإصابات، من الجهة الأُخرى الدولة ترفض هذا الطلب وتعتبره فكرة غير مُناسبة لمُستقبل أبنائنا، وبين هذا وذاك يبقى مُستقبل التعليم في الجزائر غامضا ومن السيئ للأسوء، فالكُورنا لم ولن تنتهي في غُضون السنوات القادمة، والإجراءات المعمول بها لحماية التلميذ والأُستاذ حسب الأساتذة غير مُجدية، لهذا هم يُطالبون الدولة بمنح كالأطباء، وهذا في نظري سيخلق نوعا من البلبلة والقيل والقال في هذه الظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد، فالبترول يتأٍرجح صعودا ونُزولا، المطالب كثيرة تتنوع بتنوع الفرد ، فهناك فئة عقود ما قبل التشغيل التي تنتظر وبأحر من الجمر ترسيمها في مناصب دائمة، البطالون كذلك يُناشدون الرئيس بتوفير مناصب عمل تحميهم وأهلهم الذُل والهوان، وخريجو المدارس العُليا في قلق وحيرة بسبب صُعوبة تشغيلهم في السنوات الأخيرة، لذا الأُمور صراحة لا تُبشر بالخير وتدعوا للقلق، وهذا ما يدعو إلى إتخاذ إجراءات سريعة لحماية الوطن وأبنائه من نتائج خطيرة، فالتعليم جُزء مُهم في حياة الفرد والمُجتمع، وضربه يعني القضاء على الدُول وتطورها، وهذا للأسف ما يعمل عليه الآخر ليلا نهارا، فهم يُريدون تجهيلنا وجعلنا تابعين لا متبوعين، فعلى ما يبدوا أن إغتيال عُلمائنا لم يكن في صالحهم لأنه لفت الأنظار إليهم، لذا صنعوا هذا الفيروس لتخفيض الكثافة السُكانية وللتحكم أكثر في الدُول التي تفتقر للتكنولوجيا والموارد البشرية، فنحن للأسف رغم البحبوحة المالية التي مررنا بها إلا أن أحدا من العصابة لم يُّفكر في تطوير التعليم وإعتماد الرقمنة، كل ما كان يُقال كان حبرا على ورق وكلاما للإستهلاك، والآن وجدنا أنفسنا في مُشكل كبير بسبب عدم توفرنا على إمكانيات بشرية وتقنية تسمح لنا بالإعتماد على التعليم عن طريق الإنترنت، فلا الأساتذة مؤهلون ولا الدولة نفسها مُستعدة لهذا، والضحية سيكُون التلميذ الذي إذا ما قدر الله وتوقفت الدراسة مرة أُخرى سيجد نفسه مُضطرا للرُضوخ للشارع والعادات السيئة. 
فالكُورنا حتم على كل الدُول إعادة النظر في الأسلوب المعتمد في الدراسة، فالتعليم عن بُعد أصبح ضرورة قُصوى في هذا الظرف بالذات، لتجنب الإختلاط والإحتكاك ببعضنا البعض، ولما يُوفره من مزايا كبيرة إذا أُعطي حقه وأُهتم به جيدا، فهو لا يتطلب إلا تدفقا عاليا للإنترنت، حواسب وأجهزة ذكية للطرفين، ومنصة يشتغل عليها الأساتذة والتلاميذ، وبرامج قوية تُوفرها الدولة للمُعلم والمُتلقي، خُصوصا أن أغلبها ليس بالمجان، ويحتاج إشتراكات، لكن للأسف عُزوف الدولة عنه دليل على عدم قُدرتها على مُجابهته، فنحن نُعاني من تدفق ضعيف للإنترنت، وإنقطاعات مُتكررة بين الفينة والأخرى، أما في مناطق الظل والفقيرة فهو لا يصل لا ضعيفا ولا سريعا، كذلك عدم تحكم أساتذة اليوم في الإعلام الآلي رغم التربصات، وجهلهم بأحدث التطبيقات المُستعملة في العملية التعليمية الرقمية، إنقطاعات الكهرباء المُتكررة تُعقد من العملية وتجعلها مُستحيلة خصوصا في الشتاء والعواصف، نحن مازلنا في الألفية الثالثة نُحاول إيصال الغاز والكهرباء لبعض المناطق النائية. والمُشكل المطروح بشدة هو هل يُمكن الإستعاب من خلال الشاشة، فالحُضور في القسم ومُشاهدة الأستاذ والتفاعل شرط مُهم للفهم، ولكن عبر الشاشة في رأي المُتواضع سيكون تيهان وإنشغال، وعدم مُراقبة كما في القسم، فالأستاذ في هذه الحالة يحتاج لبذل جُهد كبير لتوظيف التعليم التفاعلي الذي يزيد إنتباه الطلبة وإشراكهم كمُساهمين لا كمُتلقين، وهذا يفرض عليه تحديد الوسائل التفاعلية لكل هدف، وينطبق نفس الأمر على عملية التقييم وإحتساب العلامات، ففي الإلكتروني يصعُب الأمر لتعذر عملية المُراقبة باستعمال نفس الأجهزة، العادات والتقاليد تلعب دورا مُهما في نجاحه أو فشله، فللأسف في بعض الدول العربية وحتى في الجزائر هناك من مازال يُحرم تعليم الأُنثى ويرفض ذهابها للمدرسة، فما بالك بالتعليم عن طريق الإنترنت، والتواصل مع الزملاء والأساتذة، في أولياء يرفضون هذه الطريقة لأنهم يعتبرونها ملهاة للتلميذ وليست وسيلة للتعلم، بعض الطلبة ليسوا مُهتمين بالفكرة ويعتبرونها مضيعة للوقت، لأنها تمنعهم من إستعمال وسائل التواصل الإجتماعي الأُخرى كالفايسبوك والإنستغرام، فقضاء كل الوقت مع الأُستاذ بالنسبة لبعض طلبتنا وتلامذتنا إنتحار بطيء، لذا يُفضلون التعليم التقليدي الذي يعتمد على ثلاثة أشياء المُعلم ،المُتعلم والمعلومة، الكتاب، لكن هذا لا يعني أنه هو الآخر لا يحتوي على سلبيات ك الإعتماد على الحفظ والإستظهار ، والتركيز على الجانب المعرفي للتلميذ وإلغاء الجوانب الأُخرى، إعتماده على المعلم يمنع توفُره في أي وقت، يعني لا يُمكن التعامل معه إلا في المكان التعليمي. 
وبين التعليم التقليدي والحديث وجد العالم العربي كله نفسه في مأزق كبير، فمُستقبل التلاميذ أمامهم والكُورنا ورائهم، والأزمة الإقتصادية تُحاربهم وتُهددهم بإفلاس شامل، لذا يجب على الأمة العربية وضع اليد في اليد، لإيجاد حل سريع للأزمة التعليمية، ففي الإتحاد قُوة وحان الوقت لوضع كل الخلافات جانبا والإهتمام بالتعليم.



شوهد المقال 472 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats