الرئيسية | الوطن الجزائري | العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. العربي فرحاتي 
 

بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو أنها القضية المركزية الأولى للشعب الجزائري..وها هي الماكرونية تفتح الشهية من جديد للتلهية..ويدعو الجزائريين إلى التفكير في المصالحة بدل الحديث عن الاعتراف بجرائم الاستعمار
..وهي دعوات وإثارات تحيلنا على الماضي والتفكير فيه.. بدل التفكير في المستقبل..ولذلك فالحراك الشعبي السلمي الجزائري وإن هو يعترف بوجاهة اعتراف فرنسا بجرائمها الموثقة والتي سجلها التاريخ ..فإنه يهتم بمستقبل الأجيال أكثر ..ويدعو فرنسا قبل الحديث عن المصالحة وقبل الحديث عن الاعتراف بالجرائم التي لا تحتاج أصلا إلى الاعتراف..أن تعترف بحق الشعب الجزائري في بناء دولته النوفمبرية وحقه في تحرير مستقبل أجياله من احتلالها وهيمنة وكلائها الورثة غير الشرعيين للاستقلال..ويعتبر أن تدخلها السافر من حين لآخر.. ليدل دلالة لا شك فيها في أنها مازالت تفكر بعقلية الاستعمار
..وتعتبر الجزائر مستعمرة من مستعمراتها تقترح عليها مستقبلها السياسي.. وتقترح عليها كيف تثير مشكلاتها..الحراك كحركة تغييرية يهمه المستقبل الذي كشفت الأحداث أنه محتل..قبل أن يهتم بالماضي الاستعماري كمشكلة.. فلا تعالج إلا في ضوء الندية والحرية والنظام الشفاف ..فكيف نثق في اللاشرعية ونأتمنها على الحق التاريخي للشعب الجزائري ؟.وكيف نثق في نخب تقتات على تمجيد التاريخ وتجعله بوابة لصناعة المجد الوهمي وتلوكه كخطاب جميل لاخفاء انتهازيتها
..ولذلك فالحراك ماض لتحرير مستقبل الأجيال من هيمنة فرنسا الاستعمارية ولا يتم ذلك الا بتسليم السلطة للشعب لا بنتقال السلطة من فريق الى آخر ..فالحراك لا يلتفت إلى ملهيات الاستعمار الجديد القديم .

شوهد المقال 533 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فضيلة معيرش ـ لا تبكي معي

فضيلة معيرش ـ المسيلة احتضنت مريم وجهها الطفولي الدقيق الملامح المشرئب بالحمرة بكفيها ، ناولتها الخالة نسمة منديلا ورقيا معطرا بالدهشة والحيرة ، وقد تناثرت حبات
image

محمد هناد ـ د̲ع̲ن̲ا̲ ن̲ت̲د̲بّ̲̲ر̲ ا̲ل̲أ̲م̲ر̲ !̲ لسنا بحاحة إلى اعتراف الدولة الفرنسية

د. محمد هناد  هل نحن في حاجة فعلا إلى اعتراف الدولة الفرنسية، رسميا، بالجرائم المرتكبة أثناء فترة الاحتلال لبلادنا كما لو كانت هذه الجرائم غير كافية
image

العربي فرحاتي ـ يا دكاترة الجزائر ..انزلوا إلى الحراك لتتعلموا من الشباب ..

د. العربي فرحاتي  سمعت أحد الأساتذة منذ يومين متخصص في علم التاريخ ..ستعرفون اسمه..يقول أن الانتخابات "دوز دوز " شرعية.. وأن "تبون الرئيس" أتى عبر الحراك
image

معتقل الرأي وليد كشيدة .. الميمز ليست جريمة

 #معتقل_الرأي_وليد_كشيدةالمقال بمساعدة صديقيه نوفل و أسامة.وليد كشيدة الإبن الوحيد لأبويه شاب في 26 سنة من عمره ولد في 14 ماي 1995 بمدينة خراطة ببجاية أين
image

كريمة ابراهيم ـ احسان الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراق

كريمة ابراهيم ـ البحرين الجيزاني يهدي الميدالية الذهبية العالمية الى شهداء ضحايا الارهاب الذي ضرب ساحة الطيران بالعراقحصل الفنان العراقي احسان الجيزاني على الميدالية الذهبي العالمية
image

رضوان بوجمعة ـ في ذكرى وفاته الثالثة ... زهير إحدادن زهد في المكاسب و كظم غيض المتاعب!!

د. رضوان بوجمعة  لم أصادف طول حياتي الجامعية _ودون أية مبالغة_ أستاذا اجتمعت فيه الصفات التي اجتمعت في الأستاذ الراحل زهير إحدادن، فهو المؤرخ ومن صناع
image

حمزة حداد ـ اليسار الأمريكي يقود معركة التوغل داخل السلطة الأمريكية من بوابة الحزب الديمقراطي

حمزة حداد لفتت قفازات السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، الأنظار خلال حفل تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن سرّ هذه القفازات الكبيرة.هذه
image

بوداود عمير ـ ملحمة راهبة في الصحراء ، عين الصفراء

بوداود عمر  من أوجه الخلل في الساحة الثقافية أن بعض الأعمال الصادرة عندنا، رغم قيمتها الأدبية وأهميتها التاريخية، لا تحقق الحدّ الأدنى من الاهتمام، وسرعان ما
image

جباب محمد نور الدين ـ اليهودي بنيامين ستورا :يسعى لإغلاق القوس في زمن لم تعد فيه أقواس

د.جباب محمد نور الدين  لما صدر كتابه حول مصالي الحاج انتظرت الرد من أهل الاختصاص، ولما شاهدتهم "ضربو النح " خشية الإملاق والحرمان من عطايا
image

سعيد لوصيف ـ الأصل في المؤسسات تحييد غريزة الموت وبعث غريزة الحياة..

د. سعيد لوصيف  يعتبر التخويف و ممارساته النقيض المنطقي للاتجاه العقلاني في ممارسات الحكم، بل يمكن اعتباره من الناحية التحليلية سلوكا ساداويا، يعتقد اصحابه أن "العقل"

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats