الرئيسية | الوطن الجزائري | عبد الله شباح ـ الجزائر؛ عالم بالمقلوب ـ ترجمة : العياشي عنصر

عبد الله شباح ـ الجزائر؛ عالم بالمقلوب ـ ترجمة : العياشي عنصر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عبد الله شباح
ترجمة : د. العياشي عنصر 
 
 
الجزائر بلد شديد الاختلاف والتناقض. يمكنك أن تفعل كل شيء ولا شيء على الإطلاق في نفس الوقت. يمكننا أن نضحك ونبكي. يمكنك أن تكون هنا وهناك. يمكن للمرء أن يكون قاضيًا وطرفا في القضية. كما يمكن للمرء أن يكون الضحية والجلاد. يمكننا أن نقول شيئًا ونقيضه. يمكننا أن نكون، ونبدو، ونتمظهر، وأخيراً نستمر ونبقى. باختصار، كل شيء وعكسه في ذات الوقت. توازن يبقيك في حالة ركود وحيادية وعجز بانتظار بارقة لتضع نفسك في حالة جمود من جديد، بينما كل شيء يدفعنا إلى التطور.
منذ أكثر من 20 عامًا تساءلنا "من يقتل من". اليوم أتساءل "من يحكم على من". ها نحن مرة أخرى أمام حالة سكون تحيل كل شيء إلى جليد. يتفرج الشعب الجزائري اليوم على مصارعة ثيران حماسية في قمة هرم الدولة. إنها عملية تصفية حسابات خلف الكواليس يكون فيها الشعب العدو الوحيد.
السلطة، خائفة، متحفزة ومذعورة. ذلك ما يفسر استخدام العنف. فالنظام يسجن، يضرب، يعذب ويقمع فقط من أجل إسكات الأصوات التي تعبر عن الحقيقة.
الشعب من جهته، يندد، يكتب، يتظاهر، يرفض ويسجل لكن لا شيء يزعزع تعنت وعناد السلطة الماضية قدما في نفس المناورات، وبذات الأجندات مثل أسلافها الذين دمروا البلاد. الجميع يعرف، حتى على الصعيد الدولي، أن الجزائر تديرها مافيا منذ فترة طويلة. لم يعد الأمر سرا بالنسبة لأحد. لقد نجح النظام في عملية سرقة القرن من خلال اختطاف شعب بأكمله كرهائن، وشل حركة الناس بالكذب والقمع.
ثم ننظر إلى الجزائر من بعيد فتبدو كأنها باخرة تغرق ببطء. الديكور يصرخ. عدو الشعب هو هذه السلطة، وعدو هذه السلطة هو الشعب. يسود الخوف في كلا المعسكرين. الخوف من الغد. ما الذي سيحدث لكل منهما لو خرجنا من حالة الجمود السائدة؟ إن الخوف شعور إنساني ينبغي التغلب عليه. إنه خوف عميق بالنسبة للشعب الذي عانى منه وتحمله لفترة طويلة، وهو مزعج للسلطة التي فرضته لفترة طويلة لأجل البقاء والحفاظ على نفسها. فالخوف من الخروج من حالة الجمود هذه تُسيل العرق البارد لكلا الطرفين، لذلك يتم الحفاظ عليها باستمرار.
بالنسبة للشعب ككل، لن يمثل الخروج من حالة الركود مجرد انتصار، بل إعادة تأسيس للجزائر، استرجاعها لمكانتها، لكن الأمر بالنسبة للسلطة عكس ذلك تماما، لذا وجب الإبقاء عليها. تلك هي الطريقة التي ينبغي التفكير بها في التغيير.
إذا كانت السلطة تخشى من عمليات الانتقام، فأنا شخصياً سأطلب منها شيئًا واحدًا فقط، وهو إعادة كل الأموال المسروقة إلى الشعب، ويمكنهم بعدها الانصراف بأمان. ذلك أن البدء بمحاكمات لا نهاية لها أبدًا يعني العودة نصف قرن إلى الوراء. إنها رحلة طويلة جدًا، مرهقة وثقيلة. لم يعد بإمكاننا التضحية بأجيال أخرى على أعتاب العدالة مهما كانت صادقة. سيصم النحيب والبكاء وصراخ الغضب الآذان.
لم يعد الأمر يتعلق بالتنديد بهذه السلطة، لقد كشفت عن كل أوساخها، ولا شيء فيها مبهج. أكثر من نصفهم في السجن يندبون حظهم ويلومون أنفسهم ندمًا على أفعالهم. بينما سيدرك أولئك الذين لا يزالون مرتبطين بالنظام تلك النهاية عندما يتخلى عنهم. بالنسبة للبقية الباقية، فإن الباب مفتوح على مصراعيه؛ اخرجوا وسلموا أسلحتكم وأموالكم وممتلكاتكم عند مكتب الاستقبال. فالعنف لم ينجح أبدًا في حل النزاعات. بل على العكس من ذلك، إنه يدمر الجميع. اتركوا الفرصة للحركة، للحريات وحقوق الملايين من المواطنين لإعادة بناء هذا البلد على أسس حقيقية، بعيدًا عن حشد المجرمين وقطاع الطرق والقتلة الذين تمثلونهم. تحلوا ببعض الكرامة والتعاطف مع أقاربكم، وبخاصة أطفالكم الذين نشأوا في البذخ والترف. سيسقطون في البؤس، في التشرد، وسيأتون يوما للبصق على قبورك.
لقد جمدتم بلدًا بأكمله لأكثر من نصف قرن. لقد خدرتموه بالكذب والوعود الزائفة. لقد احتقرتموه ودفعتموه إلى منتهى العبث والانحراف واللاوعي، مثلكم تمامًا. كيف يمكن لبلد مثل الجزائر، بهذا الغنى وبهذا الجمال، أن يلد الفقر والبؤس والخرف والبهيمية. كيف يجد هذا البلد نفسه في المركز الأخير من كل التصنيفات العالمية، بل أكثر ضلالا وشذوذا خلف أشقائنا الأفارقة والعرب؟ ألسنا البلد الأكبر والأغنى في إفريقيا؟ إذ بينما كان البعض يتقدم، كنا نسير للخلف لأنكم قمتم بتجميدنا في الزمان والمكان.
حان الوقت لترحلوا. لقد خدعتمونا كثيرا وكذبتم علينا أكثر. لا أحد سيصدقكم بعد الآن. ارحلوا قبل أن يتملك هذا الشعب غضبا مثل التسونامي.إن للصبر والتحمل حدود.


شوهد المقال 112 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف
image

ابتسام ابراهيم الاسدي ـ رسالة سماء

ابتسام ابراهيم الاسدي        رسالة سماء عندما لاحتْ خيوطُ الليل .. و اوشك الغروب ان يزولَ بكتْ غيوم العصر البرتقالية بدموعٍ
image

أحمد سليمان العمري ـ الصراع الأذري الأرميني: أسبابه ومآلاته

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف نزاع إقليم «ناغورني قره باغ» وهي جمهورية «أرتساخ» غير معترف بها دولياً، ذات الأغلبية الأرمينية. طالبت باستقلالها عن أذربيجان والانضمام إلى
image

فضيلة معيرش ـ مصطفى حمدان شاعر قضية شغلته على امتداد عقود من الزمن

فضيلة معيرش  شاعر يتقن التعبير عن قضايا الذات والإنسان ، يتميز شعره بعمق الأفكار وإن عَبَرَ عنها بأسلوب سهل سلس وكلام واضح ، تأثره بالشّعر التقليدي
image

عادل السرحان ـ لاصلاة إلا في محراب آمون

عادل السرحان                  لاصلاة إلا في محراب آمون وجوهٌ تتلاشىخلف  أحدابِ  الزمان  وأماكنُ  يبتلعها  الغياب تلو الغياب نشيجٌ يتعالى يُفْزِعُ طيور الذكرى  بأعشاش الحنين ثمَّةَ من يحاولون العبور الى الضفة الأخرى فتجرهم  كلاليبُ
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لنور النور

محمد محمد علي جنيدي           لِنُورِ النُّور لِنُورِ النُّورِ أنْوَارٌ وخَيْرُ العِلْمِ أسْرَارُ ومَنْ رَامَ الرِّضَا الوَافِي  رَسُولُ اللهِ مُخْتَارُ يَدُ الرَّحْمَنِ تَرْعَاهُ ولَنْ

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats