الرئيسية | الوطن الجزائري | عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي البصري" ، ونقل البيان عن وزير الاتصال الى الرأي العام وجود 50 قناة .
بعد سبعة أشهر والحال هو الحال ، يعود وزير الاتصال نفسه ليجدد نفس المسعى ويعلن عن نفس التعهدات بنفس المسمى ، ويقدم التوصيف نفسه ، ويبلغ الرأي العام بنفس الرقم أيضا ، دون أن يُخبر بأي تقدم أو ربع خطوة في هذا السياق .
هنا يبرز السؤال ، ما هو المنجز بعد سبعة أشهر في هذه القضية ، وما مدى جدية التكليفات الرئاسية وهل توجد متابعة فعلية لمضامين التعهدات المعلنة في البيانات الرسمية لمجلس الوزراء والمؤسسات الحكومية ، هل يمكن أن يستغرق اصدار "دفتر الشروط" لانشاء القنوات السمعية البصرية كل هذا الوقت، و الأمر نفسه ينطبق على وضع الصحافة الالكرونية .
من الناحية الوظيفية هذا القطاع الوزاري (الاعلام) لا علاقة له بالأزمة الوبائية ، لذلك لا يوجد ما يبرر هذا التأخر في تنفيذ التكليف الرئاسي والتعهدات الحكومية ، الا اذا كان التخمين الذي يقول أن كيل الارادة السياسية لاصلاح الوضع ، لم يزد عن الكيل نفسه الذي كان في العهد السابق صحيحا.
الوزير يعترف اليوم أن 44 قناة تعمل بدون ترخيص ، ومع ذلك السلطة لا تبدي أي قلق ازاء تسوية هذا الوضع ، بل يبدو أن السلطة "استعذبت " هذه اللعبة وتفضل أن يستمر هاذ المناخ الفوضوي ( القنوات ليست مسؤولة عنه ) لفترة أخرى ، لأنه يبقي لها رهابا أكبر وضاغطا لصالحها لدى القنوات .
يقود هذا أيضا الى الحديث عن قضية أخرى تخص اعتماد مراسلي القنوات ووسائل الاعلام الأجنبية والصحافيين الأجانب في الجزائر ، الحكومة الحالية تشكلت في الخامس جانفي ، وأغلب الزملاء المراسلين حصلوا (بعد سبعة أشهر على الاعتماد لعام 2020 في نهاية شهر جويلية وبداية أوت ، قبل ذلك كان جميعهم يعمل دون ترخيص .
ما لم يكن التغيير ممارسة قائمة ، وتبدل المعاملات وواقعا ملموسا، لا يمكن ان نقنع أحدا بأن مسارا جديدا في البلاد قد بدأ.. تغيير الأشخاص ليس هو المعنى أبدا .

شوهد المقال 242 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ أفكار عن الازمة التي اثارتها الرسوم الفرنسية

د. حارث حسن ليس جديداً القول ان تعامل البعض في فرنسا واوربا مع "أزمة الإسلام" المفترضة يتسم بالتبسيط، وان الطلب من "المسلمين" ان يتصرفوا كالمسيحيين واليهود
image

العربي فرحاتي ـ نتخابات " الريح والهواء" / الغباء ..في مواجهة الذكاء والدهاء

د. العربي فرحاتي  بعد تجاهل السلطة الفعلية لمرض الرئيس وتأكد تعذر حضوره الاستفتاء.. وبعد تكاثر الموت بالكوفيد..ومع ذلك مضت في تنفيذ اجراءات كرنفال الاستفتاء دون اعتبار
image

محمد هناد ـ أهو استفتاء أم استهتار ؟

د. محمد هناد  غدا، الفاتح من نوفمبر، سيجري الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد. ربط الاستفتاء بهذه الذكرى يوحي بما فعله الفيس في انتخابات ديسمبر 1991 حين
image

رياض حاوي ـ لماذا أشجع مارين لوبان كي تصبح رئيسة فرنسا

د. رياض حاوي  انا من انصار المقاربة البنابوية أن الاستعمار هو نتيجة القابلية للاستعمار، وأن الحضور القوي للارادة الفرنسية في الساحة الجزائرية هو بسبب وجود بقايا
image

جباب محمد نور الدين ـ اللقاء مع ماكرون يتلخص في جملة واحدة : أعبد إله الإسلام كما تشاء ولا مكانة لشريعة الإسلام

د. جباب محمد نور الدين  يبدو أن جيشا كاملا من المتخصصين والخبراء كانوا وراء تحضير لقاء مكارون مع قناة الجزيرة ولا استبعد أن
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats