الرئيسية | الوطن الجزائري | عيسى روشام ـ الاستفتاء على الدستور:بين المطرقة والسندان "لا " تعني نعم لدستور 2016

عيسى روشام ـ الاستفتاء على الدستور:بين المطرقة والسندان "لا " تعني نعم لدستور 2016

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عيسى روشام 
 
مشروع الدستور الجديد الذي أفرج عنه رئيس الجمهورية ومرره برلمان العهد القديم مغمض العينين بالاجماع، سبقته حملة دعائية من قبل السلطة وأزلامها جعلت منه أهم وثيقة عرفتها الجزائر في تاريخها الحديث، بل اعتبرته تحرير ثان للجزائر وثورة جذرية ستنقل الجزائرمن القهر والظلم والاستبداد الذي عرفته خلال العقود التي تلت الاستقلال إلى عهد جديد سينعم فيه الشعب الجزائري بالديموقراطية الحقة والحرية التامة والمساواة بين أفراد المجتمع دون تمييز بين الحاكم والمحكوم أو الغني والفقير وستعرف - البلاد – حسبهم الازدهاز والرخاء والتقدم في كل المجالات.
ولكن القراءة الأولى لمضمون الدستور نلحظ أن ما تضمنته مواده ما هي إلا تعديلات طفيفة على نسخة دستور 2020 لا ترقى إلى طموحات الجماهير التي خرجت بالملايين في 22 فبراير 2019 تطالب بالتغيير وذهاب رموز العهد القديم التي عاثت في البلاد فسادا. 
فإذا أردنا أن نصف نمط هذا الدستور حسب الأنماط المتعارف عليه عالميا لا نجد له عنوانا، فلا هو برلماني ولا هو رئاسي ولا هو شبه رئاسي، بل دستور هجين من اختراع حزائري محض، ولنستدل على ذلك نأخذ كمثال السلطات التي تضمنها هذا الدستور، فالمعروف في كل دساتير العالم أن السلطات ثلاث: تشريعية ، تنفيذية ، وبرلمانية، إلا دستور الجزائر نص على أربع سلطات هي : 
1 – السلطة الرئاسية: وهي سلطة مطلقة، فوق كل السلطات ومهيمنة عليها، فالرئيس هو رئيس السلطة التنفيذية والقضائية من خلال رئاسته للمجلس القضاء، لا تخضع نشاطاته لمراقبة ومساءلة البرلمان، يَسْأَلُ ولا يُسْأَلُ، يُحَاسِبُ ولا يُحَاسَبُ، له الحق في حل البرلمان وإلغاء الأحكام الصادرة عن القضاء من خلال العفو العام.
2- السلطة التنفيذية: المعروف في الدول الديمقراطية أن الحزب الحائز على المرتبة الأولى هو الذي يشكل الحكومة إما بمفرده إذا حصل على الأغلبية أو بالتحالف مع أحزاب أخرى إذا لم يتمكن من إحراز الأغلبية أو أراد أن يضم تشكيلات أخرى لضمان أكبر كتلة حتي لا يتعرض لهزات. إلا أن هذا الدستور نص على رئيس الحكومة والوزير الأول في آن، فالأول إذا تحصل حزب معارض على الأغلبية المطلقة والثاني إذا تحصل حزب الرئيس على الأغلبية، والقصد من ذلك حرمان المعارضة من المشاركة في الحكم لأنه يعرف انه نادرا ما يحصل حزب على الأغلبية المطلقة.
3- البرلمان: أبقى الدستور الجديد تقريبا على الصلاحيات التي كانت ممنوحة له مثل الرقابة والمبادرة باقتراح مشاريع القوانين، وطرح الأسئلة على أعضاء الحكومة، والمصادقة على برنامج الجهاز التنفيذي، ولكن لم يدعم ذلك بآليات تمكنه من أداء هذه المهام ، حيث ظل طيلة عهده غرفة تسجيل.
4- القضاء : رغم أن الدستور الجديد فصل بين السلطة القضائية والسلطلة التنفيذية حيث ألغى منصب رئاسة وزير العدل لنيابة المجلس الأعلى للقضاء، إلا أنه أبقى لرئيس الجمهورية رئاسة هذا المجلس وتعيين رئيسه الأول، لذلك لم يتم تحرير القضاء نهائيا من هيمنة السلطة التنفيذية. 
فالمواطنون الذين سيتوجهون يوم أول نوفمبر للاستفتاء على الدستور، سيجدون أنفسهم بين المطرقة والسندان،فإما ينتخبون بنعم على الدستور الجديد بما يتضمنه من نقائض لا ترقى إلى طموحات ومطالب الكثير منهم، وإما بلا ومعناه الانتخاب على دستور 2016،فالنظام الذي لم تتغير إلا واجهته، يجيد أساليب الخداع و والدعاية، و التزوير بأساليب جهنمية لا يعرفها إلا هو والمتجذرون في الدولة العميقة.
فالذين يحلمون بعهد جديد تسوده الشفافية و الديموقراطية والحرية واختيار الشعب الحر لممثليه، نقول لهم مهلا، فهذا الطموح لازال بعيدا ولا بد لتحقيقه من نضالات وتضحيات جسام.

Email aissaroucham.1954@gmail.com
Fecebok rouchama@yahoo.fr

شوهد المقال 47 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ العلاقات الإنسانية بين الازلية و الوضعية

علاء الأديب على الرغم من كثرة العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم و على الرغم من تنوع الأواصر التي تتميز بها تلك العلاقات إلا أن التصنيف
image

سعيد خطيبي ـ عزيزي خالد

 سعيد خطيبي    عزيزي خالد،أعجز عن تصديق ما حدث! لا تزال في السّجن؟ حُكم عليك بعامين؟ هل هذه مسرحيّة عبثيّة؟أنت تحتاج إلى ورق وقلم، كاميرا ولابتوب، كي
image

محمد هناد ـ الجزائر ...ثلاثة أطراف مسؤولة عن الأزمة

د. محمد هناد    تمر الجزائر بأزمة حادة متعددة الجوانب، بما في ذلك على مستوى التربية والأخلاق. بطبيعة الحال، هذه الأزمة ليست وليدة اليوم بل
image

طارق السكري ـ عندما نَـ/ تبكي الأوطان

طارق السكري             في أعماقي ! أشجارٌ ماطرةٌ تبكي جدرانٌ تشربُ أنفاسي لا أدري! تركض بي .. تبكي أنهارٌ مذ نبت الحزنُ على نافذتي سُحُباً
image

عثمان لحياني ـ سبعة أشهر ..كلام لا بد منه ..الإعلام في الجزائر

عثمان لحياني  في 23 فبراير الماضي صدر بيان لمجلس الوزراء تَضَمن " تكليف رئيس الجمهورية للحكومة بتسوية الوضعية القانونية للقنوات المستقلة حتى تتكيف مع قانون السمعي
image

الجنرال عبد العزيز مجاهد ّ مديرا للمعهد العالي للدراسات الاستراتجية الشاملة " خبر صادم

عثمان سابق  عبد العزيز مجاهد مديراً عاماً للمعهد العالي للدراسات الإستراتيجية الشاملة.. اللهم لا حسد.. لكن بصراحة الخبر "صادم".. أن يكونَ مستشارا أمنياً قد
image

عبد الجليل بن سليم ـ سلطة الحراك بين Stanley Milgram و Miguel Benasayag

 د. عبد الجليل بن سليم  بعد مرور القوة التي عملها النظام و تعيينه للرئيس بعد إنتخابات 12/12, الحراك (هنا أتكلم على الحراك كسلوك و ليس
image

العربي فرحاتي ـ فلسطين المشكلة ...وكيف تواجهنا

 د. العربي فرحاتي  تواجه إسرائيل كعصابة مغتصبة للحقوق الفلسطينية منذ أن ورطها الانجليز فيها واستوطنوها في أرض غير أرضها. بموجب وعد بلفور؛ مشكلتها مع المقاومة
image

نجيب بلحيمر ـ الواقعية بعين مهزوم

نجيب بلحيمر  مع كل قرار ظالم، مع كل خطوة تخطوها السلطة على الطريق الخطأ يخرج علينا العقلانيون والواقعيون بمحاكمات لا تقل قساوة عن تلك التي
image

ناصر جابي ـ الدستور الجزائري: العيوب والتحديات القديمة نفسها

د. ناصر جابي  لم يكن الجزائريون محظوظون مع دساتيرهم منذ الاستقلال، لا في طريقة إعدادها ولا في التحديات التي تصادفها كوثيقة أساسية، يفترض فيها

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats